مرتجي الإعلام ظلم الأهلي المصري في أزمة الإنتخابات
آخر تحديث GMT00:04:07
 العرب اليوم -

مرتجي: الإعلام ظلم الأهلي المصري في أزمة الإنتخابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مرتجي: الإعلام ظلم الأهلي المصري في أزمة الإنتخابات

القاهرة ـ أ.ش.أ

يرى المهندس خالد مرتجى، عضو مجلس إدارة النادى الأهلى، أن الكثيرين فى الوسط الرياضى وبعض وسائل الإعلام "ظلموا" الأهلى فى أزمة الانتخابات، واللغط الذى أُثير حولها خلال الفترة الماضية، موضحاً أن الأهلى بمسئوليه لا يسعون لمصلحة شخصية، ولا يفكرون إلا فى المصلحة العام للرياضة المصرية. وأوضح مرتجى أن الأهلى لا يبحث عن مصلحته الشخصية، ويبحث عن الصالح العام، وتابع قائلاً: منذ أوائل التسعينيات والأهلى يبحث عن لوائح تتفق مع اللوائح الدولية، وعرض النادى على الدكتور كمال الجنزورى، رئيس الوزراء الأسبق، وتحديداً فى أواخر التسعينات، تقديم قانون جديد للرياضة، يتماشى مع اللوائح التابعة للجنة الأوليمبية الدولية، وهو ما وافق عليه الجنزورى بالفعل، ولكن رحيله من رئاسة الوزراء حال دون ذلك وقتها. وشدد عضو مجلس الأهلى الذى يشغل أيضاً منصب عضو بلجنة الأندية فى الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، على أن البعض أظهر الأهلى، وكأنه يُقاتل بحثاً عن "كرسى" لكن الحقيقة أن النادى يتطلع لإعداد قانون رياضة جديد يتناسب مع اللجنة الأولمبية الدولية، حتى لا ندفع ثمن مُخالفة ذلك بتجميد النشاط الرياضى. وأوضح عضو المجلس الأحمر أن المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة الجديد، "شُعلة نشاط"، ولديه من الخبرة والحنكة للخروج من هذا المأزق بأقل الخسائر، مُتابعاً: هذا الوزير يحمل على عاتقه "إرثا" كبيرا وصعبا تركه له وزيرا الرياضة السابقان طاهر أبوزيد والعامرى فاروق. واختتم "مرتجى" تصريحاته بأنه سيحترم أى قرار تصدره اللجنة المُشكلة حالياً من عدة جهات لنظر أزمة انتخابات الأندية، والتى تضم كلاً من الدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد، ومُمثل اللجنة الأولمبية الدولية لبحث هذه الأزمة، ووزير الشباب والرياضة والمستشار خالد زين رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، وأنهى قائلاً: "سنحترم أى قرار فما يشغلنا هو الصالح العام، فقد بذلنا كل ما وسعنا للنهوض بالأهلى كونه القاطرة التى تقود الرياضة المصرية ووصلنا به للعالمية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرتجي الإعلام ظلم الأهلي المصري في أزمة الإنتخابات مرتجي الإعلام ظلم الأهلي المصري في أزمة الإنتخابات



GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab