حمادة البيهي يؤكد الصحراويون أقل من 20 بمخيمات تندوف
آخر تحديث GMT05:21:17
 العرب اليوم -

حمادة البيهي يؤكد الصحراويون أقل من 20% بمخيمات تندوف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حمادة البيهي يؤكد الصحراويون أقل من 20% بمخيمات تندوف

مخيمات العار بتندوف
الرباط - العرب اليوم

أكد حمادة البيهي، مواطن مغربي تم احتجازه طوال 40 سنة داخل مخيمات العار بتندوف قبل عودته إلى الوطن الأم، أن أقل من 20 في المائة من سكان هذه المخيمات، الواقعة جنوب الجزائر، هم من أصل صحراوي.

وأوضح في تصريح صحافي أن "أقل من 20 في المائة من سكان مخيمات تندوف هم من العيون، السمارة أو بوجدور. أما البقية، فهم من الطوارق ومواطني الدول المجاورة مثل موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد".

وأشار البيهي، الذي يرأس الرابطة الصحراوية للديمقراطية وحقوق الإنسان التي تتخذ من العيون مقرا لها، إلى أن "البوليساريو" ضخمت، منذ بداية النزاع، عدد سكان هذه المخيمات قصد إدامة هذا النزاع والحصول على مزيد من المساعدة من الدول المانحة والمنظمات الدولية.

وأضاف أنه لهذا السبب ترفض "البوليساريو"، وحاضنتها الجزائر، إحصاء سكان هذه المخيمات رغم النداءات الملحة من عدة منظمات دولية، مسجلا أن الرجال والنساء والأطفال المحتجزين قسرا في هذه المخيمات يتم استغلالهم من قبل عصابة الانفصاليين التي حولتهم إلى "أصل تجاري" حقيقي.

وتابع هذا المواطن المغربي من أصل صحراوي، العائد إلى المملكة سنة 2014 بعد أربعة عقود من الجحيم في تندوف، أنه إزاء المشروع "الجاد وذي مصداقية" المتمثل في مبادرة للحكم الذاتي، يعمل قادة "البوليساريو"، بأوامر من الجنرالات الجزائريين، على "بيع الوهم والأكاذيب" لسكان لحمادة قصد إدامة النزاع وتحقيق أقصى استفادة منه.

وسجل أن هذين الطرفين لا يرغبان إطلاقا في حل قضية الصحراء لأنه ليس لديهما أي مصلحة في ذلك، على عكس المغرب الذي أعرب عن طموح جاد لطي هذا النزاع بشكل نهائي.

وأكد البيهي، الذي أرسلته "البوليساريو" لمتابعة الدراسة في كل من كوبا وفنزويلا وليبيا، أن الصحراء المغربية تغيرت ملامحها "بشكل جذري" في العقود الأخيرة، وشهدت "قفزة نوعية" و"دينامية غير مسبوقة" في رأي حتى كافة الوفود الأجنبية التي تزورها، مشيرا إلى أن الصحراء في السبعينات والثمانينات والتسعينات من القرن الماضي "لا علاقة لها بالصحراء اليوم".

وفي هذا الصدد، أبرز المشاريع "الضخمة" التي أطلقها المغرب في الأقاليم الجنوبية تحت قيادة الملك محمد السادس، مستشهدا بمشروع الطريق السريع بين أكادير والداخلة، والمشروع "العملاق" لميناء الداخلة الأطلسي، ومطاري العيون والداخلة، ومحطات تحلية مياه البحر، والمركبات الرياضية، والمستشفيات، وكلية الطب بالعيون، وغيرها من المشاريع.

وأضاف أن تدبير الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد أثبتت أن المغرب بلد "قوي" يصدر ملايين الكمامات إلى بلدان أوروبية، ودولة مستقرة نجحت في التخفيف من وطأة هذه الأزمة.

من جهة أخرى، ندد رئيس الرابطة الصحراوية للديمقراطية وحقوق الإنسان بمناخ الإرهاب الذي يفرضه "الحرس القديم" لـ"البوليساريو" في مخيمات تندوف، من خلال حرمان المحتجزين من حقوقهم في التعبير والتنقل واختيار حكامهم بكل حرية.

وأضاف: "قضيت 40 سنة بتندوف ولم أتمتع قط بالحق في التصويت أو الترشح في أي انتخابات"، منددا بموجة حالات الاختفاء القسري والاعتقالات التعسفية التي استهدفت معارضين وناشطين في مجال حقوق الإنسان بالمخيمات، وآخرها إدانة شيخ سبعيني بريء بخمس سنوات سجنا نافذا دون أي أساس قانوني ودون أخذ سنه في الاعتبار.

وتابع أنه فور توقيفهم، يقع هؤلاء الأشخاص ضحايا لمحاكمات جائرة أمام محاكم عسكرية في انتهاك صارخ للقانون والاتفاقيات الدولية، منددا بصمت المنظمات الدولية إزاء مناخ الخوف والقمع الذي يفرضه الانفصاليون.

ودعا البيهي، الذي أدلى بشهادته في عدة مناسبات أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة ضد انتهاكات حقوق الإنسان بتندوف، الدولة الجزائرية إلى تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية لحماية المحتجزين، بالنظر إلى أن محاكماتهم العسكرية وانتهاكاتهم الجسيمة لحقوق الإنسان تحدث على أراضيها، وإلى الانخراط في البحث عن حل لهذا النزاع على أساس الحكم الذاتي المقترح من قبل المغرب كمشروع "بلا غالب أو مغلوب".

كما دعا المواطنين المغاربة المحتجزين قسرا بتندوف إلى "التمرد" على القيادة "الفاسدة" لـ"البوليساريو" والعودة إلى الوطن الأم، ووسائل الإعلام المغربية إلى مواجهة حملة دعاية "البوليساريو" التي تديرها وتمولها أجهزة المخابرات الجزائرية".

وقد يهمك أيضا :

غياب الدعم يدفع الطاكسيات إلى إضراب بالحسيمة

جهة طنجة تسجل 59 إصابة جديدة بـ"كورونا"

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حمادة البيهي يؤكد الصحراويون أقل من 20 بمخيمات تندوف حمادة البيهي يؤكد الصحراويون أقل من 20 بمخيمات تندوف



أحدث إطلالات كيم كارداشيان بعد إعلان طلاقها من كانييه ويست

واشنطن - العرب اليوم

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 العرب اليوم - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 01:46 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 14:27 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

وكالة الفضاء الأوروبية تبحث عن رواد فضاء جدد

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:45 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

الهند تتسلم نهاية عام 2021 أول فوج من "إس - 400"

GMT 01:55 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ياسمين خطاب تطرح "تربونات" وملابس للمحجبات في 2018

GMT 23:30 2015 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

الفنان راغب علامة ينشر صورة له مع ابنة أخيه

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 08:25 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي قواعد اتيكيت الملابس المناسبة للرجال والنساء

GMT 04:45 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

مدينة ليفربول توافق على توسعة ملعب انفيلد

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab