خرخير تتصدى لمشكلة زيادة عدد الطلاب والتنظيم الإداري للمحافظة
آخر تحديث GMT13:51:36
 العرب اليوم -

خرخير" تتصدى لمشكلة زيادة عدد الطلاب والتنظيم الإداري للمحافظة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خرخير" تتصدى لمشكلة زيادة عدد الطلاب والتنظيم الإداري للمحافظة"

مشاكل التعليم في محافظة الخرخير
نجران – العرب اليوم

تصدى التعليم في محافظة الخرخير أمام مشكلتين الأولى النمو السكاني وزيادة عدد الطلاب، والثانية التنظيم الإداري للمحافظة بمنع البناء في العديد من المواقع وبالتالي منع بناء المدارس الحكومية والخاصة، ومع كل زيارة للجنة من التعليم يطرح أولياء أمور الطلاب ما لديهم من احتياجات ومعوقات ويذكرون اللجان بما يتحدونه من ظروف المناخ وغيره، آملين تذليل عقبات التحصيل العلمي وإيجاد حل باستثناء بناء المدارس من المنع.

وأوضح مانع المنهالي أن عدم التوسع في افتتاح المدارس ذات المباني الكبيرة جعل بعض الفصول تكتظ بـ50 طالبا أو طالبة، فجميع المباني مستأجرة عدا مبنى واحدا أنشأته شركة أرمكو، وعجز المباني جعل توفر المعامل والمختبرات من ضرب المستحيل، لأن 4 آلاف طالب وطالبة موزعون على 11 مدرسة صغيرة.

وأشار محمد المنهالي إلى أن معاناتهم تمتد لتشمل نقص الخبرات لأن 200 معلم ومعلمة وهم عدد معلمي الخرخير ينقل معظمهم مع أول سنة له، وبالتالي يأتي بدلاء جدد لهم قليلو الخبرة وكأن الخرخير محطة تدريب وهذا بلا شك يؤثر على التحصيل، مطالبا بإغراءات أكبر لإبقاء المعلمين في المحافظة لسنوات.

وأضاف سعيد المنهالي "نشعر بمعاناة المعلم والمعلمة عند رغبتهما في الحصول على مشاهد بالراتب مثلا أو استفسار عن تأخر في الراتب أو خصم في الراتب فذلك يتطلب الذهاب لنجران والتي تبعد عن الخرخير ما يقارب 1700 كيلومتر ذهابا وإيابا، كذلك الحال أيضا لأولياء أمور الطلاب والطالبات عندما يرغب في حل مشكلة ما لديه سواء تسجيل أو مكافأة يتطلب ذلك مراجعة نجران أو شرورة والتي تبعد عن الخرخير 1000 كيلومتر ذهابا وإيابا".

من جهته، أوضح مدير عام التربية والتعليم بمنطقة نجران ناصر المنيع في تصريح إلى "الوطن" أمس أن إدارته تولي مدارس الخرخير عناية خاصة، حيث تم اعتماد افتتاح عدد من المدارس الحديثة، إلا أن المشكلة في عدم وجود منازل مناسبة لاستئجارها لتكون مقرات جديدة للمدارس المستحدثة.

وأضاف المنيع أن الدولة تقدم 3 رواتب للمعلمين، وبدل نائي، وتحديد رصد عشر نقاط عند المفاضلة في النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات الذين يعملون في مدارس الخرخير، كما تم تخصيص ميزانية تشغيلية تشمل النظافة والمستلزمات التعليمية والأنشطة الطلابية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خرخير تتصدى لمشكلة زيادة عدد الطلاب والتنظيم الإداري للمحافظة خرخير تتصدى لمشكلة زيادة عدد الطلاب والتنظيم الإداري للمحافظة



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab