السيسي يُصرح لولا دعم الخليج لم تكن الدولة المصرية لتُكمل طريقها
آخر تحديث GMT10:46:28
 العرب اليوم -

السيسي يُصرح لولا دعم الخليج لم تكن الدولة المصرية لتُكمل طريقها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السيسي يُصرح لولا دعم الخليج لم تكن الدولة المصرية لتُكمل طريقها

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
القاهرة_العرب اليوم

أشاد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بـ«الدعم الخليجي» لبلاده، أثناء الفترات التي أعقبت التحولات والاحتجاجات التي شهدتها البلاد في عامي 2011 (ثورة 25 يناير «كانون الثاني»)، و2013 (ثورة 30 يونيو «حزيران»)، وقال مخاطباً مواطنيه «لولا الدعم الخليجي لم تكن الدولة لتكمل».
وجاء تعليق السيسي، خلال افتتاحه بعض المشروعات في «هيئة قناة السويس» (الخميس)، بينما كان وزير المالية المصري محمد معيط يشرح تطور حجم الدين في البلاد.
وخص السيسي في حديثه «السعودية والإمارات والكويت» بإشادته بالدعم المقدم لبلاده «سواء بشكل مالي أو (عبر تقديم) مشتقات نفطية وغاز وبوتاجاز»، مضيفاً: «إنهم ساندونا بقوة، والسفن كانت تتحرك من البحر المتوسط والأحمر إلى الموانئ المصرية مباشرة لأكثر من 18 شهرا، دون مقابل».
وواصل الرئيس المصري: «لولا ذلك الدعم لما تمكنت الدولة من المضي قدما في طريقها، ويجب علينا (المصريين) أن ننتبه لكل التفاصيل التي يتم سردها، وعندما أقول هذا فإني أعترف بفضل الناس، فكانت هناك طوابير أمام محطات التزود بالوقود بسبب عدم قدرة الدولة على توفير الوقود».
واستدرك السيسي بينما كان يتحدث عن الفترة التي أعقبت «ثورة 30 يونيو (حزيران) 2013»، والتي أطاحت بحكم «تنظيم الإخوان»، وتساءل: هل يعني الأمر أننا ارتكبنا خطأ عندما قمنا بالاحتجاجات ضد من كان يتولى إدارة البلاد في ذلك الوقت (يقصد الرئيس الراحل محمد مرسي وجماعة الإخوان)، لكني أقول: لا... لأن القضية كانت تكمن في عدم دراية الناس (من يحكمون) بوجود مشكلات كبيرة؛ وينخرطون في مشكلات مع الشعب ومؤسسات الدولة.
وأضاف الرئيس «هناك من يقولون إن حجم الديون لدينا زادت»، متسائلا: لماذا لا نريد أن ندفع تكلفة ما قمنا به في 2011 و2013، الذي كان له أكبر الأثر في تدمير الاقتصاد؟ منوها إلى أنه «عندما تم حساب الخسائر التي تكبدناها وجدنا أنها بلغت حوالي 450 مليار دولار»، متسائلا «هل لدينا دولارات كثيرة حتى نخسر 450 مليار دولار في 3 أو 4 سنوات؟».
وأكد أن «ما حدث كان على حساب مستقبل مصر وحاضرها»، مشددا على أن «الإجراءات التي تم اتخاذها سيتحمل تكلفتها الجميع».
ومع ذلك طمأن السيسي مواطنيه وقال إن «الدولة حريصة على توفير مخزونات استراتيجية من السلع لا تقل عن ستة أشهر»، مشيرا إلى أن «الدولة ستواصل العمل على توفير تلك السلع بأسعار مناسبة رغم ارتفاع أسعار الطاقة عالمياً».
ومع إشارته لوجود ما وصفه بـ«محاولات التشكيك المغرضة»، فإن السيسي أكد أن الدولة «ستضاعف جهودها خلال الفترة المقبلة». مشددا على ضرورة توضيح الحقائق لمواجهة ذلك، وداعياً مواطنيه لعدم الالتفات إلى «حملات التشكيك التي تستهدف تخريب البلد وإضعافه».
وخاطب السيسي المصريين داعياً إياهم لمساندة بلادهم وقال: «يجب أن يظل المواطن في ظهر البلد الذي يعيشون فيه، يجب ألا تصيبنا حملات التشكيك بالإحباط».
وركز الملف الاقتصادي على جانب كبير من إفادات الرئيس المصري، والذي قال إن «معالجتنا للأزمة في مصر مختلفة عن معالجتها في الخارج، لأننا لم نعكس التكلفة الحقيقية سواء للسلعة أو للطاقة على المواطنين لأنها في هذه الحالة ستكون فوق طاقة المواطن، وكان هدفنا - الأول - توفير السلع بشكل يحقق مطالب الناس دون أي ضغط ثم - ما أمكن - لا تكون التكلفة ضاغطة على الناس بشكل كبير».
وافتتح السيسي القرية الأولمبية لـ«هيئة قناة السويس»، وكذلك شارك في حفل تدشين وحدات بحرية جديدة، موضحاً أنه «من المقرر الانتهاء من التكريك والتوسعة الأخيرة لقناة السويس بشكل نهائي منتصف السنة المقبلة؛ بما يحقق التطوير المستهدف من توسعة القناة وازدواجها بشكل كامل».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

السيسي يوجه رسالة للمصريين ويرد على المشككين

 

الاستثمارات الخضراء تمثل 40 بالمئة من مشروعات الحكومة المصرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي يُصرح لولا دعم الخليج لم تكن الدولة المصرية لتُكمل طريقها السيسي يُصرح لولا دعم الخليج لم تكن الدولة المصرية لتُكمل طريقها



إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 19:21 2023 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

أرسنال يهزم توتنهام ويحلق في صدارة الدوري الإنكليزي

GMT 09:21 2022 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة يمكن تناولها مع الكحول دون الخوف من زيادة الوزن

GMT 05:36 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 08:18 2023 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

 تشكيل يوفنتوس المتوقع أمام كريمونيزي في الدوري الإيطالي

GMT 00:04 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

زايد تكرم عددًا من خبراء صحة الطفل في مؤتمر الكلية الملكية

GMT 11:01 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

الفنانة ياسمين عبد العزيز تنشر صورة جديدة لها عبر "إنستغرام"

GMT 00:28 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة المالية السودانية تزيد دعم الطحين بنسبة 40 في المائة

GMT 16:39 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

3 صفقات منتظرة ل "ريال مدريد" في الميركاتو الشتوي

GMT 11:54 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عاصى الحلانى يحيى ذكرى رحيل وديع الصافى بكلمات مؤثرة

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab