16 جريحًا في مواجهات بين متظاهرين وقوى الامن اللبنانية
آخر تحديث GMT04:51:06
 العرب اليوم -

16 جريحًا في مواجهات بين متظاهرين وقوى الامن اللبنانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 16 جريحًا في مواجهات بين متظاهرين وقوى الامن اللبنانية

مواجهات بين متظاهرين وقوى الامن اللبنانية
بيروت - العرب اليوم

 اندلعت مواجهات عنيفة مساء السبت في وسط بيروت بين عناصر في قوى الامن الداخلي ومتظاهرين يطالبون بحل جذري لازمة تراكم النفايات في لبنان المستمرة منذ اسابيع، ما ادى الى 16 جريحا على الاقل وفق الصليب الاحمر اللبناني.

وكان الاف المتظاهرين تجمعوا بعد الظهر احتجاجا على عجز الحكومة عن ايجاد حل لازمة النفايات المنزلية التي تغرق فيها شوارع بيروت ومنطقة جبل لبنان منذ اسابيع.

وقال مصدر في الصليب الاحمر "هناك على الاقل 16 جريحا ما بين قوى الامن ومدنيين".

ولبى المتظاهرون دعوة حركة "طلعت ريحتكم" التي تضم ناشطين في المجتمع المدني وتجمعوا في ساحة رياض الصلح قرب مبنى مجلس النواب حيث بداوا يرددون الشعارات المناهضة للحكومة.

وافاد مصور فرانس برس ان الفوضى سادت حين اقدم عشرات المتظاهرين على رشق عناصر قوى الامن بالحجارة. وكان هؤلاء قد اقاموا حواجز حديدية لمنعهم من الاقتراب من البرلمان.

ثم حاولت المجموعة ازالة الحواجز فاستخدم العناصر الامنيون الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم. وعمدوا ايضا الى ضرب متظاهرين. ثم سمع اطلاق نار كثيف.

ومساء، طلب وزير الداخلية نهاد المشنوق الموجود خارج لبنان من قوى الامن التوقف الفوري عن اطلاق النار مؤكدا عبر وسائل الاعلام ان من قاموا بذلك سيلاحقون.

كما اطلقت قوات الامن سراح جميع المتظاهرين المحتجزين بامر من وزير الداخلية وفق ما افادت المديريــة العامــة لقـوى الامـن الداخلـي.

وتحدثت قوى الامن الداخلي عن سقوط 35 جريحا في صفوفها في الصدامات دون تحديد خطورة الاصابات. كما اكدت وجود جرحى بين المتظاهرين.

وتوقفت المواجهات مساء السبت لكن بضع مئات من المتظاهرين ظلوا متجمعين في ساحة الشهداء وسط بيروت.

ونظمت حركة "طلعت ريحتكم" عدة تظاهرات في الاسابيع الاخيرة سعيا الى حل شامل لمشكلة جمع النفايات.

وبدات الازمة منتصف تموز/يوليو مع غلق مستاكني الجوار مكب الناعمة خارج العاصمة اللبنانية.

ورغم استئناف جمع النفايات بعد عدة ايام فان النفايات تم رميها في مساحات فارغة هنا وهناك بسبب غياب المصبات.

وكان تم فتح مكب الناعمة للنفايات في 1997 وصمم لاستقبال نفايات العاصمة وسكان الجبل وذلك لبضع سنوات في انتظار حل شامل. لكنه لا يزال قائما بعد 18 عاما.

 ولم ينجح البرلمان اللبناني المشلول الحركة والمنقسم في التصويت على قانون مناسب والنتيج ان مكب الناعمة الذي يفترض ان يستقبل مليوني طن من النفايات اصبح يحوي 15 مليون طن.

المصدر أ.ف.ب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

16 جريحًا في مواجهات بين متظاهرين وقوى الامن اللبنانية 16 جريحًا في مواجهات بين متظاهرين وقوى الامن اللبنانية



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 03:46 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab