النهضة تدعو إلى إيجاد حلول سريعة لمطالب المحتجين‎‎
آخر تحديث GMT21:28:21
 العرب اليوم -

"النهضة" تدعو إلى إيجاد حلول سريعة لمطالب المحتجين‎‎

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "النهضة" تدعو إلى إيجاد حلول سريعة لمطالب المحتجين‎‎

عبد الكريم الهاروني
تونس – العرب اليوم

دعا رئيس مجلس شورى حركة النهضة التونسية، عبد الكريم الهاروني، اليوم الأحد، حكومة بلاده إلى "التسريع في إيجاد حلول جذرية لشباب المناطق الداخلية، وخاصة الجنوبية منها، لامتصاص أكبر عدد ممكن من العاطلين عن العمل".

جاءت تصريحات الهاروني في مدينة الحمّامات جنوب العاصمة تونس، على هامش انعقاد الدورة 13 لمجلس شورى الحركة المشاركة في الائتلاف الحاكم، وتعتبر نفسها "إسلامية ديمقراطية"، وتمتلك 69 نائبا من أصل 217 في البرلمان.

ومنذ أكثر من شهرين، تعيش محافظة تطاوين جنوب شرقي تونس احتجاجات تطالب بتوفير فرص عمل داخل حقول النفط الموجودة في الصحراء التونسية.

وتساهم حقول تطاوين، وفق أرقام رسمية، بـ40% من إنتاج تونس من النفط، و20% من إنتاج الغاز الطبيعي.

وتقدر نسبة البطالة في البلاد بـ15.3% خلال الربع الأول من العام الجاري، بحسب المعهد الوطني للإحصاء (حكومي).

ويتكون مجلس شورى حركة النهضة من مائة وخمسين عضوا، وينعقد كل ثلاثة أشهر، وكلما دعت الضرورة بدعوة من رئيسه أو ثلث أعضائه أو بطلب من رئيس الحزب.

من جهة أخرى، اعتبر رئيس شورى الحركة أن "قانون المصالحة المحال إلى البرلمان لمناقشته، لا يمكن أن يمرر بصيغته الحالية، بل وجب تعديله لإلغاء فرضية التشفي وتركيز مبدأ المساواة الاجتماعية".

ومشروع قانون المصالحة، الذّي اقترحه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، وصادق عليه المجلس الوزاري، في 14 يوليو/تموز 2015، معروض على لجنة التشريع العام في البرلمان لمناقشته قبل إحالته إلى الجلسة العامّة للبرلمان.

ويعفو مشروع القانون، الذّي يلاقي رفضا واسعا من قبل المجتمع المدني وعدد من الأحزاب، حال إقراره، عن نحو 400 رجل أعمال متورطين في قضايا فساد ومحسوبين على نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي (1987-2011)، الذي أطاحت به ثورة شعبية.

ومضى الهاروني قائلا إن حزبه "حريص على أن يكون قانون المصالحة مطابقا للدستور والعدالة الانتقالية ومنسجما مع الحرب على الفساد، وهي من شروط تحقيق الصلح".

وشدد على أهمية "التوافق بين جميع الكتل البرلمانية بشأنه (مشروع القانون) من أجل مصلحة تونس ونجاح انتقالها الديمقراطي".

وفي شأن خارجي، قال الهاروني إن الجارة "ليبيا تشهد تطورات خطيرة يجب التعامل معها بحذر"، وفق تعبيره.

واعتبر أنّ "الحلول كلها في يد الليبيين أنفسهم"، داعيا إياهم إلى "مزيد من التحاور والنقاش ليتجنبوا المزيد من إراقة الدماء، وليتجنبوا أي تدخل أجنبي في الأراضي الليبية".

وفي 20 فبراير/شباط الماضي، أعلنت تونس والجزائر ومصر عن مبادرة ثلاثية لدعم التسوية السياسية الشاملة بين الفرقاء المتحاربين في ليبيا.

وترتكز المبادرة، على خمس نقاط، منها مواصلة السعي الحثيث إلى تحقيق المصالحة الشاملة في ليبيا دون إقصاء، ضمن حوار ليبي، بمساعدة من الدول الثلاثة وبرعاية منظمة الأمم المتحدة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النهضة تدعو إلى إيجاد حلول سريعة لمطالب المحتجين‎‎ النهضة تدعو إلى إيجاد حلول سريعة لمطالب المحتجين‎‎



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النهضة تدعو إلى إيجاد حلول سريعة لمطالب المحتجين‎‎ النهضة تدعو إلى إيجاد حلول سريعة لمطالب المحتجين‎‎



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة طويلة مزخرفة عليها وشاح كبير

راتاجوكوفسكي تظهر بإطلالة جذَّابة خلال حفلة"GQ"

سيدني ـ منى المصري

GMT 10:40 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
 العرب اليوم - إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 02:02 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 العرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 02:44 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
 العرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 02:59 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
 العرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية

GMT 09:35 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في فيلم دعائي لـ"بربري"
 العرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في فيلم دعائي لـ"بربري"

GMT 01:04 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
 العرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:41 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون
 العرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون

GMT 03:21 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"ولادة طفلة بتشوهات نادرة في مستشفى "العامرية العام

GMT 09:39 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل نبيل الأظن المبدع اللبناني الذي أثرى المسرح الفرنسي

GMT 15:59 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"الأهلي" يتفاوض مع "المقاصة" لضم محمود وحيد

GMT 08:40 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون منظومة ضخمة للسحب تمتد إلى خارج المجرة

GMT 08:56 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

الأم تساعد عشيقها في إغتصاب طفلها بمدينة العرائش

GMT 12:06 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

السينما الخالدة

GMT 04:12 2016 الجمعة ,17 حزيران / يونيو

بنتلي مولسان 2016 تقدم أفخم وأجمل صالون في العالم

GMT 11:34 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مبروك لترامب.. واللهم لا شماتة بهيلاري

GMT 08:42 2016 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"لكزس LC 500" أحدث إصدارات شركة "تويوتا" العالمية

GMT 05:53 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

الأخضر والرمادي صيحة مميزة في الصالونات لجلب الحظ الجيد
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab