تضارب الأنباء عن الأوضاع في منطقة ورشفانة
آخر تحديث GMT06:08:15
 العرب اليوم -

تضارب الأنباء عن الأوضاع في منطقة ورشفانة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تضارب الأنباء عن الأوضاع في منطقة ورشفانة

الجيش الليبي
طرابلس ـ العرب اليوم

تضاربت الأنباء حول حقيقة الأوضاع في منطقة ورشفانة بغرب العاصمة الليبية طرابلس، فقد أعلنت القوة المساندة للجيش أنَّها تتقدَّم في المنطقة، إلا أنَّ قوات عملية "فجر ليبيا" نفت ذلك، وقالت القوات المساندة للجيش الليبي في منطقة ورشفانة إنها أحرزت تقدما كبيرا، وتمكنت من السيطرة على كل من الناصرية والعامرية والساعدية بعد السيطرة على العزيزية.

وكان آمر غرفة العمليات العسكرية في المنطقة الغربية، العقيد إدريس مادي: قد صرح الأسبوع الماضي بأن بلدة العزيزية حاليا تحت سيطرة الجيش الليبي، الذي عزز خطوطه الدفاعية بكل المواقع، وذلك بعد تمشيطها بالكامل وأن الجيش على مشارف كوبري الزهراء، موضحا أن الجبهة الغربية عريضة تمتد من العسة (جنوب غرب زوارة) إلى ما بعد العزيزية، وأن سلاح الجو الليبي يوفر الغطاء الجوي خلال المعارك.

وقال عبد المجيد الورشفاني أحد قادة القوة المساندة للجيش الليبي، في تصريح صحفي اليوم /الأربعاء/، "إن القوة أحرزت تقدما كبيرا بسيطرتها على ثلاث بلدات في منطقة ورشفانة، مؤكدا أن القوة استولت على عدد من السيارات وإحدى عربات صواريخ "جراد" خاصة بقوات "فجر ليبيا" في الاشتباكات التي دارت داخل المنطقة.

وأضاف أن القوات المساندة للجيش تبسط سيطرتها بداية من العسة (15 كيلومترا جنوب غرب طرابلس) قرب الحدود مع تونس، مرورا بالعقربية جنوب الجميل والسونية والطيارية في العجيلات، إلى اليتيم جنوب صبراتة، وأخيرا محمية جنوب صرمان.

وأشار إلى أن القوات المساندة موجودة الآن جنوب الزهراء بالقرب من كوبري الزهراء الرابط بين طرابلس والعزيزية، مما جعل قوات "فجر ليبيا" تطالب السكان بإخلاء منطقتي الزهراء والسواني، مرجحا أن تكون هناك معركة كبيرة الأيام المقبلة.

وأعرب الورشفاني عن استيائه من سياسة غرفة العمليات بالمنطقة الغربية، معللا ذلك بأن القوة المساندة تستطيع إنهاء المعركة لولا تدخل آمر غرفة العمليات بالمنطقة الغربية التابعة للجيش، الذي طلب وقف القتال، مما جعلهم يعودون إلى نقطة البداية.

ومن جهته، نفى الناطق باسم القوة الوطنية المتحركة التابعة لعملية "فجر ليبيا" صبحي جمعة، سيطرة القوات المساندة للجيش على مناطق الساعدية والناصرية والعامرية.

وقال جمعة، في اتصال هاتفي أجرته معه «بوابة الوسط» اليوم، "إنّ قوات "فجر ليبيا" تحكم سيطرتها على ورشفانه، رغم وجود خلايا لا يمكن اعتبارها قوة عسكرية، لأنهم أفراد فقط، مضيفا إن قوات "فجر ليبيا" تقوم حاليا بتمشيط المنطقة والاشتباك معهم من وقت لآخر بالأسلحة الخفيفة".

وأضاف أن الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة كلها تتم خارج المنطقة في باطن الجبل في منطقة الكسارات، موضحا أن كلا من العسة والعقربية وأم شويشة جنوب العجيلات، جميعها تحت سيطرة قوات فجر ليبيا منذ فترة، مؤكدا وجود القوات المساندة للجيش في منطقة الوطية وما حولها فقط.
وعن منطقة العزيزية، أكد جمعة أن المنطقة أُعلنت منطقة عسكرية منذ أيام نتيجة للاشتباكات المستمرة هناك، مؤكدا أنّ العزيزية بالفعل تم إخلاؤها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تضارب الأنباء عن الأوضاع في منطقة ورشفانة تضارب الأنباء عن الأوضاع في منطقة ورشفانة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تضارب الأنباء عن الأوضاع في منطقة ورشفانة تضارب الأنباء عن الأوضاع في منطقة ورشفانة



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

لورانس أنيقة خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 08:31 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ مجموعة من النصائح تساعدك للاستعداد لهذا الموسم
 العرب اليوم - إليكِ مجموعة من النصائح تساعدك للاستعداد لهذا الموسم

GMT 01:29 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
 العرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 16:14 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجان يتمكّنان من إقامة مقصورة مُستقلة من غرفة نوم واحدة
 العرب اليوم - زوجان يتمكّنان من إقامة مقصورة مُستقلة من غرفة نوم واحدة

GMT 07:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده
 العرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده

GMT 10:40 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
 العرب اليوم - إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 02:02 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 العرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 15:39 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك
 العرب اليوم - عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك

GMT 16:50 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المغني والمُلحّن الشعبي التونسي قاسم كافي

GMT 17:31 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة وادي دجلة تُوافق على انتقال محمد محمود إلى الأهلي

GMT 01:33 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مرآة ذكية تخبرك بمدى جمالك وتقدم لك الإطراء

GMT 11:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فاروق الباز يعلن عن خطة لتغيير خارطة "مصر"

GMT 01:51 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

عبث الكمان وكل أنواع الشعر

GMT 17:46 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة الشابة سمر جابر تنضم إلى مواهب فرقة "مسرح مصر"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab