الجبهة الشعبية التونسية تقول إن قرار رفع حالة الطوارئ جاء متأخرًا
آخر تحديث GMT22:54:11
 العرب اليوم -

"الجبهة الشعبية" التونسية تقول إن قرار رفع حالة الطوارئ جاء متأخرًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الجبهة الشعبية" التونسية تقول إن قرار رفع حالة الطوارئ جاء متأخرًا

تونس ـ العرب اليوم

إعتبر الإئتلاف الحزبي اليساري التونسي"الجبهة الشعبية"،أن قرار رفع حالة الطوارئ المفروضة على البلاد منذ العام 2011 الذي إتخذه اليوم الخميس الرئيس التونسي منصف المرزوقي،جاء متأخرا. وقال حمة الهمامي الناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية التونسية اليوم،إن جبهته سبق لها أن طالبت برفع حالة الطوارئ منذ العام 2012،وإعادة الوحدات العسكرية إلى ثكناتها. ولفت في تصريح إلى أن حالة الطوارئ المفروضة على البلاد،"جعلت المؤسسة العسكرية التونسية تهتم بقضايا الأمن الداخلي خلال السنوات الثلاث الماضية،في حين كان يُفترض أن تهتم بقضايا الأمن الإستراتيجي للبلاد". وإعتبر أن الوقت حان لتعود الوحدات العسكرية المنتشرة في مختلف أنحاء البلاد إلى ثكناتها،"خاصة وأن قوات الأمن أصبحت قادرة اليوم على معالجة كافة المسائل الأمنية الداخلية". وكانت الرئاسة التونسية أعلنت اليوم أن المرزوقي قرر رفع حالة الطوارئ المفروضة على البلاد منذ 14 فبراير/شباط من العام 2011،وذلك قبل نحو 4 أشهر من المدة التي حددها آخر قرار بتمديد العمل بحالة الطوارئ. ولم تُوضح الرئاسة في بيان وزعته اليوم الأسباب التي دفعت المرزوقي إلى إتخاذ هذا القرار،وإكتفت بالإشارة إلى أن "رفع حالة الطوارئ لا يحدّ من قدرة الأجهزة الأمنية المكلّفة بإنفاذ القانون ولا يمنع من طلب المساندة من القوات العسكرية عند الاقتضاء". يُشار إلى أن المرزوقي كان قد قرر في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تمديد العمل بحالة الطوارئ لغاية نهاية يونيو/حزيران المُقبل،وذلك في إجراء تكرر كثيرا خلال الأعوام الماضية. المصدر: يو.بي.آي  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجبهة الشعبية التونسية تقول إن قرار رفع حالة الطوارئ جاء متأخرًا الجبهة الشعبية التونسية تقول إن قرار رفع حالة الطوارئ جاء متأخرًا



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab