ملحق الدفاع المصري يؤكد أن الإمارات من أكبر الداعمين لمصر
آخر تحديث GMT06:27:54
 العرب اليوم -

ملحق الدفاع المصري يؤكد أن الإمارات من أكبر الداعمين لمصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ملحق الدفاع المصري يؤكد أن الإمارات من أكبر الداعمين لمصر

دولة الإمارات العربية المتحدة
أبوظبي ـ العرب اليوم

أكد سعادة العقيد أركان حرب مهندس ياسر صبري شلبي ملحق الدفاع المصري لدى دولة الإمارات العربية المتحدة أن دولة الإمارات كانت ولا زالت من أكبر الداعمين لمصر والعالم أجمع .

وقال " إن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مؤسس دولة الإمارات كان من أشد وأكثر المحبين لمصر وشعبها وجيشها فهو من قال // إن لكل شيء قلب .. ومصر هي قلب الأمة العربية // وقد سار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله .

وأشاد بالمواقف الكريمة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تجاه مصر .. وقال " إن سموه يزور مصر بين الحين والآخر هو وأخوه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني .. فمصر في قلوبهم جميعا " .

وثمن عاليا مواقف سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية المؤيدة لمصر .. وقال " لا ننسي أبدا أسد الخارجية العربية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عندما وقف في الجمعية العامة للأمم المتحدة ليعلنها صراحة أن أمن وسلامة مصر هي أمن للعرب أجمعين فلا جدال ولا مساومة على ذلك من أي أحد مهما كان وأن لا أحد له الحق في أن يتدخل في شئون مصر الداخلية وهذا يأتي في إطار العلاقات المتميزة والخاصة بين مصر وأشقائها من الدول العربية ".

جاء ذلك في كلمة ملحق الدفاع المصري لدى دولة الإمارات خلال حفل الاستقبال الذي أقامه مساء أمس في فندق انتركونتننتال أبوظبي للاحتفال بيوم القوات المسلحة المصرية والذكرى الـ 41 لنصر أكتوبر العظيم لعام 1973 حضره عدد من المسؤولين في الدولة وسفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة والملحقين العسكريين العرب والأجانب وسعادة إيهاب إمام حمودة سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة وعدد من الإعلاميين وأبناء الجالية المصرية بالدولة .

ووجه سعادته الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على الدعم الدبلوماسي والاقتصادي الذي تقدمه لمصر .. وقال " أتقدم بكل الشكر والوفاء والتقدير والاحترام ونيابة عن شعب مصر وجيشها إلى الإمارات ..

إمارات زايد الخير والأمن والسلام وإلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على الدعم الدبلوماسي والاقتصادي لمصر وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى أصحاب السمو حكام الإمارات وأولياء العهود" .

وقال ان ذكرى حرب أكتوبر المجيدة حرب العزة والكرامة سنظل نحتفل بها ماحيينا دائما ..داعيا الله عز وجل أن يحقق على طريق نصرة الخير خطى قادة القوات المسلحة المصرية ورجالها لما فيه الخير لمصر وشعبها وجيشها والأمتين العربية والإسلامية .

وأكد العقيد أركان حرب مهندس ياسر صبري شلبي في كلمته أن ذكرى نصر حرب أكتوبر المجيدة هي ذكري تاريخية خالدة لدى كل الأمة العربية والإسلامية ..وقال " أتشرف بإقامة هذه الاحتفالية باسم القوات المسلحة المصرية الباسلة وكممثل للفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة المصرية وزير الدفاع والإنتاج الحربي ونقل تحياته للحضور".

وأشار إلى أن الاحتفالات بنصر أكتوبر واكبت هذا العام احتفال الأمتين العربية والإسلامية بعيد الأضحى المبارك .. داعيا الله العلي القدير أن يعيدها على العرب والمسلمين جميعا بالخير واليمن والبركات ..وقال ان ذكرى انتصار أكتوبر تحل علينا كل عام فنتذكر بكل فخر وشرف شعب مصر العظيم وكل الشعوب العربية التي شاركته هذه الحرب التي لم تستسلم للأوضاع التي فرضت عليها بل زادتها عزيمة وإصرار".

وذكر بالتضحيات التي قدمتها مصر في هذه الحرب .. وقال " لذلك فلا أحد يزايد على مصر وجيشها الوطني ولا على الأمة العربية جمعاء .. فلم ولن يضحي أحد مثل ما ضحت مصر وجيشها والأمة العربية تجاه القضية الفلسطينية .. فلا يوجد قرية أو مدينة في مصر إلا وبها شهداء في هذه الحرب التاريخية فتاريخ القوات المسلحة المصرية كله فخر وشرف واعتزاز ".

وأشار سعادة العقيد أركان حرب مهندس ياسر صبري في هذا الصدد إلى مشروع قناة السويس الجديدة .. وقال " لعل هذا المشروع العملاق الذي أطلقه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي هو خير دليل على ثقة الشعب بقواته المسلحة وتكليفه لها بالإشراف على حفر هذه القناة العملاقة بل وتقليل فترة الحفر من ثلاث سنوات إلى سنة واحدة لثقته الكبيرة في القوات المسلحة ومدى وطنيتها وإمكانياتها وقدرتها" ..مؤكدا أن القوات المسلحة المصرية تعمل بغاية واحدة فقط لا غير ألا وهي رفعة شأن مصر عاليا وشعب مصر .

ونوه في هذا السياق بالتعاون العسكري بين مصر والإمارات ..وقال ان القادم أقوى وأعمق " فجيش مصر هو جيش العرب جميعا " .

وأضاف العقيد أركان حرب مهندس ياسر صبري أن الشعب المصري قام بثورتين متتاليتين هي ثورة 25 يناير لعام 2011 وثورة 30 يونيو لعام 2013 وأن الجيش المصري قام بمساندة ودعم الشعب المصري في مطالبه .

وثمن مواقف الدول العربية الداعمة لمصر ..مشيرا الى ان جميع الدول العربية المحبة لمصر قامت بدعمها والوقوف بجانب شعبها وجيشها في وجه الخطر الذي كان يحدق بالجميع ..وأكد ان الجيش المصري مازال يحارب أذناب الإرهاب الأسود بسيناء .

وتعهد ملحق الدفاع المصري في ختام كلمته بألا يدخر جهدا في سبيل توطيد العلاقات التاريخية بين الامارات ومصر وفي رفعة شأنها إلى عنان السماء .

وام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملحق الدفاع المصري يؤكد أن الإمارات من أكبر الداعمين لمصر ملحق الدفاع المصري يؤكد أن الإمارات من أكبر الداعمين لمصر



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab