وزير الخارجية اللبناني يؤكد أن بلاده لا يتحمل النزوح السوري
آخر تحديث GMT06:59:31
 العرب اليوم -

وزير الخارجية اللبناني يؤكد أن بلاده لا يتحمل النزوح السوري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير الخارجية اللبناني يؤكد أن بلاده لا يتحمل النزوح السوري

وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب
بيروت ـ سليم ياغي

أكد وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب، اليوم (الخميس)، أن لبنان لم يعد باستطاعته تحمل النزوح السوري على أراضيه؛ فهناك وجود هائل لنازحين يفوق مقدرات البلاد، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية». وقال بو حبيب، بعد ترؤس الرئيس ميشال عون اجتماعاً اليوم خُصّص للبحث في الموقف اللبناني الذي سيبلغ خلال مؤتمر «دعم سوريا والمنطقة» ببروكسل الذي يعقد بمشاركة ممثلين عن حكومات ومنظمات دولية وإقليمية ومنظمات المجتمع المدني، إن «لبنان لا يريد أن تتم مساعدة النازحين فيه، أو أن يساعدوه هو؛ فنحن نهتم بأنفسنا إذا عاد النازحون السوريون إلى بلادهم».

وأضاف: «سنطبق قرار مجلس الوزراء الذي اتخذ في حكومة حسان دياب في هذا السياق»، قائلا: «نريد أن نتعاون مع الأمم المتحدة، إلا أنه يجب أن نأخذ في الاعتبار مصلحتنا - لا أن يملوا هم علينا مصلحتنا».ولفت إلى أنه في العادة «يدعو الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إلى هذا المؤتمر إلا أنه بسبب اختلاف الفريقين لاعتراض الاتحاد الأوروبي على دعوة روسيا، فإن الأمم المتحدة رفضت المشاركة فيه».

وعن وجود تفاهم مع الحكومة السورية قال الوزير بو حبيب: «ليس من تفاهم مع السوريين، لكن من واجباتهم أخذ أناس من بلدهم، وهناك كثير من السوريين الذين يذهبون إلى سوريا ويأخذون معهم الأموال، لأن في سوريا لا يمكن استعمال الدولار أو الليرة اللبنانية بل يجب صرفها... والقسم الكبير من العملة الصعبة يذهب من لبنان إلى هناك... هذا قانوني ولا نقول إنه غير شرعي» ولفت إلى أن المجتمع الدولي (أوروبا والولايات المتحدة) «لا يريدون أن يهاجر اللاجئون إلى بلدانهم، ونحن لم نعد قادرين على منعهم من الهجرة في البحر... ليس باستطاعتنا تحمل مسؤولية من هذا النوع مرة أخرى».

وقال إن «مصلحة لبنان تهم اللبنانيين وليس المجتمع الدولي الذي يهتم لمصلحته، وكذلك الأمر بالنسبة للأوروبيين الذين يهتمون لمصلحتهم باعتبارها أهم من مصلحة لبنان» وعن مبادرة تركيا بإعادة نحو مليون سوري إلى بلادهم، وإمكانية أن يحذو لبنان حذوها، قال بو حبيب إن «لبنان لا يمكن أن يفعل ما تفعله تركيا... لا يستطيع أن يقوم بذلك، لأن سوريا لا تقبل».يُذكر أن عدد النازحين السوريين في لبنان يبلغ نحو مليون و500 ألف نازح، ويطالب لبنان بعودة هؤلاء إلى بلادهم عودة آمنة وكريمة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

وزير الخارجية اللبناني يصدر توضيحا بشأن إعلان مثير للجدل حول العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا

وزير خارجيَّة لبنان يؤكّد أنَّ مسألة سلاح "حزب اللَّه" تحتاج إلى التَّعاطي برويَّة وحكمة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية اللبناني يؤكد أن بلاده لا يتحمل النزوح السوري وزير الخارجية اللبناني يؤكد أن بلاده لا يتحمل النزوح السوري



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - العرب اليوم

GMT 10:14 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
 العرب اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 06:21 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الثانوية الكابوسية.. الموت قلقا

GMT 05:36 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 19:31 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

في متاهات التعليم

GMT 23:42 2018 السبت ,07 تموز / يوليو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 00:59 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تركّز على رسومات الطبيعة الصامتة

GMT 13:05 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

أنواع مسامية الشعر والزيوت المناسبة لكل نوع

GMT 02:47 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

لكزس تكشف عن خطتها في صناعة السيارات بمركبة صغيرة

GMT 17:26 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود عبد المغني يكشف السر وراء نجاح "نصيبي وقسمتك"

GMT 03:42 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد فراج ينتظر عرض مسلسل "أهو دا اللي صار"

GMT 08:49 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الكشف عن تفاصيل مقتل طالب جامعي في الهرم

GMT 11:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

غرة الشعر الأمامية تسريحة كلاسيكية تعود من جديد في 2018

GMT 18:49 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

محاضرة عن أضرار المخدرات في اربد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab