عُدتُ إلى المغرب بعد جولة أوروبيَّة في عالم التّجميل
آخر تحديث GMT02:03:32
 العرب اليوم -

المتخصّص في الشّعر "جاميك" لـ"العرب اليوم":

عُدتُ إلى المغرب بعد جولة أوروبيَّة في عالم التّجميل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عُدتُ إلى المغرب بعد جولة أوروبيَّة في عالم التّجميل

المتخصّص في الشّعر "جاميك"
بني ملال – سعيد غيدَّى

ترك المغرب في سن مبكرة، وانطلق إلى إسبانيا عبر رحلته الأولى من مدينة بني ملال في عمر الـ 16 سنة، بعد أن ترك أهله وبلدته التي لم تستطع أن تسع أحلامه الكبيرة، وتحدى الظروف الإجتماعية التي قاست عليه بعد أن غادر حجرات الدراسة مبكرا، ليجد نفسه يحصل على شهادة "دبلوم خلاق"، من إحدى المدارس الخاصة في بني ملال.

ويعدّ جمال ستيتو، من أبرز محاضري التجميل والشعر في أوروبا، وفي حديثه لـ"العرب اليوم"، يكشف عن رحلته مع صيحات الموضة، لافتًا إلى أنه لما حصل على "دبلوم حلاقة" في المدينة

واتجه نحو أوروبا ليبحث عن ذاته، ويحقق حلمه الكبير في تحسين ظروف عيشه وقضى في إسبانيا زهاء السنة، وبعد ذلك توجه إلى عاصمة الموضة والجمال ميلانو الإيطالية والتي حصل فيها على "دبلوم دولي" للدراسات العليا في الحلاقة بعد 3 سنوات من التحصيل.

وأضاف جمال ستيتو، أن تواجده في إيطاليا وفي أوروبا عموما مكنه من الاطلاع الدائم على آخر صيحات الموضة وتقنيات الحلاقة والتجميل، وهو الأمر الذي جعله يقرر العمل في مراكز عالمية خاصة بعالم الحلاقة والتجميل.

وأضاف أن اعتبارات عدة ساعدته على تطوير موهبته والعمل في مجموعة من الدول العالمية المختلفة، والحصول على أكثر من 25 دراسة دولية بالإضافة إلى الكؤوس والميداليات، وكذلك العمل مع القنوات التلفزيونية والإذاعات والمجلات العالمية المتخصصة في الموضة والأزياء والتجميل.

وأشار إلى أنه بعد أن قضى 20 عامًا في أوروبا، قرر الرجوع إلى المغرب، حيث عمل على فتح مركز خاص بالتجميل وعالم الموضة في مدينة الدار البيضاء. وتابع "هذه المدينة التي كانت تشكل لي وحشا غامضا وكانت تخيفني كثيرا، أخيرا قررت العمل فيها باعتبارها القلب النابض والعاصمة الاقتصادية في المغرب إضافة إلى شهرتها وكبر مساحتها".

واسترسل حديثه قائلاً "تواجدي في المغرب جعلني أعمل على تقديم ورش ودروس لزملاء المهنة الذين تنقصهم التجربة لتطوير مهنتهم إلى أفضل حال، وإضافة إلى ذلك أصبحت منفتحا أيضا على القنوات المغربية والمجلات والصحف الوطنية والإذاعات المغربية المتخصصة في الموضة والنساء والتجميل والشعر والمساهمة قدر المستطاع في تقديم دروس ومحاضرات مهمة.

وعبّر عن علاقته بمهنته بالقول "الحلاقة ليست مهنة وفقط، بقدر ما هي فن وإبداع وعلم وبحث يومي ودراية عميقة بخبايا الأمور، ليبقى الحلاق طبيبا نفسيا مصاحبا لزبونه، وهناك حالات سجلناها لزبناء يحتارون ويقلقون بسبب بحثهم عن الشكل الذي يتناسب ذوقهم وقوامهم خصوصًا النساء".

ولفت إلى أنه اختار "جاميك" اسمًا لمساره المهني، بعد أن أصبح ماركة مسجلة في أوروبا والمغرب، وهو الإسم ذاته الذي تحمله منتجاته في التجميل والزيوت الطبيعية التي تصنع في إيطاليا غالبا وتصنع من مواد طبيعية كالأركَان، الخاصة بعلاج الشعر.

عُدتُ إلى المغرب بعد جولة أوروبيَّة في عالم التّجميل

عُدتُ إلى المغرب بعد جولة أوروبيَّة في عالم التّجميل

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عُدتُ إلى المغرب بعد جولة أوروبيَّة في عالم التّجميل عُدتُ إلى المغرب بعد جولة أوروبيَّة في عالم التّجميل



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

أزياء أنثوية وعصرية مستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن - العرب اليوم

GMT 13:34 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دجالون يدعون الإشفاء من السرطان والسّكري

GMT 15:51 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

اللون الزهري يغلب على ملابس المحجبات في 2017

GMT 01:51 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

أحدث صيحات طلاء الأظافر في ربيع وصيف 2018

GMT 19:58 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد التين كعلاج فعال للبواسير
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab