رئيس الحكومة اللبنانية يلوح باتخاذ إجراءات لحل أزمة دار الإفتاء في البلاد
آخر تحديث GMT22:52:13
 العرب اليوم -

رئيس الحكومة اللبنانية يلوح باتخاذ إجراءات لحل أزمة دار الإفتاء في البلاد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس الحكومة اللبنانية يلوح باتخاذ إجراءات لحل أزمة دار الإفتاء في البلاد

رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام
بيروت - العرب اليوم

لوح رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال أزمة دار الإفتاء بما يحفظ مقام الإفتاء وتصون وحدة المسلمين السنة في لبنان.
يشار إلى أن هناك خلافا داخل دار الفتوى التي تمثل المسلمين السنة في لبنان حيث يوجد مجلس إسلامي شرعي أعلى ممد له بعد أن انتهت ولايته وهو مناوئ للمفتي محمد رشيد قباني الذي يتهم من قبل تيار المستقبل أنه قريب من حزب الله، وآخر منتخب موال للمفتي، واتخذ الأخير قرار بتوسيع الهيئة الناخبة لمفتي البلاد مما أثار حفيظة المجلس الممد له القريب من تيار المستقبل ودفعه لاتخاذ القرار الأخير.
وأوضح سلام - خلال لقائه بوفد كبير من رجال الدين - أنه ورؤساء الوزراء السابقين يبذلون جهودا متواصلة لإيجاد الحلول المناسبة للمشكلة القائمة، مشددا على أن "موضوع انتخاب مفت جديد للجمهورية هو موضع عناية كبيرة بالنظر الى أهميته وحساسيته، ومازلنا نسعى للوصول الى مخرج لائق وإلاّ فإننا سنكون مضطرين لاتخاذ الاجراءات اللازمة التي تحفظ مقام الإفتاء وتصون وحدة المسلمين السنّة في لبنان".
وأكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني تمّام سلام تمسكه بمرجعية الدولة في القضايا الامنية مشدّدا على أن "الحكومة حاسمة في قرارها بسط سلطة القانون على جميع الأراضي اللبنانية من دون تمييز بين منطقة وأخرى أو بين فئة من الللبنانيين وفئة أخرى".
وقد استمع الرئيس سلام إلى أعضاء الوفد وأكد لهم حرص الحكومة على المضيّ في الخطة الأمنية، كما هو مقرر لها في طرابلس كما في البقاع الشمالي وباقي المناطق اللبنانية.
وأوضح أنه "لن يقبل بوجود أي خلل في التوازن في تنفيذ الخطة الأمنية وأن التعليمات المعطاة لجميع الأجهزة تشدّد على فرض هيبة الدولة في جميع المناطق، واعلاء سلطة القانون فوق الجميع بلا تمييز واستثناء، لتخليص اللبنانيين من الاوضاع الشاذة ومن سطوة الخارجين على القانون وعبثهم بأمن البلاد والعباد، واذا حصل تقصير أو خطأ في بعض الممارسات فبالامكان معالجته بهدوء وحكمة".
وردا على ما اثاره بعض أعضاء الوفد من اعتراض على توقيف الشيخ السلفي حسام الصباغ في طرابلس.. أكد الرئيس سلام أن "الاجهزة الأمنية لا تميّز في المعاملة بين اللبنانيين ولا تستهدف فريقا منهم دون غيره" وأنها الى جانب الاجهزة القضائية تعمل بموجب القانون "واذا أوقف شخص ثم ثبتت براءته فسيخلي سبيله بالتأكيد، لأن الهدف ليس الاقتصاص من أحد وانما المضي في المسار الأمني والقضائي لتثبيت الاستقرار الامني في طرابلس وتحصينه".
وشدد الرئيس سلام على وجوب تضافر جهود الجميع في تجاوز ما حصل في طرابلس في الساعات الماضية وضرورة العمل على تثبيت الهدوء.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء اللبناني أن عددا من اعضاء الوفد أثار وضع الموقوف الشيخ حسين عطوي الذي اعتقل بعد اطلاق صاروخ من بلدة الماري باتجاه فلسطين المحتلة، فوعدهم سلام باعطاء التعليمات بوجوب تحسين معاملته ومعالجة قضيته بالطريقة المناسبة.

"أ.ش.أ"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الحكومة اللبنانية يلوح باتخاذ إجراءات لحل أزمة دار الإفتاء في البلاد رئيس الحكومة اللبنانية يلوح باتخاذ إجراءات لحل أزمة دار الإفتاء في البلاد



حمل لون المشاهير بعدما ظهر به عدد من عارضات الأزياء

3 نجمات يرفعن شعار اللون الأسود هذا الأسبوع وكيندال أبرزهن

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 09:19 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

خبير اقتصادي يتوقع هبوط أسواق المال 40% خلال 2021

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab