الجيش التُركي يَرسل تَعزِيزات عَسكرية إلى شمال سورية
آخر تحديث GMT23:12:36
 العرب اليوم -

الجيش التُركي يَرسل تَعزِيزات عَسكرية إلى شمال سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش التُركي يَرسل تَعزِيزات عَسكرية إلى شمال سورية

الجيش التُركي
حلب _ فادي عيسى

يُواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات إضافية إلى مدن جرابلس والراعي الحدودية شمال سورية ، لنشرها في نقاط التماس مع قوات سورية الديموقراطية " قسد" في ريف منبج الشمالي والغربي.

وأكَّد مصدر محلي أن التعزيزات شملت كتيبتين من قوات "الكوماندوز"، ولواء مدرعات مدعومة بكتيبة مدفعية ذاتية الحركة.

وتأتي هذه التعزيزات مع قرب انسحاب "قسد" والقوات الأميركية من مدينة منبج نهاية الشهر الحالي، بحسب خريطة الطريق التركية – الأميركية، التي اتفق عليها الطرفان حول منبج.

ومن ضمن التعزيزات التي وصلت اليوم الثلاثاء، إلى المنطقة، كانت أنظمة جسور عائمة من طراز "سامور"، ومن المفترض أن تستخدم للعبور إلى الضفة الشرقية من نهر الفرات، بخاصة إلى مناطق الشيوخ وزور مغار المقابلتين لمدينة جرابلس، والتي يكون فيها مستوى مياه نهر الفرات منخفضًا.

ووصل إلى المناطق الحدودية قائد الجيش الثاني في الجيش التركي، والقائد العام لعملية "غصن الزيتون" سابقًا، ومن المتوقع أن يقود العملية العسكرية في منبج وشرق الفرات، حيث قام بجولة تفقدية على المواقع الحدودية والقوات التركية المنتشرة على خطوط الجبهات.

وألغى الجيش التركي الإجازات الممنوحة كافة لجنود الوحدات المشاركة في العمليات العسكرية في سورية، بغية التحرك قريبًا في منبج وشرق الفرات.

وتزامنت التعزيزات التركية مع تعزيزات مماثلة لـ"للجيش الوطني" المدعوم من أنقرة، الذي أرسل رتلاً عسكريًا كبيرًا من العناصر والأسلحة المتوسطة، حيث اتخذ من خطوط التماس مواقع مؤقتة للمشاركة في العملية المرتقبة.

في المقابل، كثفت القوات الأميركية والفرنسية دورياتها العسكرية في منبج وريفها، مع تحليق للطيران المروحي الأميركي في سماء المدينة.

واستقدمت "قسد" تعزيزات جديدة من فصيل "جيش الثوار"، و"مجلس منبج العسكري"، وقامت بنشر المقاتلين على خطوط التماس في منطقة الساجور استعدادًا لأي هجوم عسكري مُحتمل.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو"إنَّ تركيا تملك القوة التي تمكنها من القضاء على تنظيم "داعش" في سورية بمفردها، جاء ذلك خلال اجتماع في العاصمة أنقرة اليوم الثلاثاء، لتقييم السياسات الخارجية التركية في 2018.

ولفت جاويش أوغلو إلى أنَّ تركيا أبلغت الولايات المتحدة بضرورة ألّا يخدم انسحابها "المرتقب" من سورية أجندة تنظيم ي ب ك/بي كا كا الإرهابي الانفصالي.

وأوضح جاويش أنَّ تركيا اتقفت مع واشنطن على استكمال تنفيذ بنود خريطة طريق منبج قبل الانسحاب الأميركي من سورية، مضيفًا أنَه إذا بقيت فرنسا في سورية بهدف حماية التنظيم، فإنَّ ذلك لن يفيد التنظيم أو باريس.

وقد يهمك ايضًا:

تركيا تؤكد أنها ستواصل قصف مواقع "العمال الكردستاني" في العراق

الجيش التركي يعلن عن قتل 7 عناصر من"بي كا كا" جراء غارات جوية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش التُركي يَرسل تَعزِيزات عَسكرية إلى شمال سورية الجيش التُركي يَرسل تَعزِيزات عَسكرية إلى شمال سورية



GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 03:11 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

إيلون ماسك يكشف عن سر جديد يخص "سايبر ترك"

GMT 04:19 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 03:50 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

مركبة أخرى تنضم لأسرة سيارات GMC الجبارة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 05:28 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"منهاتن الصحراء" في اليمن أقدم مدينة ناطحة سحاب

GMT 00:48 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"رشاد تفضل الصلصال الحراري عن "السيراميك

GMT 03:47 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحمد شعبان يكشف إمكانية تحفيز طاقة "الكونداليني"

GMT 07:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab