وزير الداخلية اللبناني يكشف عن فرار 243 عنصراً و4 ضباط من قوى الأمن
آخر تحديث GMT22:55:29
 العرب اليوم -

وزير الداخلية اللبناني يكشف عن فرار 243 عنصراً و4 ضباط من قوى الأمن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير الداخلية اللبناني يكشف عن فرار 243 عنصراً و4 ضباط من قوى الأمن

وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي
بيروت - العرب اليوم

أكد وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي أن "من أتى به الى وزارة الداخلية كفاءته بالدرجة الاولى وبالدرجة الثانية الرئيس نجيب ميقاتي". وقال : "استقلاليتي خلال عملي في القضاء سمحت بالتوافق على الاتيان بي وزيرا للداخلية".وعن زيارته للنائب جبران باسيل قال في مقابلة تلفزيونية: “طُلب منّي قبل توزيري بناءً لطلب رئيس الجمهورية ميشال عون أن أزور رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وأصف الزيارة بالتعارفيّة”، مشدداً على ان باسيل لم يبادر الى سؤاله عن التعيينات، ومؤكدا انه لا يتصرّف خلافاً لقناعاته.
وعن تشكيل لجنة التفاوض مع صندوق النقد، قال: “الأسماء التي طرحها رئيس الجمهورية وافق عليها رئيس الحكومة وجميعهم أصحاب اختصاص”.
وأكد وزير الداخلية ان التعيينات لم تطرح في مجلس الوزراء وعندما تطرح فان كل وزير سيقوم بما يمليه عليه ضميره.
وعن تحقيقات المرفأ، قال: “سأدرس ما أُعطي إليّ من ملفات حول إعطاء الإذن لملاحقة اللواء عباس ابراهيم وحول قضية انفجار المرفأ والقرار قد يكون غير متوقّع وسأعلن عنه في حينه”، مشددا على ان “حزب الله لم يناقشني باي موضوع.”
واكد مولوي انه لا يعرف شيئاً عن تحقيقات القاضي بيطار وبانه لا يسمح لنفسه بالسؤال عنها.
وشدد مولوي على “اننا حريصون على ضبط الحدود وعلى أمن السعودية ونتخذ كافة التدابير لمنع أيّ خطر يمكن أن يصل إليها وقد نجري تعديلات على خطة التعاطي مع المملكة وناقشتُ الموضوع مع اللواء عثمان”.
وردا على سؤال، اشار الى ان قائد جهاز أمن المطار يتبع لوزير الداخلية، وتعليقاً على ما حصل من التباس حول عمليّة تعيينه قال: “نقلتُ عتبي وامتعاضي لوزير الدفاع واستدعيتُ الجنرال نبيل عبدالله وهو شخص جيّد جدًّا ولكنّ عتبي على الطريقة التي تمّ فيها التعيين”
لفت مولوي إلى “إننا حرصين على تأمين للعسكريين بقدر ما يمكننا، والمالية العامة يجب أن تساعدنا، وتحدث اتصالات بينا والمدير العام وبعض الجهات الدولية المتحمسة لمساعدة قوى الأمن بالتدريب وأمور لوجستية وعينية، ونحن لدينا فكرة لتأمين باصات لقل العسكر من الجنوب والبقاع وعكار”.
وأشار إلى أن “الوضع الأمني مقبول، ولكنه ليس جيداً جداً، ومنذ تأليف الحكومة الناس تريد ان تأخذ القليل من الأمل”، موضحاً أنه “بين عامي 2020 و2021، نحن شهدنا انخفاضاً بنسبة 20 بالمئة بجرائم القتل وإطلاق النار العشوائي وكذلك 11 بالمئة بالمخدرات، بينما شهدنا ارتفاعاً بنسب بالسرقة وحوادث السير، وأنا اتابع الوضع بشكل يومي”.
وكشف مولوي، أن “243 عنصراً و4 ضباط فروا من قوى الأمن، وضابطاً واحداً و97 عنصراً من الأمن العام، بسبب الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ولأنّ أوضاع الخدمة صعبة”، مشدداً على أن “فرار العناصر غير جيد ولا نقبله، ونحن يجب أن نساعد العناصر كي يكون لديهم حاجاتهم الاجتماعية والإنسانية والطبية كي لا يفروا، وهذا نعمل عليه مع كل المعنيين بالموضوع”.

قد يهمك أيضا

بتوجيه من الملك السعودي طائرة مساعدات تحمل الأكسجين الطبي تغادر إلى تونس

 

الشرطة السعودية تضبط فتاتين وشابين بسبب فيديو مثير لهم في المدينة المنورة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الداخلية اللبناني يكشف عن فرار 243 عنصراً و4 ضباط من قوى الأمن وزير الداخلية اللبناني يكشف عن فرار 243 عنصراً و4 ضباط من قوى الأمن



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - العرب اليوم

GMT 02:13 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية
 العرب اليوم - منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 04:05 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

5 أفكار لديكورات غرف الجلوس في الخريف
 العرب اليوم - 5 أفكار لديكورات غرف الجلوس في الخريف

GMT 22:11 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس العراقي يدعو لحماية السلم الأهلي والمسار الديمقراطي
 العرب اليوم - الرئيس العراقي يدعو لحماية السلم الأهلي والمسار الديمقراطي

GMT 17:07 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
 العرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها

GMT 22:54 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الحكومة السورية ترفع سعر الديزل إلى 3 أضعاف

GMT 11:16 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات والعراق توقعان اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار

GMT 18:09 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

وضع السلطة الفلسطينية المالي يقترب من الانهيار

GMT 19:48 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق لبنانية يُنصح بزيارتها في فصل الخريف

GMT 08:35 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز أماكن السياحة في مدينة دهب المصرية 2021

GMT 13:55 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 21:05 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مايكروسوفت تصلح مشكلات معالجات AMD عبر ويندوز 11
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab