وديع الخازن الجيش خشبة الخلاص وآن الآوان لوضع حد
آخر تحديث GMT22:30:58
 العرب اليوم -

وديع الخازن: الجيش خشبة الخلاص وآن الآوان لوضع حد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وديع الخازن: الجيش خشبة الخلاص وآن الآوان لوضع حد

وديع الخازن
طرابلس ـ العرب اليوم

اعتبر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن أن "ما يحصل في عرسال وجرودها اليوم يندرج في تداعيات الأحداث السورية المؤسفة على لبنان". وقال في تصريح اليوم: "يوم أسود ودام دفعت فيه المؤسسة العسكرية ثمنا جديدا غاليا من خيرة ضباطها وجنودها في عرسال".
أضاف: "إن هذا التعرض السافر والمدان للجيش هو بحد ذاته فعل آثم وغادر ومشين بحق الأمن الذي بات مهتزا على وقع الأحداث في سوريا. فهل بات مطلوبا من الجيش أن يعلم بتحركاته المباغتة لإلقاء القبض على المجرمين والإرهابيين لتسهيل هربهم وإخفاء أثرهم؟ الجيش حامي الحياض والناس وهو مطلق الحرية في التحرك والتصرف، ولا يستأذن أحدا، فما يحصل اليوم في منطقة عرسال يطرح السؤال من هو العدو الحقيقي لأمن المواطن في لبنان ولماذا يسمح بإيواء أعداء هذا الأمن؟"
وختم: "آن الآوان لوضع حد لهذا الفلتان والسيبان القاتل، وليكن شعارنا المنقذ: لا ملجأ آمنا لأي مطلوب، وكلنا واحد في مصاب الجيش لأنه خشبة الخلاص الأخيرة للبنان".
المصدر: ننا



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وديع الخازن الجيش خشبة الخلاص وآن الآوان لوضع حد وديع الخازن الجيش خشبة الخلاص وآن الآوان لوضع حد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وديع الخازن الجيش خشبة الخلاص وآن الآوان لوضع حد وديع الخازن الجيش خشبة الخلاص وآن الآوان لوضع حد



خطفن الأنظار بإطلالتهما المُثيرة خلال الدورة الـ 72 للمهرجان

حسناوات فيلم "ذات مرة في هوليود" في "كان"

باريس - مارينا منصف

GMT 18:57 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أسباب تفضيل الرّجال الزّواج من صغيرة السّن

GMT 14:07 2015 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

"السويت" طرق و نصائح في استخدامها لإزالة الشعر

GMT 18:17 2013 الجمعة ,12 تموز / يوليو

أغلى وأرقى 10فنادق في باريس

GMT 06:58 2013 الثلاثاء ,27 آب / أغسطس

أفكار ملهمة لنوافذ مختلفة ومتميزة للمطبخ
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab