عودة السيارة أتالانتا للأضواء على يدّ متسابق بريطاني
آخر تحديث GMT02:14:45
 العرب اليوم -

هي تجسيد مثالي للسيارة الرياضية المكشوفة ذات المقعدين

عودة السيارة أتالانتا للأضواء على يدّ متسابق بريطاني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عودة السيارة أتالانتا للأضواء على يدّ متسابق بريطاني

سيارات أتالانتا كانت الأكثر تقدما من الناحية التقنية
لندن ـ سليم كرم

يجهل الكثيرون كل شيء عن شركة أتالانتا موتورز، وربما يكون لهم بعض العُذر في هذا، فالشركة صنعت 22 سيارة فقط منذ عام 1936 إلى بداية الحرب العالمية الثانية. ومن ناحية أخرى، فيمكن القول أن سيارات أتالانتا كانت الأكثر تقدما من الناحية التقنية للسيارات الرياضية البريطانية في حقبة الثلاثينات، فكان هناك محركًا سعته 1.5 لتر، 78 حصان أو 2.0 لتر للـ 98 حصان ومكوّن من أربع أسطوانات، بالإضافة إلى خيار السوبر. وفي عام 1938 وصلت سعة المحرك  V12إلى 4.3 لتر يولد 112 حصان.

عودة السيارة أتالانتا للأضواء على يدّ متسابق بريطاني
 
وقد تسابقت سيارات أتلانتا في لومان وبروكلاند، وقادت فريقها للفوز في رالي ويلز 1939، وذلك بدفع أمامي مستقل وخلفية قوية. وكانت تلك هذه السيارات جميلة ممشوقة ورشيقة كسيارة رياضية كوبيه بمقعدين وبابين، كما بُنيت بطريقة مماثلة لمورغان، مع هيكل العربة الألومنيوم الرمادي، مع مجموعة متنوعة من الأجهزة، ولا تزال هذه السيارات نادرة للغاية. فقد أخذ المتسابق الشهم، مارتن كورفيلد، على عاتقه قضية حماية أتالانتا، الذي اشترى الشركة إلى جانب العديد من السيارات الأصلية أو الهياكل قدر ما يستطيع.

قوقد يظن البعض أنه صبي غني يحب أن يخوض المشاريع لإرضاء غروره، لكنه ذكي، ناكر لذاته، حيث أن كل هدفه هو الحفاظ على تلك السيارة النادرة. وقد أعاد كورفيلد وفريقه سيارات أتالانتا إلى حالتها الأصلية بشكل يتماشى مع لوائح اليوم، والتي، حتى بالنسبة للشركات التي تصنع عدد قليل فقط من السيارات، لا تزال بحاجة غلى أشياء مملة مثل مساند الرأس، أضواء على ارتفاع معين، أعمدة التوجيه القابلة للطي، الهندسة العكسية وما إلى ذلك.

وهكذا مرّت أتالانتا من مسار الاختبار، إلى ورشة العمل، ثم على الطريق والعودة إلى المسار الصحيح، عدة مرات. وأتالانتا الجديدة هي تجسيد مثالي للسيارة المكشوفة الرياضية ذات المقعدين، حيث أنها مرقطه ببريق أسود عميق، والجلود الداخلية خضراء نابضة بالحياة مع جلود الأنابيب المطابقة. ولديها اثنين من الزجاج الأمامي الفريد المذهل مع المقابض المطلية بالكروم لرفع أو خفض الزجاج. كما أن هناك اللمسات فنية جميلة، من عجلة القيادة إلى لوحات العدادات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة السيارة أتالانتا للأضواء على يدّ متسابق بريطاني عودة السيارة أتالانتا للأضواء على يدّ متسابق بريطاني



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ليتيزيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية

مدريد - العرب اليوم

GMT 17:11 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة
 العرب اليوم - تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:33 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة نايل دراما تعيد مسلسل "الناس في كفر عسكر"

GMT 02:52 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق الفاتح يتربع على عرش موضة شتاء 2017

GMT 04:26 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجال أمهر جنسيًا بعد إجراء جراحة قطع القناة الدافقة

GMT 00:52 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

جزر المالديف في رحلة العمر وشواطئ رائعة للسباحة

GMT 21:22 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفتاة رهف القنون الهاربة تكشف تفاصيل حياتها في كندا

GMT 20:17 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

نادية مصطفى تنعي وفاة زوج المطربة عفاف راضي

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل الأماكن للسفاري في شهر كانون الأول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab