ليبيا العنف يهدد المسار الديمقراطي
آخر تحديث GMT12:00:25
 العرب اليوم -

ليبيا العنف يهدد المسار الديمقراطي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليبيا العنف يهدد المسار الديمقراطي

الدوحة ـ العرب اليوم

دخلت الأوضاع فى ليبيا سباقاً مع الزمن من أجل الوصول إلى صيغة تفضي إلى حل يرضى جميع الأطراف في دولة لم تتعاف بعد من ثورة أطاحت بنظامها قبل 3 أعوام، حيث أكد نوري أبوسهمين رئيس المؤتمر الوطني العام، أنه تم التشاور مع رئيس المفوضية العليا للانتخابات لإيجاد طريقة مثلى "عاجلة وقريبة" لإجراء انتخابات واستفتاء يمكِّن من الانتقال إلى انتخاب مجلس انتقالي آخر أو مؤتمر وطني أو برلمان قادم رئاسي أو برلمان مباشر أو غير مباشر، بالإضافة إلى التواصل الدائم مع اللجنة المشكلة بقرار من المؤتمر الوطني العام لإعداد مقترح بتعديل الإعلان الدستوري ومقترح قانون الانتخابات العامة (لجنة فبراير) وسيتم تقديم تقرير بشأن تلك المقترحات للمؤتمر الأربعاء القادم. وكان متظاهرون قد اقتحموا الأحد مقر المؤتمر الوطني العام بطرابلس أثناء انعقاد جلسته المسائية لاستكمال عدد من المواضيع المتعلقة بإجراء الانتخابات الرئاسية وخربوا محتوياته وأصابوا بطلقات نارية اثنين من نوابه، كما تجمعوا حول مبنى المؤتمر وأضرموا النيران خارج سياجه عدة مرات قبل أن يقتحموا قاعتة ،واعتدوا بالضرب على عدد من الأعضاء، حيث أصيب بعضهم بجروح ونقلوا على إثرها للمستشفى. على إثر ذلك، أعلنت الحكومة الليبية رفضها المطلق لما تعرض له مقر المؤتمر الوطني العام من أعمال عنف، ودعت المواطنين إلى الالتزام بالتعبير السلمي عن إرادتهم، وأكدت الحكومة على حق المواطنين في التظاهر السلمي والاعتصام، باعتباره أحد مكاسب ثورة 17 فبراير، ومظهراً من مظاهر المجتمعات الديمقراطية. ودعت الحكومة في بيان لها المواطنين إلى ضبط النفس، والحفاظ على سلمية حراكهم الشعبي حتى يحققوا أهدافهم، معربة عن أملها في أن يتواصل المؤتمر الوطني العام مع المعتصمين ويفتح باب الحوار معهم خاصة وأنه منذ نهاية يناير الماضي بدأت حركة احتجاج واسعة ضد قرار المؤتمر العام تمديد ولايته التي كان من المقرر أن تنتهي في السابع من فبراير، وأمام ضغط الشارع أعلن المؤتمر الوطني الشهر الماضي التوصل إلى اتفاق بين الكتل السياسية لاجراء انتخابات مبكرة لتعيين سلطات انتقالية جديدة بانتظار الانتهاء من صياغة الدستور. وكانت لجنة فبراير المشكَّلة بقرار من المؤتمر الوطني العام لصياغة مقترح بتعديل الإعلان الدستوري، ومقترح بقانون الانتخابات العامة، قد اعتمدت إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مباشرة، وذلك خلال الجلسة التي عقدت السبت وقد صوَّت عشرة من أعضائها لصالح إجراء انتخابات رئاسية برلمانية مباشرة، بينما اعترض أربعة من أعضاء اللجنة، وامتنع عضو واحد عن التصويت. وسبق للمؤتمر الوطني العام أن أصدر قراراً بتشكيل لجنة تتكون من (15) عضواً يكون (6) منهم من أعضاء المؤتمر الوطني العام و(9) من خارج المؤتمر وتقوم اللجنة بصياغة مقترح بتعديل الإعلان الدستوري ومقترح قانون انتخابات عامة لتطبيق المرحلة الانتقالية. الاتحاد الأوروبي من جانبه عبر عن قلقه العميق تجاه تفاقم حالة الانفلات الأمني في ليبيا، خاصة فيما يتعلّق باستهداف المدنيين واتساع نطاق الهجمات الإرهابيّة في البلاد، جاء هذا على لسان المتحدّث باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجيّة في الاتحاد الأوروبي ،وأوضح أنه يتعيّن على كل الأطراف الليبيّة أن تتّخذ موقفاً رافضاً للعنف، وأن تحترم حق الجميع في التعبير بشكل سلمي، والعمل على تقوية المؤسّسات العسكرية والأمنية في ليبيا. كما أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا، عن قلقها من استمرار أعمال العنف، من اغتيالات وتفجيرات وخطف واعتداءات، في المنطقة الشرقية وسائر مناطق ليبيا، والتي استهدفت قضاة وأمنيين وناشطين ومدنيين ورعايا عربا وأجانب ومراكز اقتراع ومباني رسمية وبعثات دبلوماسية. وأضافت البعثة، في بيان، أنها "تهيب بالمسئولين وبالقوى كافة أن يبذلوا أقصى الجهود لوضع حد لكل ما يهدد الاستقرار في ليبيا ويعرض أمن شعبها للمخاطر ويشكل انتهاكا لكرامة المواطنين. وكان تقرير للجنة الداخلية في المؤتمر الوطني الليبي العام،قد كشف أن عام 2013 سجل سقوط 643 قتيلا معظمهم في حالات اغتيال، وقال التقرير، إن معدل الجريمة خلال العام الماضي سجل ارتفاعا ملحوظا بالمقارنة مع 2012، مشيراً إلى أن الجريمة أضحت "مهنة " للاسترزاق في غياب جهاز فاعل للشرطة في ليبيا. وأضاف، أنه على الرغم من وجود 250 ألف شرطي في البلاد، لم يدمج في وزارة الداخلية لجهاز الشرطة سوى 29.6 في المئة من الذين قاتلوا ضد قوات نظام معمر القذافي عام 2011. ومنذ ثورة فبراير تعاقب على حقيبة الداخلية أربعة وزراء قدم آخر اثنين منهم استقالاتهما من المنصب نظراً لهشاشة الوضع في البلد، ليخلفهم بالوكالة نائب رئيس الوزراء لشؤون التنمية. ومن المقرر، أن يعقد بعد غد الخميس في العاصمة الايطالية روما المؤتمر الوزاري الدولي الثاني لدعم ليبيا بمشاركة وفد من المؤتمر الوطني والحكومة والدول الشقيقة والصديقة، والدول الثماني الكبرى وغيرها من الدول العربية والأوروبية، إضافة إلى 6 منظمات دولية وإقليمية. وقالت الوكيل المساعد بوزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية، إنه ستطرح في هذا المؤتمر، القضايا السياسية والأمنية المتعلقة بليبيا، وسيكون منبراً لحشد الدعم الدولي لمساندتها في هذه المرحلة الحرجة، لبناء دولة عصرية فعالة وذات سيادة مبنية على مبادئ احترام القانون، وحقوق الإنسان. ولم تبدأ ليبيا بعد وضع دستور جديد للبلاد او اجراء انتخابات برلمانية او رئاسية بسبب الظروف الامنية التي تمر بها وسيطرة بعض الجماعات المسلحة على مرافق الدولة الهامة خاصة في مدن الجنوب والشرق. المصدر: قنا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيا العنف يهدد المسار الديمقراطي ليبيا العنف يهدد المسار الديمقراطي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيا العنف يهدد المسار الديمقراطي ليبيا العنف يهدد المسار الديمقراطي



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت ميدلتون أنيقة أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن - العرب اليوم

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات
 العرب اليوم - أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 09:33 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 العرب اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 16:50 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المغني والمُلحّن الشعبي التونسي قاسم كافي

GMT 00:49 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

عبدالعزيز يؤيد مبادرات مقاطعة السلع بسبب الغلاء

GMT 05:20 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وصايا مهمة عن ممارسة الرياضة وسبل تعزيز اللياقة البدنية

GMT 11:12 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أقدم عملية تزاوج بين الأسماك تمت منذ 385 مليون سنة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab