الذكرى الـ41 للحرب الأهلية في لبنان
آخر تحديث GMT03:44:39
 العرب اليوم -

الذكرى الـ41 للحرب الأهلية في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الذكرى الـ41 للحرب الأهلية في لبنان

احد المباني التي ما زالت تحمل اثار الحرب الاهلية في بيروت
بيروت - العرب اليوم

دعت الصحف اللبنانية الصادرة الاربعاء اللبنانيين الى "قلب صفحة" الحرب الاهلية التي استمرت 15 عاما والتي تصادف ذكراها ال41 اليوم، في وقت يعاني المجتمع اللبناني من احتقان مذهبي مستمر تغذيه النزاعات الاقليمية.

وبدات الحرب في 13 نيسان/ابريل 1975، وانتهت في 1990 مخلفة وراءها اكثر من 150 الف قتيل و17 الف مفقود.

وعلى الرغم من مرور اكثر من اربعين عاما على انتهائها، لم تحصل مصالحات حقيقية بين اطراف الحرب، ولا يزال لبنان يعاني من فساد المؤسسات ومن التوترات الطائفية والانقسامات الداخلية.

وعنونت صحيفة "النهار" العريقة صفحتها الاولى بـ"13 نيسان: اقلب الصفحة". وكتبت متوجهة الى المواطن اللبناني "انت لم تقلب صفحة الحرب يوما، لانك لم تصف حسابك معها ولم تخرج منها (...) انت تفتيتي، طائفي ومذهبي. تفكر على قياسك وقياس زعيمك وقياس طائفتك ومذهبك ومصالحك. فكيف تقول لي انك تريد ان تقلب الصفحة؟".

وكتبت صحيفة "السفير" التي تأسست بعد عام واحد على بدء الحرب الاهلية على صفحتها الاولى "13 نيسان 2016: خطوط التماس تتمدد".

واضافت "بعد مرور اربعة عقود ونيف على وقوع المأساة، تكاد تكون معظم شروط تجدد الحرب متوافرة: احتقان متراكم، تحريض متواصل، هواجس متبادلة (...)". واضافت "اذا كان هناك فارق بين الامس واليوم فهو ان خطوط التماس التي كانت تشطر الطوائف سابقا، باتت حاليا، تشطر المذاهب (...) حتى نكاد نترحم على الماضي".

وتشير الصحيفة بوضوح الى الاحتقان بين السنة والشيعة في لبنان الذي يترجم انقساما سياسيا حادا على خلفية تحالف الشيعة وعلى راسهم حزب الله مع ايران والنظام السوري، وتحالف السنة وعلى راسهم رئيس الحكومة السابق سعد الحريري مع السعودية.

ويشهد لبنان جمودا سياسيا ناتجا عن هذه الانقسامات الداخلية التي عززها النزاع في سوريا المجاورة، فشغر منصب رئاسة الجمهورية منذ ايار/مايو 2014، وتم ارجاء الانتخابات النيابية مرتين. وبرغم تكدس الازمات المعيشية، يعجز البرلمان او الحكومة عن الاجتماع او اتخاذ القرارات.

ووصفت "السفير" الوضع الحالي في لبنان بـ"الحرب الاهلية الباردة".

وكررت كل من صحيفة "لوريان لو جور" الصادرة بالفرنسية وصحيفة "المستقبل" المملوكة من عائلة الحريري عنوان "اقلب الصفحة".

ا ف ب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الذكرى الـ41 للحرب الأهلية في لبنان الذكرى الـ41 للحرب الأهلية في لبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الذكرى الـ41 للحرب الأهلية في لبنان الذكرى الـ41 للحرب الأهلية في لبنان



ارتدت فستانًا أسود لامعًا بكُمٍ واحد طويل

نادين لبكي تخطف الأضواء في مهرجان "كان"

باريس - العرب اليوم

GMT 21:04 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الكشف عن لون ومواصفات بزة رائد الفضاء الإماراتي

GMT 18:51 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

استمتعي برحلة استثنائية مليئة بالمغامرات في صحراء المغرب

GMT 08:59 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

صابر الرباعي يتعاون مع وليد سعد في أربع أغنيات

GMT 17:49 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أرماني يقدم مجموعة الهوت كوتور صيف 2018

GMT 04:15 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

متّعي نفسك بأجواء التدليل والاسترخاء في منتجع هيفنلي سبا

GMT 13:10 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

آثار الحكيم تنعى بحزن شديد الفنان ماهر عصام

GMT 01:00 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كنائس الموصل منسية والمسيحيون يرتعبون من المدينة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab