جدل حاد في البرلمان أثناء المصادقة على ميزانية وزارة التربية
آخر تحديث GMT17:33:11
 العرب اليوم -

جدل حاد في البرلمان أثناء المصادقة على ميزانية وزارة التربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جدل حاد في البرلمان أثناء المصادقة على ميزانية وزارة التربية

مجلس نواب الشعب
تونس – العرب اليوم

شهدت جلسة المصادقة على ميزانية وزارة التربية التونسية داخل مجلس نواب الشعب، اليوم الجمعة، جدلا حادًا بين بعض النواب والوزير ناجي جلول، وصلت حد اتهام نائبة للوزير بتعيين شقيقه في الوزارة دون مناظرة، وهو ما نفاه جلول، كما انسحب نائب بعد مقاطعته من طرف رئيس الجلسة عندما كان بصدد انتقاد الوزير، وقد انتهت الجلسة بالمصادقة على الميزانية.

سامية عبو، النائبة عن التيار الديمقراطي، قالت إن على الوزير الرحيل لأخطائه القاتلة، ومنها "تسببه بالفتنة بين الأساتذة والتلاميذ، وإنزاله من قيمة الأستاذ لحدوث اعتداءات داخل الأقسام لم يعهدها التونسيون"، قبل أن تتهمه بتعيين شقيقه رمضان جلول على رأس اللجنة في مشروع المدرسة الرقيمة دون مناظرة، كما تحدثت عن أن مشروع الإصلاح لن ينجح لغياب أرضية النجاح.

ورد الوزير على هذه الاتهامات بالقول إنها معلومات خاطئة، وإن شقيقه متفقد في الوزارة جرى تعيينه في منصبه منذ زمن طويل، كما أنه عضو متطوع في لجنة مشروع المدرسة الرقمية، ولا يمانع أن يتقرّر طرده من هذا المشروع، متحدثًا عن أن عدم إمكانية طرد شخص من الوزارة بمبرّر أنه قريب له وفقط.

ومن أكبر الانتقادات كذلك، ما جاء على لسان النائب عن الاتحاد الوطني الحر، توفيق الجملي، الذي قال إن عهد الوزير شهد تأخر عودة التلاميذ إلى المدارس بداية الموسم، وتفاقم ظاهرة الانتحار، والعنف، وانتشار المخدرات، واصطدام مع النقابات، متهمًا الوزير بالعمل فقط على تحسين صورته مع الإعلام، قبل أن يتدخل رئيس الجلسة، القيادي في حزب حركة النهضة لمقاطعته، وينسحب النائب من الجلسة محتجًا.

ودافع الوزير عن مشروعه، قائلًا إن فشله سيؤدي إلى وقوع كارثة وطنية، وأنه "الإصلاح الجوهري الأول في تونس منذ استقلالها"، ويأتي بـ"شراكة مع التيارات الفكرية والسياسية وبتوافق تام مع النقابات الممثلة للاتحاد العام التونسي للشغل"، مشيرًا إلى أن الخبراء المنكبين على المشروع وصلوا إلى المراحل الأخيرة، وسيعرض قريبًا على مجلس النواب.

وتحدث الوزير عن نقائص التعليم التونسي، ومنها التراجع في تعلّم اللغات الأجنبية وكذا اللغة العربية، وغياب محطات تقييم حقيقية طيلة العام، زيادة على وجود اختلالات في توزيع المدارس بين الشريط الساحلي والمناطق الداخلية وارتفاع نسب الانقطاع عن الدراسة.

وأشار الوزير في جانب آخر إلى عدم وجود خلافات مع المربين، معتبرًا أن "كرامتهم خط أحمر لا يمكن لأي كان المساس به"، فضلًا عن "إقرار زياداتهم في أجورهم خلال السنتين الأخيرتين"، كما نفى أن يكون في حرب مع النقابات، واصفًا ما يجري بمجرد "اختلافات".

هذا وقد تظاهر سابقًا مئات الأساتذة التونسيين خلال الأيام الماضية أمام مقر وزارة التربية للمطالبة بإقالة الوزير التربية بسبب عدم صرف مستحقاتهم، كما احتج عدد من التلاميذ  أمام المقر ذاته على قرار اعتماد السداسية في الامتحانات، وهو نظام اعتمدته الوزارة في التعليم الثانوي التأهيلي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل حاد في البرلمان أثناء المصادقة على ميزانية وزارة التربية جدل حاد في البرلمان أثناء المصادقة على ميزانية وزارة التربية



GMT 14:18 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"نداء تونس" تعلن مقاطعتها جلسة الثقة النيابية

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 21:18 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تسليم منحة جبر ضرر المنازل لـ35 عائلة في الحمامات

GMT 18:16 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة الدفاع التونسية تكذّب تصريحات حمة الهمامي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل حاد في البرلمان أثناء المصادقة على ميزانية وزارة التربية جدل حاد في البرلمان أثناء المصادقة على ميزانية وزارة التربية



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء قيامها بالتسوق

باريس ـ مارينا منصف

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 03:53 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
 العرب اليوم - كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 00:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الفنان حاتم بالرابح عن عمر ناهز 47 عاما

GMT 17:31 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة وادي دجلة تُوافق على انتقال محمد محمود إلى الأهلي

GMT 07:12 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منتجع بامبو يعد من أفضل أماكن اليوغا في الهند

GMT 10:10 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

عبدالإله العمري بديلًا للاعب بصاص في "الشباب"

GMT 01:49 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

عباس يؤكد أن بنك عودة حدث نظامه التكنولوجي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab