تيريزا ماي تستأنف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

وسط حالة توقف تام حول الوضع المستقبلي للحدود الأيرلندية

تيريزا ماي تستأنف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تيريزا ماي تستأنف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية
لندن - سليم كرم

تحاول تيريزا ماي استئناف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، على المسار الصحيح وسط حالة توقف تام حول الوضع المستقبلي، للحدود الأيرلندية وقالت المصادر ان "ارلين فوستر"، تحدثت هاتفياً مع "تيريزا ماي" صباح الخميس إلا أن المكالمة لم تسفر عن اى تطورات فى مسألة الحدود الايرلندية. ويقول الحزب الديمقراطي الوحدوي انه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به، وهو يلتزم باقتراحه السابق بان الامر قد يستغرق " أيام عدة" لحله.

ومع ذلك، فإن المكالمة الهاتفية قد أنقذت "ماي" من إحراج الأسئلة الموجهه لرئيس الوزراء دون أن تكون قادرة، على القول إنها لم تحدثت إلى زعيم الحزب الديمقراطي، ويصر الاتحاد الديمقراطى - الذى يدعم الحكومة فى البرلمان - على عدم التوقيع على اقتراح لايرلندا الشمالية للبقاء فى "مواءمة تنظيمية" مع الجمهورية بمجرد مغادرة بريطانيا للاتحاد الاوروبى. الا ان الحكومة الأيرلندية حذرت من انه ما لم تمضي المملكة المتحدة قدما في الخطة ، فلا يمكن ان يكون هناك شك في ان مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ستنتقل الى المرحلة الثانية  بما في ذلك المحادثات التجارية  قبل نهاية العام.

وقالت "ماي" لأعضاء البرلمان في أسئلة رئيس الوزراء إن المسألة لا يمكن حلها إلا في النهاية عندما تنتقل المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي إلى المرحلة الثانية - بما في ذلك المحادثات حول صفقة التجارة الحرة. و أكدت  "ماي"  ان الاتفاق سيضمن عدم وجود حدود صلبة بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا , وسنفعل ذلك بينما نحترم السلامة الدستورية للمملكة المتحدة و بينما نحترم السوق الداخلية للمملكة المتحدة ونحميه.

وأضافت قائلة  "هذه هى المرحلة الثانية من المفاوضات لاننا نهدف الى تحقيق ذلك كجزء من صفقتنا التجارية الشاملة مع الاتحاد الاوربى ولا يمكننا الا الحديث عن ذلك عندما ندخل المرحلة الثانية". وتواجه "ماي" ثورة في مجلس الوزراء بعد أن أعرب المتحاورون الذين يقودهم  "بوريس جونسون" و"مايكل غوف" عن "خوف حقيقي" من محاولتها الإجبار من خلال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقد اتُهمت بمحاولة "ارتداد" مجلس الوزراء الى الموافقة على "المواءمة التنظيمية" بين "اولستر" و"ايرلندا" بعد ان ظهرت انها لم تخطر كبار الوزراء قبل المحادثات فى بروكسل الاثنين التى توقفت حول القضية المثيرة للجدل.

وقال مصدر في مجلس الوزراء "يبدو أنه إما ان تنقسم أيرلندا الشمالية عن بقية المملكة المتحدة، أو أن نتجه إلى مواءمة عالية مع الاتحاد الأوروبي، والتي لم يتم الاتفاق عليها بالتأكيد من قبل مجلس الوزراء وان رئيسة الوزراء تلعب لعبة محفوفة بالمخاطر ". وتُفيد صحيفة "ديلي تلغراف" أن "بوريس جونسون" و"مايكل غوف" من بين كبار الوزراء الذين يدعمون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذين يشعرون الآن بالقلق إزاء الخروج .

ولا توجد مناقشة حول الموقف النهائي للمملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وكشف "فيليب هاموند" أن مجلس الوزراء لم يناقش بعد ما يجب أن يكون "موقف الدولة النهائي" المفضل لدى الحكومة البريطانية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقال مستشار لجنة الخزانة في مجلس العموم  ان مجلس الوزراء أجرى مناقشات عامة حول مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن لم يكن لدينا تكليف محدد بموقف نهائي، وأضاف  انهم لم يصلوا بعد الى اي استناجات وانه  من السابق لأوانه اجراء هذه المناقشة قبل أن نصل إلى هذه المرحلة".

ويوضح الاتحاد الأوروبي اليوم خططه لإنشاء وزير مالية جديد لمنطقة اليورو بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفقا لما ذكره "جيمس كريسب"  , وسيجمع الدور الجديد بين وظيفة مفوض الخدمات المالية مع رئيس مجموعة اليورو لوزراء مالية منطقة اليورو , وسيمارس المزيد من النفوذ على الدول الـ 19 التى ستصبح قريباً 27 كتلة لها العملة الموحدة، وهو جزء من التحركات لتعميق التكامل المالي لدول اليورو.

وكانت الفكرة مدعومة من "جان كلود جونكر"  الذي دعا إلى رؤية فيدرالية لأوروبا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ولكي تنضم البلدان إلى اليورو التي لم تفعل ذلك بعد. وقد اقترح "ليو فارادكار" رئيس الوزراء الايرلندى ان المحادثات حول الاتفاق الحدودى الايرلندى قد تتأخر حتى اوائل العام القادم اذا فشلت "تيريزا ماي" فى الحصول على دعم الحزب الديمقراطى الاشتراكى , وفى حديثه فى البرلمان الايرلندى قال "فيما يتعلق بالقلق، وفيما يتعلق بالمفوضية
الاوربية، لدي تأكيد من المفوضية الاوروبية حول اننا نقف الى جانب النص الذى تم الاتفاق عليه الاثنين، " وأضاف قائلاً ان رغبة وطموحات هذه الحكومة هي ان ننتقل الى المرحلة الثانية من المحادثات ولكن من الممكن الا ننقل  الى المرحلة الثانية الاسبوع المقبل بسبب المشاكل التي نشأت، في العام الجديد , فيجب ان نضع في اعتبارنا ان هناك الكثير من الاصوات المختلفة في ايرلندا الشمالية ... نحن بحاجة الى الاستماع اليها جميعاً، وجميع الأطراف في ايرلندا الشمالية وليس مجرد طرف واحد".

ويقول "برنارد جنكين" ، وهو عضو آخر في حزب المحافظين في الاتحاد الأوروبي، أن هناك عددا من البلدان في جميع أنحاء العالم لا يستطيعون الانتظار للقيام بالصفقات التجارية مع بريطانيا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقال "بن برادشاو" النائب العمالي أن اعتراف "دونالد ترامب" بالقدس عاصمة لاسرائيل سيؤدي الى "ضرر جسيم" للسلام في الشرق الأوسط.

وتقول تيريزا ماي "موقفنا لم يتغير" - بمعنى أنها تدعم رأس مال مشترك تحت ولايتين , و تضيف "إنني أعتزم التحدث إلى الرئيس ترامب بشأن هذه المسألة " و "موقفنا هو أن وضع القدس يجب أن يتحدد في تسوية تفاوضية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وينبغي أن تشكل القدس في نهاية المطاف رأس مال مشترك بين الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية" . ويتساءل "بيتر بون" ، عضو البرلمان الأوروبي في الاتحاد الأوروبي، عن "تيريزا ماي" و يقول "هل سيساعدني إذا جئت إلى بروكسل لتصنيفها (الاتحاد الأوروبي)؟"

يقول إيان بلاكفورد، زعيم وستمنستر في الحزب الوطني الصومالي، "نحن نعرف الآن" أن اتفاق حزب المحافظين بعد الانتخابات مع الحزب الديمقراطي الحر أعطى الحزب "حق النقض على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". تقول تيريزا ماي إن الحكومة تريد تأمين "الصفقة الصحيحة للمملكة المتحدة" وتتحدث إلى جميع دول الاتحاد فنحن نترك الاتحاد الأوروبي، وهذا يعني أننا سنغادر السوق الموحدة والاتحاد الجمركي ,وسيكون من المهم ضمان فرص العمل في هذا البلد , وسوف نحصل على صفقة جيدة بشأن التجارة والأمن.

وقالت الوزيرة لبرنامج "مار" في يونيو "في وظيفتي أنا لا أعتقد علي الصوت العالى وأنا لا اجمع التخمينات، و أحاول اتخاذ القرارات، واجمع ذلك على أساس البيانات، والنتاج الأخير للمكالمة الهاتفية بين "أرلين فوستر" و"تريزا ماي" ، طبقا للمحرر السياسي "غوردون راينر" لم تسفر عن اى اختراق لمسألة الحدود الايرلندية. ويقول الحزب الديمقراطي الديموقراطي "لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به"، وهو يلتزم باقتراحه السابق بأن الأمر قد يستغرق "عدة ايام" لحله.

ومع ذلك، فإن الهاتف حفظ "ماي" من إحراج حضور أسئلة رئيس الوزراء دون أن يكون قادرا على القول انها تحدثت مع زعيم الحزب الديمقراطي

الديموقراطي في النهاية، ويبدو من المرجح على نحو متزايد أن يوم الأحد هو أقلام في الخيار الأكثر احتمالا للسيدة ماي للسفر إلى بروكسل للموافقة على نسخة معدلة من اتفاق الانسحاب مع جان كلود جونكر.

رئيس المفوضية الأوروبية غير متاح، الجمعة أو السبت، ولا أحد في لندن أو بلفاست يتحدث عن فكرة أن الخميس هو خيار واقعي، وقال دونالد تاسك رئيس المجلس الاوروبى ان يوم الاثنين سيكون قد فات الاوان حتى يتم الاتفاق فى الوقت المناسب للاجتماع الحاسم للمجلس الأوروبي في 14 ديسمبر/كانون أول الذي تأمل فيه " ماي"، أن يوافق قادة الاتحاد الأوروبي على بدء المحادثات التجارية .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تستأنف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تيريزا ماي تستأنف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تستأنف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تيريزا ماي تستأنف مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي



بدت جذّابة في سروال الجينز الأزرق​​ ذو الخصر المرتفع

جيجي حديد تتألّق في سترة صفراء للتغلب على البرودة

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 06:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

جولة داخل معرض شانيل "Metiers d'Art" في هامبورغ
 العرب اليوم - جولة داخل معرض شانيل "Metiers d'Art" في هامبورغ

GMT 06:56 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" تعد واحدة من أفضل الوجهات التي تتميز بالمطاعم
 العرب اليوم - "بينانغ" تعد واحدة من أفضل الوجهات التي تتميز بالمطاعم

GMT 02:15 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يحذف "تغيرات المناخ" من قائمة تهديدات الأمن القومي
 العرب اليوم - ترامب يحذف "تغيرات المناخ" من قائمة تهديدات الأمن القومي

GMT 09:33 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

موظفات شبكة "فوكس نيوز" تواجهن أكاذيب روبرت مرودخ
 العرب اليوم - موظفات شبكة "فوكس نيوز" تواجهن أكاذيب روبرت مرودخ

GMT 07:14 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"ديلي ميل" تستكشف أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
 العرب اليوم - "ديلي ميل" تستكشف أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 06:44 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
 العرب اليوم - خطوات بسيطة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 06:31 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة تلقي القبض على مدير مدرسة هندية بسبب طالبة
 العرب اليوم - الشرطة تلقي القبض على مدير مدرسة هندية بسبب طالبة

GMT 01:11 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف نيويورك وبرلين
 العرب اليوم - "داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف نيويورك وبرلين

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 20:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إخراج ثعبان من رجل صيني دخل من مؤخرته ووصل لأمعائه

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab