دومينيك وماركوس يستحوذان على جاغوار في كينت
آخر تحديث GMT00:29:44
 العرب اليوم -

بعدما تمكنا من الاستغناء عن وظائفهم في مجال التسويق

دومينيك وماركوس يستحوذان على "جاغوار" في كينت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دومينيك وماركوس يستحوذان على "جاغوار" في كينت

دومينيك وماركوس هولاند
لندن ـ ماريا طبراني

تمكن دومينيك وماركوس هولاند، الأب وابنه، من الاستغناء عن وظائفهم في مجال تكنولوجيا المعلومات والتسويق الرقمي في مدينة لندن، للاستحواذ على شركة ترميم السيارات الكلاسيكية جاغوار، E-Type UK Ltd ، في كينت في بريطانيا. وأوضح دومينيك قائلًا: "لقد كنا نواجه نهايات الجدول الزمني الوظيفي". "كنت أقترب من نهاية عملي في المدينة ،كنت أعمل في مجال تقنية المعلومات وكان ماركوس ابني يشق طريقه في التسويق الرقمي في المدينة أيضًا. وبمرور الوقت ، اصبحنا مدركًان لحقيقة أن الوقت يمر ولم نحقق ما نحلم أو نرغب به"..

وأضاف: "كنا نحب السيارات وأعتقد أننا فعلنا أكثر شيئ كنا متحمسين له بدلاً من كونا نعمل بمثابة ترسًا في عجلة الشركات الكبيرة ". ولم يكن أي من الاثنين يعرفان من أين يبدأن ولكن الفكرة الأولية لإنشاء متجر كانت في سقيفة مستوحاه من الأعمال التجارية الأخرى التي رأوها ، وبدأ الاثنين يبحثان عن شركة مستمرة للشراء.و حالفهما الحظ أن شركة "E-Type UK Ltd" قد تم الإعلان عن بيعها في ذلك الوقت كـ "شركة سيارات كلاسيكية".

ومن هنا بدأ الاثنين تأسيس شركة راسخة لديها قاعدة كبيرة من العملاء ، والتي وقع في حبها عائلة هولاند، ولكنهما شعرا أيضًا بأنها تحتاج للتطوير. وقال دومينيك: "لم يكن هناك مخزون كافي من السيارات، كما ان فريق الترميم كان مجرد موظف واحد فقط يعمل بدوام كامل وأربعة موظفين بدوام جزئي ، لذا كان هناك الكثير من العمل تحتاج اليه الشركة".

لقد كان تحديًا كبيرًا ، فقد لم يكن أياً من الرجلين لديهم خبرة في السيارات أو ترميمها - ولكن ما فعلاه كان بمثابة خبرة كبيرة في العلاقات مع العملاء. لم يكن بإمكانهم اختيار موضوع أصعب ، حيث أن شركة "E-Type UK Ltd" كانت متطورة للغاية في أيامها مع قاعدة عملاء كبيرة. وتم بناء ثلاث مجموعات من سيارة جاغوار الطراز E بين عامي 1961 و 1975. وتم تشغيل المحرك الأصلي بمحرك سعة 3.8 لتر ، وست أسطوانات ، وتم استبداله لاحقًا بنسخة أكثر سعة تبلغ 4.2 لتر. كما انضم محرك 2 + 2 بشكل أكثر للعمل ، إذا تم تصميمه بشكل غير مريح في السابق، بينما انضمت المجموعة الثالثة من الفئة E بمحرك V12 سعة 5.3 لتر.

أحد التحديات التي يواجهها جميع مرتدي السيارات الكلاسيكية هو إدارة التوقعات ، لكن دومينيك قال: "لطالما كانت لدينا الرغبة في القيام بكل ما يلزم للحصول على ما يريده العملاء". إنها عقلية مفيدة ، لأنه مهما كانت الظروف جيدة ، فالسيارات الكلاسيكية متقلبة في طرقها ، وبمعايير حديثة  فالموثوقية اهم".. وقال ماركوس: "إن العملاء الجدد محبي السيارات الكلاسيكية ربما غير مستعدين أحيانًا لما يحدث مع ملكية السيارات الكلاسيكية". "مع اعتياد الناس على السيارات الحديثة الموثوقة تمامًا ، يتعين علينا في بعض الأحيان توضيح أن أحد المكونات المصممة في ستينيات القرن العشرين لا تزال كما هي بنفس امكانياتها".

ويبلغ إجمالي عدد العاملين في الورشة الآن 11 موظفًا، ممن خدموا لمدة أطول في هذا المجال لمدة ثماني سنوات. يقوم الفريق الآن بكل شيء من الصيانة إلى الترميم الكامل ، والتركيب. واوضح ماركوس: "نحاول أن نفهم ما يريد العميل تحقيقه ثم نسلمه سيارة تلبي جميع توقعاته". وقال ماركوس هولاند ، المدير العام لشركة E-Type UK: "بعض العملاء يطلبون ببساطة سيارة قابلة للقيادة" ، ويعتبر الطراز 3 V12 E-Type الخاص بالشركة بمثابة مثال رائع على ذلك. ولقد تم ترميمه بدقة من الصفر ، مع ترقيات تتضمن فرامل قرصية AP Racing ، حقن الوقود وتفاصيل غير مرئية مثل مراوح كهربائية حديثة للحفاظ على المحرك الكبير.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دومينيك وماركوس يستحوذان على جاغوار في كينت دومينيك وماركوس يستحوذان على جاغوار في كينت



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دومينيك وماركوس يستحوذان على جاغوار في كينت دومينيك وماركوس يستحوذان على جاغوار في كينت



خلال ترويجها لخط العناية بالفم والأسنان الجديد

كيندال جينر تتألّق بسروال برتقالي فضفاض وبلوزة دون أكمام

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 23:09 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
 العرب اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 23:41 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية
 العرب اليوم - شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
 العرب اليوم - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 11:52 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 02:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
 العرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 10:04 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

شركة "Xiaomi" الصينية تُطلق هاتفها الأحدث "Redmi Note 7"

GMT 02:47 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

علا الفارس تنافس مي عز الدين في تصميم زينة زكي

GMT 03:03 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سوق المواشي في المدينة المنورة يعالج خمس سلبيات

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من أزياء غوتشي لما قبل خريف ٢٠١٩

GMT 04:11 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دومنيك حوراني تؤكد أنها تعشق الجزر الاستوائية

GMT 10:03 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

مُصمّم دار "ديور" يُضيف بعض التعديلات على المعطف الجملي

GMT 02:22 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"بحيرة ساوه" لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab