محامي السنوسي يطالب لندن بضرورة التدخل لوقف تنفيذ الإعدام
آخر تحديث GMT21:49:06
 العرب اليوم -

محامي السنوسي يطالب لندن بضرورة التدخل لوقف تنفيذ الإعدام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محامي السنوسي يطالب لندن بضرورة التدخل لوقف تنفيذ الإعدام

لندن ـ سليم كرم

طالب بن إيمرسون، محامي عبد الله السنوسي رئيس المخابرات في عهد الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، وزارة الخارجية البريطانية بالتدخل لوقف تنفيذ الحكم الإعدام ضد موكله المتهم بالتخطيط لتفجيرات ليوكيربي في العام 1998، فيما شدد إيمرسون على ضرورة محاكمة السنوسي أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، لافتًا إلى تورط بعض المسؤولين البريطانيين في التحقيقات التي أُجريت مع السنوسي عقب إلقاء القبض عليه في موريتانيا بعد فراره من ليبيا. وفي خطاب أرسله إلى وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ قال بن إيمرسون:" إن موكلي خضع إلى عملية تسليم غير قانونية في موريتانيا، حيث سلمته السلطات الموريتانية إلى الحكومة الليبية الجديدة مقابل 250 دينار ليبي (125 جنيه إسترليني)"، مشددًا على أن "المحاكمة لم تستوف شروط العدالة، حيث كانت قصيرة وموجزة للغاية، ما أدى إلى توافر قناعة لدى القضاة بأنه مذنب ومن ثَمَ حُكم عليه بالإعدام، وهو ما يعتبر مخالفة صارخة للقانون البريطاني". وأكد إيمرسون، أن "هذه المحاكمة السريعة تُعد تحديًا مباشرًا لمجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية"، معتبرًا أنها "سبة في وجه السلطات الليبية التي تزعم أنها تحترم أحكام القانون"، فيما إيمرسون، "جمعية بار الدولية" بـ"توقيع عقوبات على ليبيا بسبب هذه المحاكمة". من جانبه، أثار اللورد ماكدونالد بعض التساؤلات في مجلس اللوردات، بشأن توفير معلومات عن "الأموال المدفوعة مقابل استعادة الحكومة الليبية السنوسي، وما إذا كان مسؤولون بريطانيون تدخلوا بشكل مباشر أو غير مباشر في التحقيقات التي أُجريت مع رئيس مخابرات القذافي أثناء تواجده في محبسه في موريتانيا في الفترة من 17 آذار/مارس وحتى 5 أيلول/سبتمبر 2012"، كما تساءل أيضًا عما إذا كانت "الطرق التي تتبعها المخابرات البريطانية في التحقيق مع العناصر المشتبه بها في باكستان وأفغانستان وبنجلاديش قد استخدمت مع السنوسي". وقد أفادت مصادر، أن "السنوسي تم التحقيق معه من جانب عناصر من المخابرات الأميركية أو الفرنسية بعد إلقاء القبض عليه في موريتانيا". وينصب الاهتمام الدولي بعبد الله السنوسي  كونه متهمًا في التخطيط لأحداث ليوكيربي، أما الاهتمام الداخلي في ليبيا بهذا الشخص فيرجع لاتهامه بالضلوع في مجزرة سجن أبو سالم التي راح ضحيتها 1200 شخص. يُشار إلى أن التهم الموجهة إلى السنوسي قريبة جدًا من تلك الموجهة إلى سيف الإسلام ابن القذافي، الذي يحاكم حاليًا على ما ارتكبه من جرائم. وكانت مذكرة الاعتقال التي أصدرتها محكمة العدل الدولية في لاهاي في هذا الشأن تتضمن طلب القذافي وابنه ورئيس مخابراته السنوسي للخضوع إلى المحاكمة أمام هيئتها في هولندا. هذه السلسلة الممتدة من محاكمات رجال القذافي وتابعيه تُعرِّض ليبيا لضغوط شديدة من جانب المجتمع الدولي، خاصةً بريطانيا التي ربطتها بالقذافي علاقات وطيدة على المستوى المعلوماتي والاستخباراتي، وهو ما يتضح في كلمات اللورد مكدونالد أمام مجلس اللوردات والتي أشار فيها إلى أنه "على السلطات الليبية الجديدة أن تحترم قرار مجلس الأمن بخصوص محاكمات رموز نظام القذافي إذا ما أرادت الانضمام إلى المجتمع الدولي". وجاء الرد الليبي موضحًا أن طرابلس لم تنتهك القرار على الإطلاق وأن "المتهمين يُحاكمون أمام المحاكم الطبيعية وعلى أيدي الجهات المختصة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محامي السنوسي يطالب لندن بضرورة التدخل لوقف تنفيذ الإعدام محامي السنوسي يطالب لندن بضرورة التدخل لوقف تنفيذ الإعدام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محامي السنوسي يطالب لندن بضرورة التدخل لوقف تنفيذ الإعدام محامي السنوسي يطالب لندن بضرورة التدخل لوقف تنفيذ الإعدام



كانت ترتدي بلوزة سوداء وتضع مكياج العيون البني

غودغر تُفاجئ مُعجبيها بمظهرها الجديد عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:26 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات النجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور لعام 2018
 العرب اليوم - إطلالات النجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور لعام 2018

GMT 01:04 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
 العرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:41 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون
 العرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون

GMT 06:51 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ليام هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله الزوجي في "ماليبو"
 العرب اليوم - ليام هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله الزوجي في "ماليبو"

GMT 03:39 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض
 العرب اليوم - "سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض

GMT 08:09 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ
 العرب اليوم - عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ

GMT 02:16 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
 العرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:35 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
 العرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 20:46 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"مصر المقاصة" يتلقى عرضًا رسميًا من "الزمالك" لضم محمود وحيد

GMT 16:21 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"غوغل" تُقيل 48 شخصًا مِن مُوظّفيها بشأن مزاعم تحرُّش جنسي

GMT 09:59 2018 السبت ,03 آذار/ مارس

تغريدة آذار

GMT 13:16 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

إيلي صعب يكشف عن مجموعة أزياء لربيع وصيف 2018

GMT 02:53 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

ولاء شريف تعتبر دورها في "أبو العروسة" أكبر ومحوري

GMT 04:39 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

افتتاح مطعم "اناتو تينيريفي" الجديد للعراة في إسبانيا

GMT 15:46 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

السعودية ترفض منح لاعبين إسرائيلين تأشيرات دخول
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab