محمد علي الجزولي ينفي ارتباطه بتنظيم داعش
آخر تحديث GMT08:56:30
 العرب اليوم -

أكّد لـ "العرب اليوم" أنّ فكرة العلمانية "غربية"

محمد علي الجزولي ينفي ارتباطه بتنظيم "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد علي الجزولي ينفي ارتباطه بتنظيم "داعش"

الدكتور محمد علي الجزولي
الخرطوم ـ محمد إبراهيم

نفى المُنسّق العام لتيار الأمة الواحدة، القيادي الإسلامي السوداني، الدكتور محمد علي الجزولي، أي ارتباط له بتنظيم "داعش" المُتطرّف، مؤكّدًا أنّ لا صلة له معهم من قريب أو بعيد.
ووصف محمد الجزولي، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، الاتهامات التي ظلّت تلاحقه دائمًا بانتمائه إلى تنظيم "داعش"، بالافتراءات والتضليل الإعلامي،

وكشف أنه توقف من الخطابة في المسجد الذي يتولى إمامة المصلّين فيه بإيعاز من جهاز الأمن والمخابرات السوداني، وأطلقت السلطات في الخرطوم سراح الجزولي من السجن في سبتمبر/أيلول 2015 بعد أن قضى في الاعتقال نحو 3 أشهر، وقبلها أعيد اعتقاله في 29 يونيو/حزيران 2015، عقب 4 أيام من اطلاق سراحه من اعتقال دام 8 أشهر بتهمة تأييد "داعش"، ووقتها أصدرت  أسرته بيانًا أكّدت فيه أن ابنها المعتقل بتهمة تأييد التنظيم المتطرّف، دخل في إضراب عن الطعام منذ أول يوليو/تموز الماضي، محمّلة جهاز الأمن والمخابرات السوداني كامل المسؤولية تجاه حياته.

وهاجم الجزولي من وصفهم بالعلمانيين في السودان، مشيرًا إلى أن "فكرة العلمانية "غربية" والبعض يحاول غرسها في المُجتمعات العربية"، مشدّدًا على أن المُجتمعات العربية عصيّة على هذا الفكر باعتبارها حاضنة للمشروع الإسلامي وترتكز على ثقافة إسلامية ومجتمعاتها محافظة حتى في الدول الأشد علمانية من جهة الحكومات، وواصفًا العلمانية في الدول الإسلامية بالنخبوية وغير المتعمّقة والمتمددة.

وبرر الجزولي هجومه على الكاتبة الصحافية في السودان، شمائل النور، مشيرًا إلى أنها "كتبت مقالاً ساخنًا أثار سخط الإسلاميين"، ومعتبرًا مقالها بأنه "ازدراء" للأديان بوصفها "أن الصلاة أهلها لا يستطيعون إقامة دولة عصرية ولا حجرية" فهذا التوصيف يحمل ازدراء بالصلاة والمصلين والمساجد، ومضيفًا أن "هذا الكلام لا يمكن أن يمرّ هكذا من غير تعليق ولا نقد ولا محاصرة طالما أن الكاتبة تعيش في مجتمع مسلم"، ومنوّهًا إلى أنه لم يعادي الكاتبة شمائل النور، لأنها "فتاة مستضعفة أو لجهة أنها كتبت رأيًا حرًا في مواجهة النظام الحاكم أو انتقدت الحكومة، ولكن هاجمناها لأنها استهزأت بالصلاة وبالذين يصلّون وزعمت أن الصلاة وأهلها لا يستطيعون إقامة دولة عصرية ولا حجرية بينما أهل الصلاة أقاموا أعظم الحضارات التي كان الغربيون والفرس والروم عالة عليها".

وأوضح الجزولي، أنّ "كل ما في الأمر شمائل كتبت ونحن رددنا عليها هي وأشياعها من العلمانيين الذين أطلقوا ضدنا حملة شعواء بغرض أن نسكت عن هذا الموضوع وهم لا يعلمون أن الأمر يزيدنا صلابة وإصرارًا طالما أن المواجهة بذات الحجة بـ "القلم"، وهم تضرّروا من هجومنا لأن  بيوتهم من زجاج وفكرهم لا يمت للمجتمعات الإسلامية بصلة"، مضيفّا أنّ "هؤلاء لا يتحمّلون قليلًا من النقد رغم كل ادعاءاتهم التي يرفعونها عن حقوق الإنسان واحترام الرأي الأخر"، ومتّهمًا بعض من وصفهم بالعلمانيين بالتبليغ عن صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة "الفيسبوك"، بغرض إغلاقها في حين أنهم يغضبون إذا صادرت أجهزة الأمن في السودان صحيفة من صحفهم.

وأفاد الجزولي أنّه "حلال عليهم الحريات وحرام علينا" مشدّدًا على أن العلمانية غير متصالحة من الشعوب العربية والمجتمعات الإسلامية وتعهّد بأنهم لن يسمحون بازدراء الأديان واستفزاز المشاعر العامة وتهديد النظام العام بوصفه  أكبر مهدّد للسلم والأمن الاجتماعي، ومحذّرًا أن مثل هذا الازدراء ربما يُقابله آخرون بعمل عنيف بدلاً أن ينكرونه مثله بالقلم والكتابة والخطابة "ربما أخرون يُنكرون هذه الأفعال بأدوات ووسائل أخرى وهذا ما نخشى أن تصل إليه أوضاعنا في ظل هذه الاستفزازات المتعمّدة  بتفجير الوضع في السودان حتى تكون التقارير الغربية في فترة الستة أشهر التي ترفع بشأن العقوبات سالبة"

وأشار الجزولي إلى أن "هذه الكتابات المُستفزّة للأديان أصحابها يريدون تسخين الأجواء حتى تحدث إنفلاتات هنا وهناك بعدها يذهب هؤلاء يتباكون على أبواب المنظّمات الدولية والحقوقية ليطالبوا بحقوقهم في التعبير".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد علي الجزولي ينفي ارتباطه بتنظيم داعش محمد علي الجزولي ينفي ارتباطه بتنظيم داعش



ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

إليكِ أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد- العرب اليوم

GMT 01:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا
 العرب اليوم - تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab