طائرة عون تتسبب بإرباك والرئاسة تؤكد ان الإجراءات لم تتغير
آخر تحديث GMT06:37:48
 العرب اليوم -

طائرة عون تتسبب بإرباك والرئاسة تؤكد ان الإجراءات لم تتغير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طائرة عون تتسبب بإرباك والرئاسة تؤكد ان الإجراءات لم تتغير

شركة الطيران الوطنية اللبنانية
بيروت - العرب اليوم

تفاعلت قضية تأخير رحلة «شركة الطيران الوطنية اللبنانية» إلى القاهرة يوم الأحد وإنزال الركاب منها للاستعانة بها في رحلة الرئيس اللبناني ميشال عون إلى نيويورك، فيما بدا كأنه تبادل للاتهامات بالمسؤولية بين شركة الطيران والرئاسة اللبنانية.

وبعدما كانت «الوكالة الوطنية للإعلام» قد نقلت عن شركة الطيران أن ما حدث كان خارجا عن إرادتها، عدّ مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية أن «الإجراءات لم تتغيّر منذ عشرات السنين، والجهة المعنية بتنظيم حركة الطائرات تتحمل مسؤولية أي خلل».

ونقلت الوكالة عن إدارة «طيران الشرق الأوسط (ميدل إيست)»، اعتذارها من ركاب الرحلة «305» التي كانت متجهة إلى القاهرة عند الثانية عشرة والنصف ظهر أمس، معلقة على الخبر الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي عن إنزال ركاب الطائرة، بسبب الاضطرار إلى الاستعانة بها من أجل الرحلة الرسمية للرئيس إلى نيويورك، بالتأكيد على أن الأمر كان خارجا عن إرادتها. وأعلنت أنها بذلت قصارى جهدها «من أجل تأمين سفرهم على متن رحلة مسائية أخرى إلى وجهتهم المقصودة».

وأصدرت «ميدل إيست» أمس بيانا قالت فيه إنها لم تصدر أي بیان یتعلق بهذا الشأن باستثناء الاعتذار من الركاب الذین تأخرت طائراتهم».

ونقلت «وكالة الأنباء المركزية» عن مصادر قولها إنه قبل ساعات من إقلاع الطائرة التي كانت ستقل الرئيس عون مع الوفد المرافق إلى نيويورك، وبعدما تم تزويدها بالوقود لإتمام الرحلة من دون توقف، حضر ضباط من القصر الجمهوري إلى المطار طالبين حجز طائرة ثانية وتزويدها بالوقود لإتمام الرحلة أيضا كاملة إلى نيويورك وحجتهم أنه في حال حدوث أي طارئ مع الطائرة الأولى فيمكن عندها للرئيس أن يستخدم الطائرة الثانية، علما بأن حدوث طارئ، في حال حدوثه، لا يستلزم أكثر من 40 دقيقة للانتقال من طائرة إلى أخرى وتزويدها بالوقود الكافي.

وبحسب المصادر ذاتها فإن «(شركة طيران الشرق الأوسط) استجابت لهذا الطلب وتم حجز الطائرة الثانية التي كانت مخصصة لنقل مسافرين إلى القاهرة وتمت تعبئتها بالوقود لزوم رحلة نيويورك».

وأشارت المصادر إلى أن «الرحلة الرئاسية أقلعت بالطائرة الأولى، وكان من المستحيل إقلاع الطائرة الثانية إلى القاهرة وهي محمّلة بهذه الكمية من الوقود، مما اضطر المسافرين إلى القاهرة على متن (ميدل إيست) إلى الانتظار 6 ساعات ريثما تم تأمين طائرة أخرى لهم، في وقت بدأت فيه عملية إفراغ الطائرة الثانية من الوقود، وهي عملية تستغرق نحو 3 ساعات».

وكان هذا الأمر أحدث بلبلة في مطاري بيروت والقاهرة؛ حيث اضطر المسافرون في البلدين للانتظار ساعات قبل تأمين طائرة. وأعلنت حينها «ميدل إيست» إرجاء رحلتها «309» التي كانت متجهة من القاهرة إلى بيروت من الساعة الواحدة والنصف وخمس دقائق من بعد ظهر الأحد إلى الساعة العاشرة إلا خمس دقائق ليلا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طائرة عون تتسبب بإرباك والرئاسة تؤكد ان الإجراءات لم تتغير طائرة عون تتسبب بإرباك والرئاسة تؤكد ان الإجراءات لم تتغير



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 05:00 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الرمادي مع الأصفر في ديكورات غرف معيشة عصرية للمسة عصرية

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 01:49 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

زيزي مصطفى تكشف عن العديد من أسرارها الشخصية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab