الشبيبة المدرسية تثمن قرارات وزارة التربية الوطنية‎ بالمغرب
آخر تحديث GMT10:32:42
 العرب اليوم -

الشبيبة المدرسية تثمن قرارات وزارة التربية الوطنية‎ بالمغرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشبيبة المدرسية تثمن قرارات وزارة التربية الوطنية‎ بالمغرب

الشبيبة المدرسية
الرباط - العرب اليوم

أعلنت الشبيبة المدرسية تثمينَها قرارات وزارة التربية الوطنية، المتعلقة بإجراء امتحانات الباكلوريا خلال شهر يوليوز، والاقتصار على الدروس الحضورية، "وهو القرار الذي يتقاطع مع ما اقترحته الشبيبة المدرسية في مذكرتها الموجهة إلى الوزارة"، داعية إلى التراجع عن القرار المشترك لوزارتي التعليم والداخلية، المتعلق بمطالبة التلاميذ المقبلين على امتحانات الباكلوريا بضرورة التوفر إلزاما على ترخيص إداري للتنقل، "لما يرافق استصداره من صعوبات وتزاحم وممارسات بيروقراطية، والاكتفاء عِوضه بورقة الاستدعاء إلى الامتحانات للتنقل".

كما دعت الشبيبة المدرسية، في بيان لها، إلى الحرص على اتخاذ جميع إجراءات الوقاية والسلامة الصحية بالنسبة إلى التلاميذ والأطر التربوية والإدارية، "من خلال إجراء الفحوصات للتلاميذ وتعقيم الحجرات الدراسية وتجهيزاتها، ولوازم الامتحان، وتوفير الكمامات والمعقمات، وعلامات التشوير المتعلقة باتخاذ مسافات الأمان بين الممتحنين وهيئات المراقبة، وتنظيم الدخول والخروج تجنبا لأي ازدحام"، مع حثها على ضرورة تنسيق مختلف عمليات إجراء الامتحانات مع السلطات المختصة، "تجنبا لأي ارتباك أثناء عمليات دخول وخروج التلاميذ، ومنع التجمعات قبل وبعد اجتياز الامتحان تجنبا لانتشار العدوى، مع توفير وسائل النقل للتلاميذ القادمين من مناطق بعيدة مع احترام كل التدابير الوقائية اللازمة".

كما طالب البيان بمراعاة الوضعية الصحية للتلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة، "من خلال توفير كل الإمكانيات اللازمة لاجتيازهم للامتحانات في ظروف تضمن تكافؤ الفرص مع باقي التلاميذ، وتسليم شواهد الباكلوريا وبيانات النقاط مباشرة بعد إعلان النتائج النهائية، إضافة إلى إعفاء التلاميذ وأولياء أمورهم المرافقين لهم من رخص التنقل الاستثنائية، والاكتفاء بالبطاقة الوطنية خاصة أقاليم المنطقة 2".

كما دعت الشبيبة إلى وجوب التواصل مع آباء وأولياء تلاميذ باقي المستويات الأخرى، لتوضيح آليات احتساب المعدلات ومنهجية الانتقال من مستوى إلى آخر تجنبا لأي لبس، مطالبة الوزارة الوصية بضرورة التدخل لحل الأزمة التي فرضتها ظروف الحالة الوبائية في منظومة التعليم الخاص، "ومحاولة تهدئة الأوضاع الناتجة عنها، برعاية حوار بين كافة الأطراف المعنية، والخروج بحلول توافقية في إطار مبدأ "لا ضرر ولا ضرار"، وفي هذا الباب، تعلن الشبيبة المدرسية استعدادها التام، باعتبارها نقابة التلاميذ الوحيدة، للمشاركة في رعاية هذا الحوار الوطني لما فيه مصلحة الوطن".

أما بالنسبة إلى البرنامج الوطني للتخييم، فقد نبه البيان إلى ضرورة تواصل وزارة الشبيبة والرياضة مع الجمعيات الشريكة لها، الأعضاء في الجامعة الوطنية للتخييم، "فيما يخص مآلات البرنامج الوطني للتخييم، والإنصات إلى اقتراحاتها ومبادراتها وتوصيات مؤسساتها فيما يخص تدبير هذه المرحلة، وكذا كل الخطوات المستقبلية المتعلقة بالبرنامج الوطني التخييم"، داعيا إلى استحضار الجانب الترفيهي، وضرورة ممارسة الرياضة والحاجة إلى اللعب بالنسبة إلى الأطفال واليافعين والشباب، إبان إجراءات تخفيف الحجر الصحي وبعد رفعه نهائيا.

كما شددت الشبيبة على العمل على برمجة مجموعة من الأنشطة الترفيهية خلال شهري يوليوز وغشت، من خلال مخيمات القرب الحضري، "وكذلك منح الترخيص لبعض مشاريع المخيمات القارة التي يتعهد أصحابها بتوفير البنية السليمة والضرورية لإنجاحها، وفق متطلبات المرحلة الاحترازية والصحية"، مطالبة الحكومة باستثمار مناسبة تقديم مشروع ميزانية السنة التعديلي للرفع من ميزانية الاستثمار الخاصة بقطاع الشباب والرياضة، يخصص جزء منها لإصلاح مراكز التخييم خلال هذه السنة، حتى يتسنى للجمعيات الاستفادة منها في السنوات الموالية، "مع تقديم برامج أخرى تساير تطورات الحالة الوبائية ببلادنا في حالة تعليق البرنامج الوطني المعتاد، والتفكير في التخفيف عن ملايين الأطفال والشباب ببرامج تخييمية مناسبة الظرفية".

وأضاف البيان أنه ومتابعة من الشبيبة المدرسية لكل القضايا المتعلقة بالشباب والطفولة، "فإنها تسجل تضامنها المطلق مع الطفلة إكرام ذات الست سنوات والمنحدرة من جماعة فم الحصن إقليم طاطا، التي تعرضت لاغتصاب وحشي، وتدعو المجتمع المدني والحقوقي، إلى مزيد من اليقظة والتعبئة لحماية الطفولة المغربية من وحوش الاغتصاب وحماتهم وسماسرتهم".

كما أدانت مقتل الشاب إلياس الطاهري بالديار الإسبانية، الذي توفي في 1 يونيو 2019، اختناقا على يد حراس الأمن بمركز إيواء القاصرين تييراس دي أوروبا بمنطقة ألميرية في إسبانيا، داعية السلطات المغربية إلى مطالبة السلطات الاسبانية بتحريك المساطر القانونية والإجراءات القضائية اللازمة، "وتطالب جميع الفاعلين الاجتماعيين والمنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان بالمغرب وإسبانيا، بتحريك الملف ومتابعة المتورطين في هذا الحادث المؤلم"، يختم البيان.

 

وقد يهمك أيضا :

 

تنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الإسلامي يعترف بمقتل زعيمه التاريخي

"الكاف" يحسم موعد المواجهات المغربية المصرية في نصف نهائي الأبطا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشبيبة المدرسية تثمن قرارات وزارة التربية الوطنية‎ بالمغرب الشبيبة المدرسية تثمن قرارات وزارة التربية الوطنية‎ بالمغرب



تعرف على أجمل إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس ـ العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

GMT 09:51 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مدير جامعة جدة يُناقش فتح تخصصات جديدة بمحافظة الكامل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab