الجماعات المسلحة تتحدى الحكومة المركزية التي يقودها زيدان بسبب ضعفها
آخر تحديث GMT20:15:56
 العرب اليوم -

الجماعات المسلحة تتحدى الحكومة المركزية التي يقودها زيدان بسبب ضعفها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجماعات المسلحة تتحدى الحكومة المركزية التي يقودها زيدان بسبب ضعفها

دبي - العرب اليوم

تصاعد الأوضاع على الساحة الليبية كان له صدى في عدد من الصحف الغربية التي تناولت قضية اختطاف رئيس الوزراء علي زيدان وإطلاق سراحه. فمجمل الصحف الغربية تعبر عن قلق تجاه تنامي نفوذ الميليشيات المسلحة مقارنة بتراجع واضح في سيطرة السلطة المركزية في البلاد. استحوذت التطورات الليبية الأخيرة وقضية اختطاف رئيس الوزراء الليبي علي زيدان على اهتمام الصحف الدولية. فصحيفة الديلي تليغراف البريطانية، قالت إن ليبيا سقطت في جنون الميليشيات. واعتبرت الصحيفة أن الدولة الليبية لم تعد قادرة على فرض سيطرتها على الجماعات المسلحة أو حتى على فرض قراراتها في المجتمع، وأشارت إلى أنه إذا لم يتمكن رئيس الوزراء من كبح جماح الميليشيات المسلحة وسلطتها المتزايدة، فإن ليبيا ستنزلق إلى مزيد من التفكك وعدم الاستقرار. أما صحيفة الاندبندنت البريطانية، فتساءلت عن خلفية خطف رئيس الوزراء علي زيدان، وقالت إنه منذ فوز تحالف القوى الوطنية الليبرالية على جناح جماعة الإخوان في ليبيا، تمكنت الميليشيات المسلحة من فرض سيطرتها على العديد من المناطق خارج طرابلس. صحيفة يو اس آي تودي الأميركية، قالت إن عمليات الخطف تظهر ليبيا في حالة فوضى، ووصفت الأيام الأخيرة في طرابلس بأنها دراماتيكية ومليئة بالاضطرابات. وقالت إن خطف زيدان يظهر أن الميليشيات المسلحة هي السلطة الحاكمة على الأرض. بينما نقلت صحيفة الواشنطن بوست عن زعيم في جماعة الإخوان الليبية قوله إن رئيس الوزراء فشل وبحاجة إلى تبديل. وتضيف الصحيفة نقلا عن الزعيم الإخواني أن البرلمان يبحث عن بديل لزيدان. صحيفة الغارديان نقلت تصريحات زيدان التي وصف فيها عملية اختطافه بالمحاولة الانقلابية. وأضافت الصحيفة أن الخطاب يضع زيدان في مسار تصادمي مع الميليشيات المسلحة. أما صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، فتقول إن "الميليشيات تستعرض قوتها في عملية الخطف"، وتشير الصحيفة أن الميليشيات في ليبيا تملك سلطة لا تضاهى، والقول إن خطف زيدان جاء ردا على اعتقال قوات أميركية خاصة لأبي أنس الليبي ما هو إلا ذريعة. فالميليشيات تدرك مدى ضعف السلطة المركزية وهي اللاعب الرئيسي على التراب الليبي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجماعات المسلحة تتحدى الحكومة المركزية التي يقودها زيدان بسبب ضعفها الجماعات المسلحة تتحدى الحكومة المركزية التي يقودها زيدان بسبب ضعفها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجماعات المسلحة تتحدى الحكومة المركزية التي يقودها زيدان بسبب ضعفها الجماعات المسلحة تتحدى الحكومة المركزية التي يقودها زيدان بسبب ضعفها



ارتدت فستانًا أرجوانيًا من العلامة التجارية "أرتيزيا باباتون"

ماركل بإطلالة غير متوقعة خلال زيارة إلى بيركينهيد

لندن - العرب اليوم

منذ انضمام ميغان ماركل إلى العائلة الملكية البريطانية، وتوليها مهامّ ملكية كدوقة ساسكس، تعرفنا على أسلوبها في اختيار أزيائها ولوحة الألوان المفضلة لديها. فعادة ما تختار الدوقة، ظلال النيلي، والأزرق الداكن، والكريمي، والأخضر والبرغندي، كما تميل إلى اختيار ظلال مُحايدة وداكنة قابلة للارتداء، ولهذا السبب تفاجأ مُتابعو ستايل الدوقة، برؤيتها وهي ترتدي لونين مختلفين بظلال مشرقة في زي واحد. خلال زيارتها إلى قرية بيركينهيد في ميدان هاملتون برفقة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستانًا أرجوانيًا من "أرتيزيا باباتون"، والذي أتى بأكمام كاملة وخط عنق دائري. وارتدت ميغان فوقه معطفًا باللون الأحمر الكرزي، من علامة "Sentaler"، والذي تملكه أيضًا بظل بني الإبل، ونسقت زيها مع كعب "Leigh" من ستيوارت ويتزمان بلون الأحمر المطابق، وحقيبة "nina" من غابرييلا هيست باللون البني، والتي حملتها في مناسبات سابقة. أما بالنسبة للمجوهرات، ارتدت الدوقة زوجًا من الأقراط…

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 09:10 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط
 العرب اليوم - الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط

GMT 09:45 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
 العرب اليوم - ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين

GMT 21:33 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"
 العرب اليوم - إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"

GMT 04:01 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ
 العرب اليوم - مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ

GMT 08:38 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

"هوم ديزاين" يُقدِّم 5 أفكار جديدة لترتيب وتزيين مطبخكِ
 العرب اليوم - "هوم ديزاين" يُقدِّم 5 أفكار جديدة لترتيب وتزيين مطبخكِ

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 10:24 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

عشر فضائح في القطاع التكنولوجي خلال عام 2018

GMT 23:50 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دقيقة فقط لتحصلي على غمازات الخدود

GMT 14:46 2014 الخميس ,30 تشرين الأول / أكتوبر

9 قتلى و 8 مصابين إثر حوادث مرور في الجزائر

GMT 19:01 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

صرف عملة كوريا الجنوبية يبلغ 1.042.9 وون عند الإفتتاح

GMT 02:22 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عبير صبري تكشف سر نجاح المسلسل الدرامي "الطوفان"

GMT 11:56 2015 الثلاثاء ,24 شباط / فبراير

"سلفي برج إيفل" يحتل المركز الأول على مستوى العالم
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab