‏أنا فتاة عمري 17 ‏ سنة يتيمة الأب والأم، وحيدة في هذه الدنيا  لدي أخوات فتيات ولكني أصغرهن، لذلك أنا دائماً بعيدة عنهن أنهيت الثانوية هذه السنة لدي مشكلة عاطفية، حيث إنني وقعت في الحب مرة واحدة وأعتقد أنها سوف تكون الأخيرة سيدتي، لقد أحببت زميلي في المدرسة جداً وما زلت حتى الآن أحبه، ولكن حصلت بيننا مشاكل وانفصلنا بسبب تدخل إحدى الصديقات التي كانت تحبه سراً  فقررت الانفصال عنه وأخبرته أنني لم أعد أحبه صدقيني يا سيدتي، لقد حاول معي كثيراً كي أرجع عن قراري ولكنني لم أتراجع وحدث الانفصال إلا أنني عدت وندمت لأنني أحبه جداً ولا أستطيع العيش من دونه وبصراحة، لقد وجدت أشخاصاً أفضل منه على حد قول الكثيرين وهم يحبونني ولكنني أحبه هو لأنهفيه نظري أفضل إنسان على وجه الأرض أخبريني ماذا أفعل يا سيدتي فهو الآن قد نسيني لأنني طلبت منه ذلك ، وأصبح لا يخاطبني إطلاقاً  وأنا طلبت منه أن نصبح صديقين ولكنه رفض

‏أحبه يا سيدتي، والله أحبه ولن أحب سواه، فقد حاولت أن أحب غيره كي أنساه ولكنني لم أستطع

‏أخبريني ماذا أفعل أرجوك أريد حلاً
آخر تحديث GMT21:36:13
 العرب اليوم -

‏دراما المراهقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

‏أنا فتاة عمري 17 ‏ سنة يتيمة الأب والأم، وحيدة في هذه الدنيا . لدي أخوات فتيات ولكني أصغرهن، لذلك أنا دائماً بعيدة عنهن. أنهيت الثانوية هذه السنة. لدي مشكلة عاطفية، حيث إنني وقعت في الحب مرة واحدة وأعتقد أنها سوف تكون الأخيرة. سيدتي، لقد أحببت زميلي في المدرسة جداً وما زلت حتى الآن أحبه، ولكن حصلت بيننا مشاكل وانفصلنا بسبب تدخل إحدى الصديقات التي كانت تحبه سراً . فقررت الانفصال عنه وأخبرته أنني لم أعد أحبه. صدقيني يا سيدتي، لقد حاول معي كثيراً كي أرجع عن قراري. ولكنني لم أتراجع وحدث الانفصال. إلا أنني عدت وندمت لأنني أحبه جداً ولا أستطيع العيش من دونه. وبصراحة، لقد وجدت أشخاصاً أفضل منه على حد قول الكثيرين وهم يحبونني. ولكنني أحبه هو لأنهفيه نظري أفضل إنسان على وجه الأرض. أخبريني ماذا أفعل يا سيدتي. فهو الآن قد نسيني لأنني طلبت منه ذلك ، وأصبح لا يخاطبني إطلاقاً . وأنا طلبت منه أن نصبح صديقين ولكنه رفض. ‏أحبه يا سيدتي، والله أحبه ولن أحب سواه، فقد حاولت أن أحب غيره كي أنساه ولكنني لم أستطع. ‏أخبريني ماذا أفعل؟ أرجوك أريد حلاً؟

المغرب اليوم

‏* بكل أسف ، إن عصر المراهقة هو عمر يرتكب فيه الإنسان حماقات كثيرة درامية. الولد ليس ذنبه أن بنتا أخرى أحبته حتى تتركيه أنت. والآن تركك وأنت تريدينه. مرة تقولين له: لا أحبك، ومرة أخرى لنكن صديقين ، ومرة جديدة تقولين له: غد يا حبيبي. بصراحة ، إن هذه الحالة تعكس انعدام نضج. وأنا أرى أن تتركي الولد حتى تنضجي عاطفياً، وسوف تكونين بعد ذلك متأكدة من حالتك العاطفية

arabstoday

اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها الأفكار

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 03:27 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

مذيعة مصرية ترتدي قميصًا عليه صور أبطال "كمين
 العرب اليوم - مذيعة مصرية ترتدي قميصًا عليه صور أبطال "كمين البرث"
 العرب اليوم -

GMT 02:38 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

نصائح للتنفس بشكل صحيح والحفاظ على صحة الرئة
 العرب اليوم -
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab