رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات داعش والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق
آخر تحديث GMT14:07:55
 العرب اليوم -

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات "داعش" والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات "داعش" والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق

العرب اليوم

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات "داعش" والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات داعش والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات داعش والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات داعش والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقول لا يمكن السكوت على أن تكون أربيل مقر لعمليات داعش والبعثيين ويؤكد على تشخيص الأطراف الداخلية والخارجية التي تقف وراء المؤامرة التي حصلت في العراق



GMT 17:23 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

شبهات بشأن سرقة ساعة باب الفرج التاريخة وسط حلب

GMT 04:34 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

قرية "رجال ألمع" السعودية تحظى باهتمام "اليونيسكو"

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 17:45 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات سيارة "تويوتا كامري 2016" الجديدة

GMT 05:08 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

تعرف على عادات وتقاليد في عيد الاضحي في تونس

GMT 15:48 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كارديف سيتي الإنجليزي ينقذ مسيرة المغربي مروان الشماخ

GMT 04:57 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

أول كليب للراقصة "جوهرة" عقب أزمتها الأخيرة

GMT 13:23 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

المطعم المعلّق "دينر إن ذا سكاي" يعود إلى دبي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab