مهدي علالو يؤكّد أنّه حان وقت الممارسة السياسية الحقيقية
آخر تحديث GMT09:44:23
 العرب اليوم -

أوضح أّنّ "الوسطيين" من الأحزاب القليلة التي عارضت بوتفليقة

مهدي علالو يؤكّد أنّه "حان وقت الممارسة السياسية الحقيقية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مهدي علالو يؤكّد أنّه "حان وقت الممارسة السياسية الحقيقية"

المعارض السياسي لنظام الحكم السابق مهدي عباس علالو
الجزائر ـ العرب اليوم

وصف المعارض السياسي لنظام الحكم السابق مهدي عباس علالو، رئيس حزب "الوسطيين"،  المرحلة الراهنة التي تعيشها بلاده بـ "الأهم في تاريخ الجزائر المستقلة"، داعيًا كل المواطنين للالتفاف حول مشروع موّحد لإخراج "الثورة السلمية" إلى "الجزائر الجديدة" التي يحلم بها كل جزائري، واعتبرأن حزبه الذي تعرض للتضييق ومنع من حقه الدستوري في الممارسة السياسية في حقبة حكم الرئيس "المخلوع بسلطة الشعب" حسب تعبيره، من بين الأحزاب القليلة التي عارضت نظام بوتفليقة "معارضة حقيقية" مما كلفها التهميش والتضييق.

وأكّد زعيم "الوسطيين" في ذات السياق أن جزائر ما بعد رئاسيات ديسمبر ستشهد تغييرا جذريا في الساحة السياسية بخارطة أحزاب وقوانين رادعة من شأنها أن تضع المشهد السياسي على سكته الصحيحة، وتضع في نفس الإطار أحزاب الموالاة التي لعبت دورا هاما في وصول البلاد إلى وضع متأزم "موضعها الحقيقي"، مؤكدا أن معطيات المرحلة هي التي "ستحيل أحزابا على المتحف وتبرز جيلا جديدا من السياسيين".

وفي ردّه عما تعرض إليه منذ ولوجه الحياة السياسية من محاولة اغتيال من قبل  عناصر الجماعة الإسلامية المتطرفة سنة 1994 وبعدها التضييق من نظام الحكم السابق، قال علالو "كل الشعب الجزائري عاش ويلات المرحلتين الدموية والفساد وعانى الأمرين، وأنا جزء من هذا الشعب"، مؤكدا أن نضاله السياسي يبقى خدمة للشعب والوطن وأنه حان الوقت لتسليم المشعل للشباب الذي أبان وعيا سياسيا مبشرا بمستقبل مشرق للجزائر.

وعن استمرار "الحراك الشعبي" بعدما تحققت  معظم مطالبه، يرى علالو أن الحراك وجب عليه التأقلم مع متغيرات المرحلة وقبول الجلوس على طاولة الحوار التي دعا إليها الرئيس تبون، مضيفا أن الحوار هو الكفيل بالخروج بحلول جذرية للأزمة خاصة وأن الرئيس المنتخب أبدى كل النيات الحسنة وحرصه لإنهاء التوتر وتحقيق ما تبقى من مطالب الحراك الذي خرج في 22 فبراير، "فبعد إطلاق سراح الموقوفين من الحراك الذي قارب 400 ستشهد الجزائر هدوءا وتوجها نحو رسم خارطة طريق جديدة بين السلطة والحراك".

وحول الأولويات التي تنتظر تبون، قال علالو "أمام السلطة الجديدة عدة تحديات كبرى، اجتماعيا البطالة والسكن" واقتصاديا رهانات وآمال كل الجزائريين"، مشددا على ضرورة استحداث وزارة تخطيط كما هو معمول به في الدول المتقدمة، لتجنيب البلاد من مختلف الهزات الاقتصادية والاجتماعية، وتفعيل دور مركز الدراسات الإستراتيجية والعمل بالتنسيق مع الحكومة لرسم معالم اقتصاد جزائري جديد لا يكون تحت رحمة النفط وتقلبات أسعاره".

ولم ينس المعارض لنظام بوتفليقة، التنويه بالدور البارز الذي أداه "فقيد الجزائر" أحمد قايد صالح، مؤكدا أن قائد أركان الجيش السابق حقق مطلب الشعب بإنقاذ البلاد من عهدة خامسة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة كانت كفيلة بتدمير الجزائر بشكل كامل بعدما قوت العصابة قبضتها على دواليب الحكم واستشرى الفساد في البر والبحر، مشيرا إلى وفاء الشعب الجزائري للرجل وهذا ما أوضحته "الجنازة المليونية" للراحل أحمد قايد صالح.

وعن الأزمة الليبية وتهديداتها على الجزائر، اعتبر رئيس حزب الوسطيين أنه ملف "عويص" وامتحان حقيقي للسلطة الجديدة تزامن مع جلوس الرئيس تبون على كرسي المرادية، مضيفا "أن موقف الجزائر ثابت في مثل هذه الأزمات فلن تتدخل في شؤون ليبيا الداخلية، لكن الجزائر مطالبة بحماية حدودها" مؤكدا قدرة الجيش الجزائري وكفاءته في الحفاظ على سلامة كل شبر من أرض الوطن.

قد يهمك أيضًا

سنة «الصالحيْن»... العراقي بعد الجزائري

المنتخب الجزائري لكرة اليد يخسر أمام مقدونيا في دورة "كارباتي"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهدي علالو يؤكّد أنّه حان وقت الممارسة السياسية الحقيقية مهدي علالو يؤكّد أنّه حان وقت الممارسة السياسية الحقيقية



لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحدث تفاعلًا عبر إنستغرام

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:03 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 العرب اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 04:29 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020
 العرب اليوم - تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 21:34 2016 الإثنين ,14 آذار/ مارس

أبرز النصائح للحامل البكر

GMT 00:38 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

رصد "سمكة الشمس "النادرة في مرسى علم

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 02:13 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على أجمل 7 شواطئ في جزر الرأس الأخضر

GMT 10:21 2014 الثلاثاء ,24 حزيران / يونيو

مركز صحي الجبل في جازان السعودية يحتفي بكبار السن

GMT 01:29 2013 الجمعة ,05 إبريل / نيسان

افتتاح أول مصنع سوري للملابس الجاهزة في مصر

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 10:09 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل وأشهر المطاعم في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab