المهدي يطرح مبادرة لإنهاء خلاف السودان والجنوب
آخر تحديث GMT09:28:43
 العرب اليوم -

المهدي يطرح مبادرة لإنهاء خلاف السودان والجنوب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المهدي يطرح مبادرة لإنهاء خلاف السودان والجنوب

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

كشف رئيس وزراء السودان السابق، زعيم حزب الأمة المعارض، الصادق المهدي، نيته طرح مبادرة لإنهاء الخلافات بين السودان ودولة الجنوب، على خلفية التوتر الحالي في علاقات البلدين بسبب تعثر تنفيذ اتفاف البلدين الموقع بينهما في أديس ابابا العام الماضي، محذرًا من ان الحرب حال نشوبها ستكون مدمرة و ستكلف ماقيمته 100 بليون دولار إلى جانب الآثار العسكرية والمادية. وانتقد المهدي بشدة رفض الحزب الحاكم في بلاده "المؤتمر الوطني" بقيادة الرئيس السوداني عمر البشير التفاوض مع الحركة الشعبية قطاع الشمال التي تقود العمل المسلح في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان منذ العام قبل الماضي.  كما حذر المهدي في مؤتمر صحافي عقده الإثنين في الخرطوم، من استمرار كل طرف في تقديم الدعم والمساعدة لمعارضي البلدين ووصف ذلك بالانتحار المتبادل، كما وجه المهدي انتقاده لتهديدات الحكومة السودانية لأحزاب المعارضة السودانية حال اتفاقها مع الجبهة الثورية الحاملة للسلاح، وقال إن حزبه سيواصل لقاءاته مع الحركات المسلحة في إطار جهوده لوقف الحرب في بلاده. وشدد المهدي على أن تهديدات الحكومة لا ترهبه وقال إن تحالف أحزاب المعارضة السودانية في حاجة إلى تنظيم واعادة هيكلة، ليصبح فاعلاً وقادرًا على مواجهة الحكومة بندية ويكون أكثر فاعلية، موضحا أن دعوته لإعادة هيكلة التحالف هدفها تقويته وليس سيطرة حزبه عليه كما يردد البعض. وكان زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي انتقد المهدي ووصفه بالساعي للسيطرة على الآخرين وقيادتهم. وقال الصادق المهدي إن حزبه متميز ومتقدم على بقية الأحزاب السودانية، وجدد تمسك حزب الامة بتغيير الحكومة في السودان دون اللجوء إلى العنف أو طلب العون والمساعدة من الخارج، وحذّر المهدي من أخطار تغيير النظام عبر محاولات ثورية أو إنقلابية، مقترحاً التغيير عبر انتفاضة مدنية أو التراضي الوطني. كما وجَّه المهدي انتقادات إلى تحالف متمردي "الجبهة الثورية السودانية"، قائلاً إنها "ارتكبت أخطاءً في وثيقة كمبالا التي وقعتها مع المعارضة الداخلية التي أعطت النظام دفعةً قوية، متهماً الحزب الحاكم في بلاده بخلق أزمات والمتاجرة بها للاستفادة منها في التعبئة الشعبية عبر دق طبول الحرب ضد دولة جنوب السودان.  ورأى رئيس وزراء السودان السابق أن "هناك 12 مؤشراً على أن نظام حكم الرئيس البشير يتساقط الآن، أبرزها فشل اتفاقات السلام الموقعة مع جنوب السودان ودارفور وتعدد جبهات القتال في ست من مناطق البلاد، إلى جانب هجرة الخبرات والكوادر السودانية إلى الخارج بأعداد غير مسبوقة وباحصائيات لم تحدث من قبل، إلى جانب الازمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد حاليا دون أمل او دراسة علمية للخروج منها قريبا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهدي يطرح مبادرة لإنهاء خلاف السودان والجنوب المهدي يطرح مبادرة لإنهاء خلاف السودان والجنوب



GMT 12:06 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية السودانية تنفى "حديثا ملفقا" للوزير

نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 13:07 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

هيئة إيطالية تغرم "فيسبوك" بـ7 ملايين يورو

GMT 00:17 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على تأثير تغريدات ماسك على أسواق الأسهم

GMT 02:48 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

تعرف على أبرز مميزات وعيوب السيارات الكهربائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab