بنكيران يكشف أسباب تلويح الرميد بالاستقالة
آخر تحديث GMT17:11:46
 العرب اليوم -

بنكيران يكشف أسباب تلويح الرميد بالاستقالة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بنكيران يكشف أسباب تلويح الرميد بالاستقالة

عبد الإله بنكيران
الرباط ـ العرب اليوم

في أول تعليق له على تلويح وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد بالاستقالة من اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات، قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران “مصطفى الرميد إنسان ولد الناس، مخلص لبلاده وملكه ودينه ويخدم من نيتو ولكن شي مرات لا يصبر”، مشيرا إلى أن “الضغط على صديقه بوصوف من أجل التراجع عن الترشح باسم العدالة والتنمية، وكذلك تنظيم مسيرة مجهولة وراء تدوينته الفيسبوكية”.

وأضاف بنكيران، في ندوة صحفية اليوم الإثنين 19 شتنبر، لتقديم البرنامج الانتخابي لحزب العدالة والتنمية “الرميد تصرف بشكل شخصي ولم يدفعه أحد إلى تصرفه لأنه شخص لا يمكن دفعه، ولأن الملك عينه عضوا في اللجنة بصفته الشخصية وليس الحزبية”، مستبعدا أن يقدم استقالته من اللجنة المشرفة على الانتخابات، “فالرميد لديه حزب وهيأة مسؤولة لا بد أن يرجع إليها إذا ما أراد اتخاذ قرار كهذا”، يقول بنكيران.
وكان وزير العدل والحريات مصطفى الرميد قد لوح باستقالته من اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات احتجاجا على عدم استشارته من طرف وزير الداخلية محمد حصاد على مستوى الترتيب لانتخابات 7 أكتوبر.

وقال الرميد، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “خلال الانتخابات الجماعية السابقة كان وزير العدل والحريات يقرر مع وزير الداخلية في كل مايتعلق بالشأن حاليا على بعد ثلاثة أسابيع من انتخابات 7 أكتوبر تقع عجائب وغرائب”.

وأضاف الرميد “وزير العدل والحريات لا يستشار ولا يقرر في شأن ذلك مما يعني أن أي ردة أو نكوص أو تجاوز أو انحراف لايمكن أن يكون مسؤولا عنها”.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يكشف أسباب تلويح الرميد بالاستقالة بنكيران يكشف أسباب تلويح الرميد بالاستقالة



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:17 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على تأثير تغريدات ماسك على أسواق الأسهم

GMT 10:32 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

"فيسبوك" تعمل على تصميم ساعات ذكية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 04:40 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سكودا أوكتافيا vRS سيارة حديثة بمواصفات قديمة

GMT 09:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

مجموعة من النصائح لاختيار ألوان دهانات الحوائط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab