مقررة أممية تحذر من التقاعس عن ضمان المياه الصالحة للشرب
آخر تحديث GMT14:59:31
 العرب اليوم -
الصحة العالمية تؤكد الوضع فى العراق لم يصل إلى حد الانهيار الرئيس الأميركي دونالد ترمب يؤكد أن الوضع سيكون كئيبا إذا فاز جو بايدن في انتخابات الرئاسة طيران النظام السوري يشن 20 غارة على مواقع في محيط إدلب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان يصرح سنبحث مع وفد أميركي متواجد في الإمارات رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يزور أثينا الأسبوع المقبل لبحث أزمة المتوسط لجنة مكافحة كورونا في تونس تعلن أن الوضع الوبائي يتجه نحو الأسوأ خلال شهر مدريد تفرض قيودا على التنقل اعتبارا من الغد لمواجهة انتشار كورونا دورة استثنائية لمجلس وزراء البيئة العرب غدا لبحث مشكلة الناقلة النفطية "صافر" وزير الدفاع القبرصي يدعو الاتحاد الأوروبي لاتخاذ موقف حاسم تجاه الاستفزازات التركية وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية
أخر الأخبار

مقررة أممية تحذر من التقاعس عن ضمان المياه الصالحة للشرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقررة أممية تحذر من التقاعس عن ضمان المياه الصالحة للشرب

انتهاكات الحق في المياه الصالحة للشرب
جنييف ـ كونا

حذرت مقررة الامم المتحدة الخاصة برصد انتهاكات الحق في المياه الصالحة للشرب هنا اليوم "من استمرار تقاعس العديد من الدول عن الوفاء بالتزاماتها بضمان هذا الحق لجميع مواطنيها على حد سواء".

وطالبت المقررة كاتارينا دي البوكيركي في تقرير دوري امام الدورة ال27 لمجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان الدول "بتنفيذ اجراءات مراجعة لتحديد الانتهاكات الخاصة بالحرمان من الحصول على مياه شرب آمنة وصرف صحي يواكب المعايير المتعارف عليها وذلك بمشاركة كاملة لأصحاب المصلحة".

واكدت ان التقدم الذي تم احرازه في هذا المجال على الصعيد الدولي لم يكن متساويا مع نطاق الالتزامات التي يجب على الدول اتباعها اذ لا تزال هناك مظاهر تأخر في الوصول الى العدالة في حالة الانتهاكات المتعلقة بقوانين الحصول على المياه الآمنة وخدمات الصرف الصحي.

وركزت المقررة الدولية الخاصة على خطورة الانتهاكات المتعلقة بأوجه عدم المساواة التي تتعرض لها فئات اجتماعية معينة مثل الأشخاص الذين يعيشون في فقر أو التجمعات السكنية العشوائية أو المجتمعات الريفية أو النائية أو المشردين "اذ لا يتم عرض مشكلات تلك الفئات امام القضاء".

كما انتقدت تعرض ضحايا انتهاكات الحق في خدمات الصرف الصحي والمياه للتهميش في المجتمع مع استمرار وجود محظورات اجتماعية تحول دون اجراء مناقشة مفتوحة لاشكال امتهان الكرامة المرتبطة بالأوضاع غير الصحية.

ورصدت الخبيرة الاممية عددا من الاسباب التي تؤدي الى وقوع تلك الانتهاكات مثل عدم تنفيذ خطط واستراتيجيات شاملة لضمان التطبيق الكامل للحقوق على الأجل الطويل وقصور في هيكلة ونظم التخطيط ومتابعة المشروعات ذات الصلة وعدم تنظيم عمل الأطراف الفاعلة غير التابعة للدولة.

واكدت كاتارينا دي البوكيركي ان القضاء على مثل تلك الانتهاكات يتطلب من الدول الاعتراف بكل أشكال انتهاكات الحقوق في المياه وخدمات الصرف الصحي وضمان الوصول الى العدالة في حال وقوع اي نوع من هذ الانتهاكات والسعي من خلال الآليات التشريعية والقانونية للقضاء عليها تباعا.

كما طالبت بضرورة التوعية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحقوق الانسان في المياه وخدمات الصرف الصحي ليعرف الأفراد حقوقهم ويتمكنوا من المطالبة بها في حالة حدوث انتهاكات مع ضمان حق الضحايا.

كما دعت الى ضمان تثقيف وتدريب القضاة والمدعين وصانعي القرار في مجال حقوق الانسان بما في ذلك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وجعل التدريب على هذه الحقوق جزءا من مناهج كليات الحقوق وتوفير التدريب المستمر.

واكدت "ضرورة التصديق على جميع الاجراءات الاختيارية المتعلقة بالبلاغات أو قبول هذه الاجراءات بأي شكل آخر بما فيها (البروتوكول الاختياري للعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية) و(البروتوكولان الاختياريان للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية) و(البروتوكولات الاختيارية لاتفاقية حقوق الطفل) و(البروتوكول الاختياري لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة) و(البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الاعاقة) وما يرتبط بكل تلك الاتفاقيات من آليات تحقيق.

كما حثت كاتارينا دي البوكيركي منظمات المجتمع المدني على دعم التقاضي الاستراتيجي لاسيما ما يتعلق بالانتهاكات النظمية والهيكلية للحقوق في المياه وخدمات الصرف الصحي المرتبطة بالالتزامات المتصلة بالتطبيق التدريجي لحقوق الانسان واستخدام الحد الأقصى من الموارد المتاحة وتجنب التراجع غير المبرر وتحقيق المساواة الفعلية بطرق منها منع التهميش ومكافحته.

وتتناول اعمال الدورة ال27 لمجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان التي بدات اعمالها من الثامن من الشهر الجاري وتستمر حتى ال 26 من الشهر ذاته عددا كبيرا من ملفات حقوق الانسان كافة علاوة على متابعة انتهاكات حقوق الانسان في عدد من الدول المصنفة كحالات حرجة مثل سوريا والمناطق الفلسطينية المحتلة وكوريا الشمالية وكمبوديا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقررة أممية تحذر من التقاعس عن ضمان المياه الصالحة للشرب مقررة أممية تحذر من التقاعس عن ضمان المياه الصالحة للشرب



تعُدّ واحدة من أكثر النجمات أناقة في الوطن العربي

موديلات فساتين باللون الأبيض مستوحاة من إطلالات درة زروق

القاهره_العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 04:46 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

عالم فلك يقيم خطورة الكويكب الذي يقترب من الأرض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab