جسيمات الدقيقة من الوقود الحفري تؤثر على نمو الشعاب المرجانية
آخر تحديث GMT00:54:41
 العرب اليوم -

جسيمات الدقيقة من الوقود الحفري تؤثر على نمو الشعاب المرجانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جسيمات الدقيقة من الوقود الحفري تؤثر على نمو الشعاب المرجانية

واشنطن ـ وكالات

توصل العلماء الى أدلة دامغة على ان ذرات الغبار الصغيرة جدا الناشئة من الوقود الحفري المحترق تؤثر على نمو الشعاب المرجانية. وقال العلماء إن هذه الجسيمات القاتمة تعمل على تبريد درجات حرارة سطح البحر كما تحد من حجم الشعاب المرجانية كما يعتقد العلماء أن برودة سطح المياه بسبب الجسيمات القاتمة قد يحول دون تغير لون المرجان في المياه الدافئة. ونشرت دورية "نيتشر جيو ساينس" المعنية بالعلوم الجيولوجية الطبيعية نتائج ابحاث العلماء في هذا الشأن. وتواجه الشعاب المرجانية في شتى أرجاء العالم ضغوطا جراء مجموعة من المؤثرات الإنسانية، فمع ارتفاع درجات حرارة مياه المحيطات خلال القرن الماضي، تنامت المخاوف من احتمال أن تصبح المياه الدافئة أكثر حمضية مما سيؤثر على لون المرجان. توصل فريق من العلماء حاليا إلى أنه إضافة إلى رفع درجة حرارة المياه، فإن الجسيمات الدقيقة بمختلف أنواعها تؤثر على الشعاب المرجانية القريبة من بيليز وبنما. وتنشأ هذه الجسيمات الصغيرة عن البقايا المتخلفة من احتراق الفحم وعناصر مخلفات البراكين وكبريتات الوقود الحفري. وتدور هذه الجسيمات في الغلاف الجوي ويعتقد أنها تحجب اشعة الشمس مع زيادة من قدرة السحب على الانعكاس. تلوث الجسيمات يعكس ضوء الشمس القادم ويجعل السحب أكثر لمعانا وبحث العلماء في هذه الدراسة الأخيرة سجلات هياكل مرجانية وملاحظات السفن ونماذج مناخية بغية مقارنة معدل نمو المرجان من عام 1980 حتى عام 2000. وتوصل العلماء إلى وجود رابط يجمع زيادة الجسيمات الجوية وتراجع معدلات نمو المرجان. وقال بول هالوران، أحد مسؤولي مركز رصد الأحوال المناخية في هادلي ببريطانيا، إن "تلوث الجسيمات يعكس ضوء الشمس القادم ويجعل السحب أكثر لمعانا." وأضاف "قد يؤدي ذلك الى خفض الضوء المتاح لاتمام عملية البناء الضوئي للمرجان فضلا عن درجات حرارة المياه المحيطة. كما يمكن لهذه العوامل ان تؤدي الى تراجع نمو المرجان. وقال ليستر كويتكاويسكي، كبير المشرفين على الدراسة، "ببحث التغير على مدار عقود، اتضح ان الجسيمات الدقيقة الناجمة عن الوقود الحفري هي السبب الرئيسي للتغير، وليس سببه التغير المناخي أو زيادة حمضية مياه المحيطات."واستطاع الفريق تحديد ادلة خاصة مثل تراجع درجات حرارة سطح البحر بين عام 1960 و 1970 التي نتجت عن زيادة مستويات الجسيمات اعتبارا من التوسع الصناعي للحرب العالمية الثانية في الولايات المتحدة. وتحول برودة المياه الناجمة عن هذه الجسيمات دون نمو المرجان، لكنها لا تؤدي إلى فقدان ألوانها لزهائها. وقال الباحثون ان فهم اثار الجسيمات الدقيقة هام للغاية لبقاء الشعاب المرجانية. وقال ليستر كويتكاويسكي "يقول الكثير من الناس ان استراليا ينبغي لها ان تضع جسيمات دقيقة في اجوائها لحماية الشعب المرجانية." ونظرا لكون معظم الشعاب المرجانية توجد في المياه المحيطة بالدول النامية، فربما تنتج عن دون قصد نوعا من الهندسة الجيولوجية للشعاب المرجانية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جسيمات الدقيقة من الوقود الحفري تؤثر على نمو الشعاب المرجانية جسيمات الدقيقة من الوقود الحفري تؤثر على نمو الشعاب المرجانية



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

إليكِ أبرز أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 04:44 2020 الإثنين ,07 أيلول / سبتمبر

جدول الصيانات الدورية للسيارات في السعودية

GMT 06:10 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

أسباب قد تؤدي لحظر بريدك الإلكتروني تعرّف عليها

GMT 06:04 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

رسائل "مخيفة" تعطل حسابك على "واتسآب" لأجل غير مسمى

GMT 02:44 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

أسعار ومواصفات ساوايست الرياضية موديل 2021 في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab