خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان
آخر تحديث GMT10:02:41
 العرب اليوم -

خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان

رئيس وزراء لبنان الأسبق سعد الحريري
بيروت - العرب اليوم

رحب عدد من الخصوم السياسيين لتيار المستقبل بعودة رئيس التيار سعد الحريري للبنان بعد عدة سنوات من الإقامة في الخارج.
وفي هذا الإطار.. رحب رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني الزعيم الدرزي طلال ارسلان في تصريح، بعودة سعد الحريري، معربا "أن يكون المناخ قد أصبح مؤاتيا للحوار المباشر بين القوى السياسية".
وقال: "إنني متأكد أن الرئيس الحريري قادر على إضفاء مناخ إيجابي على الحياة السياسية اللبنانية، من خلال رفضه للارهاب ووقوفه الى جانب الجيش وإستعداده لملاقاة الإستحقاقات الدستورية التي تعتبر فرضا على كل مسؤول سياسي".
وإعتبر أرسلان "أن إنتصار الجيش اللبناني في عرسال في فترة قياسية، سيعيد الثقة بقدرته على ضبط الأمن والحد من الإرهاب المتنقل العابر للحدود حينا وللمدن حينا أخر، حيث ترسخت قناعة لدى الجميع أن الجيش هو مفتاح الوحدة الوطنية الجامعة التي لا غبار عليها لأنها منزهة عن المذهبية والطائفية".
من جانبه، رأى رئيس حزب "التوحيد العربي" أن "عودة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري يمكن أن تساعد في تشكيل مظلة سياسية للجيش اللبناني والتي كان فقدها خلال الأيام السابقة".
وقال إن "الرئيس الحريري والعماد عون متفاهمان على شيء ما، لا أحد يدركه حتى اليوم والموقف السعودي ما زال غير واضح".
وأضاف :"النائب جنبلاط مثقل بالهموم بموضوع لبنان والمنطقة ولديه قلق حقيقي دفعه لتجاوز العديد من التفاصيل وهو يحاول ضمن الإمكانيات حماية لبنان إن كان بقرار دولي أو إقليمي"، لافتا الى أن "الرئيس الحريري والعماد عون متفاهمان على شيء ما، لا أحد يدركه حتى اليوم والموقف السعودي ما زال غير واضح".
وقال: "خرجنا بنكسة من عرسال والدولة انهزمت والجيش طعن طعنة كبيرة ولولا بعض الوحدات والنخبة الموجودة في الجيش لوصل الإرهابيون الى المناطق الداخلية. إنها مؤامرة على الجيش ويجب تشكيل لجنة تحقيق لكشف من المسؤول عن هذه المؤامرة".
وتساءل: "هل يجوز أن تفاوض الدولة المسلحين؟"، مشيرا إلى أن "كل الأجهزة الدولية تعلم أن الرئيس نجيب ميقاتي مول جزءا من المسلحين والإرهابيين في طرابلس، وأن تجربة طرابلس هي التي أوصلتنا الى عرسال". على حد قوله
ولفت إلى أن "النائب وليد جنبلاط كان من أوائل المدافعين عن الجيش، لأنه كان يدرك مدى خطورة تلك المؤامرة عليه"، موضحا أنه "كان يجب تطويق عرسال لمعرفة مكان أسرى الجيش لا السماح للمسلحين بالهروب".
وأكد أن "ما يجري في عرسال تجربة من داعش والنصرة لمعرفة أداء الجيش والدولة"، داعيا "اللبنانيين لحماية دولتهم وجيشهم من المرحلة المقبلة"، موضحا أننا "نعيش مرحلة تحلل الدولة وما جرى في عرسال أكبر دليل"، مؤكدا أن "ما يجري في عرسال تجربة مريرة ودليل على أن الجيش محاصر من الدولة"، لافتا الى أن "الآلية القضائية في لبنان لا تسمح باتخاذ القرار بإطلاق الأسرى"، موضحا أن "الحكومة خانت الجيش وغدرت به والدماء التي سقطت في الجيش يتحمل مسؤوليتها أناس في مواقع قيادية".
وأكد أنه من "مصلحتنا أن يكون الجيش قويا"، موضحا أن "الرئيس ميشال سليمان هو من أوصلنا الى ما وصلنا إليه بإدخاله السياسة الى الجيش"، لافتا الى أن "العماد عون لا يساوم في موضوع الجيش"، مؤكدا أن "الجيش ذاهب الى مرحلة دقيقة ونحن ذاهبون الى مرحلة خطيرة"، لافتا الى أهمية "اللجوء الى الاستثمار الأمني وزيادة عديد القوى الأمنية والجيش والإتيان برئيس قوي يأخذ القرار بما يجري والعماد عون هو القادر على ذلك لأنه رجل دولة".
وفي تعليق له على مخاوف الزعيم الدزري وليد جنبلاط من إنقراض الدروز والموارنة.. أكد أن لا "خوف على موضوع انقراض الدروز لأنه لا أحد يستطيع أن يقوم بذلك"، مؤكدا أن "الدروز لا يهربون من المواجهة وسنحمل السلاح لندافع عن أنفسنا ولا يمكن أن نساوم على وجودنا ومستعدون للوقوف الى جانب حلفائنا للدفاع عن أنفسنا"، داعيا "المسيحيين إلى المواجهة في أي مكان وجدوا فيه"، مشيرا إلى "موقف إسلامي متخاذل في أماكن تواجد المسيحيين"، لافتا الى أن "دور الفرنسيين حماية كل الأقليات في المنطقة وليس فقط استقبال اللاجئين".

"أ.ش.أ"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان خصوم سياسيون لسعد الحريري يرحبون بعودته إلى لبنان



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ العرب اليوم

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab