خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان
آخر تحديث GMT19:29:25
 العرب اليوم -

خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان

رئيس وزراء لبنان الأسبق سعد الحريري
بيروت - العرب اليوم

رحب عدد من الخصوم السياسيين لتيار المستقبل بعودة رئيس التيار سعد الحريري للبنان بعد عدة سنوات من الإقامة في الخارج.
وفي هذا الإطار.. رحب رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني الزعيم الدرزي طلال ارسلان في تصريح، بعودة سعد الحريري، معربا "أن يكون المناخ قد أصبح مؤاتيا للحوار المباشر بين القوى السياسية".
وقال: "إنني متأكد أن الرئيس الحريري قادر على إضفاء مناخ إيجابي على الحياة السياسية اللبنانية، من خلال رفضه للارهاب ووقوفه الى جانب الجيش وإستعداده لملاقاة الإستحقاقات الدستورية التي تعتبر فرضا على كل مسؤول سياسي".
وإعتبر أرسلان "أن إنتصار الجيش اللبناني في عرسال في فترة قياسية، سيعيد الثقة بقدرته على ضبط الأمن والحد من الإرهاب المتنقل العابر للحدود حينا وللمدن حينا أخر، حيث ترسخت قناعة لدى الجميع أن الجيش هو مفتاح الوحدة الوطنية الجامعة التي لا غبار عليها لأنها منزهة عن المذهبية والطائفية".
من جانبه، رأى رئيس حزب "التوحيد العربي" أن "عودة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري يمكن أن تساعد في تشكيل مظلة سياسية للجيش اللبناني والتي كان فقدها خلال الأيام السابقة".
وقال إن "الرئيس الحريري والعماد عون متفاهمان على شيء ما، لا أحد يدركه حتى اليوم والموقف السعودي ما زال غير واضح".
وأضاف :"النائب جنبلاط مثقل بالهموم بموضوع لبنان والمنطقة ولديه قلق حقيقي دفعه لتجاوز العديد من التفاصيل وهو يحاول ضمن الإمكانيات حماية لبنان إن كان بقرار دولي أو إقليمي"، لافتا الى أن "الرئيس الحريري والعماد عون متفاهمان على شيء ما، لا أحد يدركه حتى اليوم والموقف السعودي ما زال غير واضح".
وقال: "خرجنا بنكسة من عرسال والدولة انهزمت والجيش طعن طعنة كبيرة ولولا بعض الوحدات والنخبة الموجودة في الجيش لوصل الإرهابيون الى المناطق الداخلية. إنها مؤامرة على الجيش ويجب تشكيل لجنة تحقيق لكشف من المسؤول عن هذه المؤامرة".
وتساءل: "هل يجوز أن تفاوض الدولة المسلحين؟"، مشيرا إلى أن "كل الأجهزة الدولية تعلم أن الرئيس نجيب ميقاتي مول جزءا من المسلحين والإرهابيين في طرابلس، وأن تجربة طرابلس هي التي أوصلتنا الى عرسال". على حد قوله
ولفت إلى أن "النائب وليد جنبلاط كان من أوائل المدافعين عن الجيش، لأنه كان يدرك مدى خطورة تلك المؤامرة عليه"، موضحا أنه "كان يجب تطويق عرسال لمعرفة مكان أسرى الجيش لا السماح للمسلحين بالهروب".
وأكد أن "ما يجري في عرسال تجربة من داعش والنصرة لمعرفة أداء الجيش والدولة"، داعيا "اللبنانيين لحماية دولتهم وجيشهم من المرحلة المقبلة"، موضحا أننا "نعيش مرحلة تحلل الدولة وما جرى في عرسال أكبر دليل"، مؤكدا أن "ما يجري في عرسال تجربة مريرة ودليل على أن الجيش محاصر من الدولة"، لافتا الى أن "الآلية القضائية في لبنان لا تسمح باتخاذ القرار بإطلاق الأسرى"، موضحا أن "الحكومة خانت الجيش وغدرت به والدماء التي سقطت في الجيش يتحمل مسؤوليتها أناس في مواقع قيادية".
وأكد أنه من "مصلحتنا أن يكون الجيش قويا"، موضحا أن "الرئيس ميشال سليمان هو من أوصلنا الى ما وصلنا إليه بإدخاله السياسة الى الجيش"، لافتا الى أن "العماد عون لا يساوم في موضوع الجيش"، مؤكدا أن "الجيش ذاهب الى مرحلة دقيقة ونحن ذاهبون الى مرحلة خطيرة"، لافتا الى أهمية "اللجوء الى الاستثمار الأمني وزيادة عديد القوى الأمنية والجيش والإتيان برئيس قوي يأخذ القرار بما يجري والعماد عون هو القادر على ذلك لأنه رجل دولة".
وفي تعليق له على مخاوف الزعيم الدزري وليد جنبلاط من إنقراض الدروز والموارنة.. أكد أن لا "خوف على موضوع انقراض الدروز لأنه لا أحد يستطيع أن يقوم بذلك"، مؤكدا أن "الدروز لا يهربون من المواجهة وسنحمل السلاح لندافع عن أنفسنا ولا يمكن أن نساوم على وجودنا ومستعدون للوقوف الى جانب حلفائنا للدفاع عن أنفسنا"، داعيا "المسيحيين إلى المواجهة في أي مكان وجدوا فيه"، مشيرا إلى "موقف إسلامي متخاذل في أماكن تواجد المسيحيين"، لافتا الى أن "دور الفرنسيين حماية كل الأقليات في المنطقة وليس فقط استقبال اللاجئين".

"أ.ش.أ"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab