المشكلة  كيف اقوم بالتسويق لمشروعى، لقد قمت بعمل منتجات منزلية غذائية منذ فترة 3 اعوام و لم تنجح و توقفت و انا لا اجيد اى شىء آخر، ماذا افعل كيف اروج لمشروعى كى يمشى الحال و استطيع ان اعول نفسى، انا تخطيت الثلاثين و لا اعمل و لازلت اعتمد على والدى و هذا امر محرجب النسبة الىّ كما انى اصبحت اتنازل عن اشياء مثل اللبس و الطعام و اشياء كثيرة احتاجها لانى لا املك المال، و قد جربت كل الوظائف و اغلقت جميع الابواب فى وجهى، حتى عندما قمت بعمل الحلويات انبهر الناس بها و لم يأتوا مرة ثانية، لا اعرف لماذا اغلقت كل الابواب بوجهى و لا اعرف السبب حتى انى ارجح ان هذا بسبب دكانة لون بشرتى لان اصولنا من افريقيافالناس كانوا يتحدثون معى جيدا فى الهاتف و بعد ان يرونى يهربون كانهم يقولون هو انتى لا اعلم لماذا هذه العنصرية، ماذا افعل فعلت كل شىء حتى الهجرة قدمت اليها و لم يقبلونى لانى غير مؤهلة و لا معى لغة و لا خبرة و لا شىء، دلونى ماذا افعل لترويج بضاعتى اريد ان اكسب قوت يومى لانى تقريبا ميتة ،فلا استطيع شراء اى شىء حياتى كلها متوقفة بسبب المال و انا لا اريد ان اظل هكذا
آخر تحديث GMT11:19:19
 العرب اليوم -

التسويق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

المشكلة : كيف اقوم بالتسويق لمشروعى، لقد قمت بعمل منتجات منزلية غذائية منذ فترة 3 اعوام و لم تنجح و توقفت و انا لا اجيد اى شىء آخر، ماذا افعل كيف اروج لمشروعى كى يمشى الحال و استطيع ان اعول نفسى، انا تخطيت الثلاثين و لا اعمل و لازلت اعتمد على والدى و هذا امر محرجب النسبة الىّ كما انى اصبحت اتنازل عن اشياء مثل اللبس و الطعام و اشياء كثيرة احتاجها لانى لا املك المال، و قد جربت كل الوظائف و اغلقت جميع الابواب فى وجهى، حتى عندما قمت بعمل الحلويات انبهر الناس بها و لم يأتوا مرة ثانية، لا اعرف لماذا؟ اغلقت كل الابواب بوجهى و لا اعرف السبب حتى انى ارجح ان هذا بسبب دكانة لون بشرتى لان اصولنا من افريقيافالناس كانوا يتحدثون معى جيدا فى الهاتف و بعد ان يرونى يهربون كانهم يقولون هو انتى؟ لا اعلم لماذا هذه العنصرية، ماذا افعل فعلت كل شىء حتى الهجرة قدمت اليها و لم يقبلونى لانى غير مؤهلة و لا معى لغة و لا خبرة و لا شىء، دلونى ماذا افعل لترويج بضاعتى اريد ان اكسب قوت يومى لانى تقريبا ميتة ،فلا استطيع شراء اى شىء حياتى كلها متوقفة بسبب المال و انا لا اريد ان اظل هكذا؟

المغرب اليوم

الحل : الم تفكري بالذهاب الى العمل في محل لصنع الحلويات او في مطعم وهذه طريقة جيدة لكسب المال، والطريقة الاخر يجب ان تعملي تسويق ويمكنك الاعتماد على التسويق الالكتروني بحيث تعملي صفحة على الفيس بوك او الانستغرام او السناب تشات يعني تختاري ما هو الرائج عندكم في المنطقة ويمكنك ان تخبري العائلة حولك واقاربك وتبدأي بالترويج لنفسك بطريقة صحيحة، ولا اعتقد ان لون بشرتك له علاقة بالأمر فالموضوع يعتمد على حسن العمل وجودة المنتج وليس على لون البشرة والمهم ان يكون مكان التصنيع صحي وسليم واعتقد انه ربما لو تحصلي على ترخيص سيكون لك علامة تجارية ويمكنك ان تحفظي حقوقك، ولا تقولي ميتة بل توكلي على الله وقولي يا رب يا كريم، وانا مع ان تحاولي العمل في مكان مرخّص مثل مطعم وهكذا تكتسبي خبرة ومعرفة، وانت عند اهلك وابوك مسؤول عنك فلا تتخرجي وكوني واعية .

arabstoday

خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995. قد يهمك أيضــــــــــــــــًا -…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab