عالية عبدالرزاق تكشف حكايتها مع مهنتها وأسرارًا من طفولتها
آخر تحديث GMT22:28:38
 العرب اليوم -

بيّنت لـ"العرب اليوم" أنّ مزج الألوان سمة ميزت تصاميمها

عالية عبدالرزاق تكشف حكايتها مع مهنتها وأسرارًا من طفولتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عالية عبدالرزاق تكشف حكايتها مع مهنتها وأسرارًا من طفولتها

القفطان المغربي
مراكش ـ ثورية ايشرم

أكدت المصممة المغربية عالية عبد الرزاق، أنّ الألوان صيحة رائجة في الآونة الأخيرة، ولم تعد هناك مشكلة تنسيق الألوان في الإطلالة النسائية أو حتى الرجالية بالعكس أصبح مزج الألوان من أكثر الصيحات التي تلقى عشاق الموضة من مختلف الأعمار ومن كل الجنسيات، خصوصًا أنّ هذه الصيحة اكتسحت الساحات العالمية وميزت عددًا من العروض حيث تربعت الألوان الزاهية والمشرقة على عرش الموضة لأكثر من عامين.

 وأوضحت عبد الرازق، في حوار مع "العرب اليوم" أنّ صيحة الألوان الرائجة، توحي أنها ستبقى أطول مدة ممكنة، لا سيما أنّ التصاميم متنوعة والقصات مختلفة في جميع القطع ما يفتح الباب أمام الجميع المجال لاختيار ما يلزمهم وما يتماشى مع أذواقهم ويتناسب مع إطلالاتهم.

وأبرزت، أنّ "المزج في الألوان جذبني كغيري من المصممين وجدت نفسي عاشقة لهذه الصيحة المميزة التي تجعلني ارتدي كل شيء وأي شيء ومن أي لون من دون إحراج أو خوف من الانتقادات كما أنّ هذا لم يقتصر على لباسي فقط؛ بل حتى في تصاميمي فطبقته، سواء في القفطان المغربي أو حتى في اللباس العصري".

 وأضافت: "أنا حققت نجاحًا في ذلك أيضًا، إذ وجد القفطان المغربي الخاصة برمضان الذي اعتمدت في تصميمه على اللمسات التقليدية والكلاسيكية فضلًا عن خامة عصرية من حيث التصميم والقصات والإضافات مع مزج الألوان المشرقة والبهيجة التي منحته ذلك الاختلاف المميزة والإقبال الكبير منذ أن عرضت مجموعة رمضان في مدينة الدار البيضاء نهاية شهر آذار/مارس الماضي؛ وأنا أتلقى طلبات كثيرة من النساء من أجل انجاز تصاميم مميزة باعتماد المزج بين الألوان والخامات لمنح القطعة رونقًا ساحرًَا ومختلفًا".

وأشارت عبد الرازق، إلى أنّ "هذا التنويع والمزج بين الألوان لم يقتصر فقط في تصاميم القفطان المغربي؛ بل تم مزجه أيضًا في مجموعة من التصاميم العصرية التي أطلقتها لمناسبة ربيع وصيف العام 2015 التي تنوعت بين الفساتين الطويلة والفساتين الصيفية القصيرة فضلًا عن ومجموعة من القطع مثل السترات والقمصان والتنانير القصيرة والطويلة وحتى في مجموعة من فساتين السهرة التي أصممها للمرة الأولى هذا العام التي نوعت فيها بين القصات، جاءت بلمسة عصرية ونوع من الكلاسيكية الفرنسية التي أعجبت بها في أحد العروض في باريس".

 وتابعت: "كنت أسعى دائمًا إلى تطبيقها على طريقتي في مجموعة خاصة بي التي تمكنت من تحقيقها هذا العام على نحو مختلف ومميز لقي إعجاب الكثيرين، لا سيما من حضروا العرض الذي قدمته منذ 20 يومًا في مدينة مراكش، المجموعة التي استغرق تصميمها ما يقارب عامين".

وبيّنت عبد الرزاق أنّ مجال تصميم الأزياء كباقي المجالات يعاني من مشاكل عدة، أهمها المنافسة القوية التي غالبًا ما تكون سببًا في إيجاد مشاكل بين المصممين، فضلًا عن أنّ الوصول إلى النجومية والشهرة ليس أمرًا سهلًا؛ بل يتطلب الكثير من التضحيات والتنازلات على حساب صحة المصمم وحياته الشخصية إذ يصبح مقصرًا في حق أسرته وأولاده وكثير التنقلات والسفر من مكان إلى آخر، خصوصًا المصمم الغيور على مهنته والراغب في تطوير قدراته ومستواه إلى الأحسن والأفضل.

وأردفت، أنّ هذا المجال يتطلب أيضًا البحث المتواصل والمتجدد من أجل مواكبة آخر الصيحات والمستجدات الأخيرة في السوق، سواء من ناحية الأقمشة والتصاميم والإضافات التي تزيد القطع أناقة وتميزًا، فضلًا عن عدد من اللمسات الأخرى كالبحث عن الألوان الراقية التي تكون رائجة في الساحة حتى يكون على دراية كافية بها وألا يكون غافلًا عن الجديد، وهذا لا يمكن أن يتحقق إلا إذا تنقل المصمم من مكان إلى آخر، لا سيما بين الدول الأكثر شهرة بالموضة والمستجدات الحديثة كباريس ولندن ودبي وغيرها.

وأشارت عبد الرازق، إلى أنّ "مهنة تصميم الأزياء كانت حلمًا أردت تحقيقه منذ ان كنت طفلة إذ اعشق الألوان والحياكة وكل شيء له علاقة بالملابس، كنت أنا الوحيدة في أخواتي البنات التي تجد أمي مشكلة معها عندما ترغب في شراء الملابس لنا في المناسبات والأعياد إذ أجول داخل المحلات ولا أختار الفستان أو القطعة التي أريدها إلا بعد مشقة وعناء كبيرين يدفعان أمي إلى الغضب مني والصراخ في وجهي، خصوصًا إذا قلبت المحل رأسا على عقب، وكنت دقيقة جدًا في اقتناء ما أرغب فيه ولا زلت هكذا لم أتغير ويصعب جدًا أن أرضي ذوقي؛ إلا أني أبذل جهدًا كبيرًا لإرضاء زبائني وأسعى دائمًا إلى منحهم ما يرغبون فيه من تصاميم عصرية أنيقة ومميزة تنال إعجابهم من حيث تصميمها وألوانها وكل ما تحتويه من تفاصيل، إذ أتلقى إطراءات كثيرة منهم كلما تسلموا قطعهم مني، وهذا أكبر شرف لي إذ يكفيني فخرًا أن أرضي جميع الأذواق".

واسترسلت، أنّه "على الرغم من العروض التي قدمتها كانت قليلة مقارنة مع زملائي وزميلاتي في المهنة، لا سيما في مدينة مراكش إلا أنّ هذا لا يؤثر سلبًا على مشواري إذ أجدني ناجحة بما فيه كفاية وبما يخول لي الفرص الكبيرة لأعرض تصاميمي داخل المغرب وخارجه، خصوصًا أني أمتلك شهرة مكنتني من الفوز برضا الكثير من الناس والشخصيات المهمة في المجتمع وجعلتني أكون من ضمن الفائزين في تظاهرات عدة مكنت تصاميمي من الوصول إلى العالمية حيث أصبحت أتلقى طلبات عن القفطان المغربي من خارج المغرب".

واختتمت عبد الرازث: "وأنا أسعى إلى أن أوصل تصاميمي بما فيها اللباس العصري ليس فقط القفطان المغربي الذي أصبح يمتلك شهرة كبيرة في كل أنحاء العالم وأقبل عليه الجميع ليس فقط الراغبين في ارتدائه وإنما المصممين العالميين أيضًا الذين تجدهم يقدمون عروضًا غاية في الجمالية والتألق وضمنها لمسة القفطان المغربي الراقي والمميز، وهذا يعتبر فخرًا واعتزازًا لنا كمغاربة عمومًا ومصممين خصوصًا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عالية عبدالرزاق تكشف حكايتها مع مهنتها وأسرارًا من طفولتها عالية عبدالرزاق تكشف حكايتها مع مهنتها وأسرارًا من طفولتها



GMT 02:55 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عقرب تكشف عن تفاصيل إطلاقها مجموعة شتاء 2020

تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab