أول مواجهات التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا تجمع البحرين والعراق
آخر تحديث GMT16:54:31
 العرب اليوم -

تستمر المنافسات حتى 9 حزيران بمشاركة 40 منتخبًا على 8 مجموعات

أول مواجهات التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا تجمع البحرين والعراق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أول مواجهات التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا تجمع البحرين والعراق

التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا
المنامة - العرب اليوم
تتجّه الأنظار اليوم الخميس، إلى المنامة، حيث تُقام مباراة القمة بين البحرين والعراق في الجولة الأولى من الدور الثاني للتصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين.   وتقام 16 مباراة بمشاركة 10 منتخبات عربية تبدو مهمّتها سهلة نسبيًا باستثناء قمة البحرين والعراق، ومباراة فلسطين مع أوزبكستان.   وتستمر المنافسات حتى 9 حزيران/يونيو 2020، بمشاركة 40 منتخبًا تمّ توزيعها على 8 مجموعات، تضمّ كل منها 5 منتخبات، ويتأهّل صاحب المركز الأول في كل مجموعة وأفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني (المجموع 12 منتخبًا) الى نهائيات كأس آسيا والدور النهائي من تصفيات المونديال.   وتخوض المنتخبات الـ24 المرحلة التالية من تصفيات كأس آسيا، للمنافسة على المقاعد المتبقية في النهائيات.   قمة ثأرية   يلتقي المنتخبان البحريني والعراقي على ملعب البحرين الوطني بالرفاع، في ثاني مواجهة بينهما خلال 3 أسابيع، بعد الأولى في نهائي بطولة غرب آسيا في 14 آب الماضي في كربلاء، عندما تُوّج الأول باللقب بفوزه بهدف وحيد.   ويأمل المنتخب البحريني بقيادة مدربه البرتغالي هيليو سيزار في تجديد فوزه على العراق، ليخطو بثبات نحو حصد أحد المقعدين المؤهلين مباشرة للدور النهائي لتصفيات المونديال، خصوصًا أنّ المجموعة تضمّ إيران المرشحة بقوة للصدارة.   في المقابل، يطمح العراق إلى ردّ الاعتبار على الأراضي البحرينية معوّلًا على محترفيه، أبرزهم جستن ميرام (أورلاندو سيتي الأميركي) وأحمد ياسين (هاكن السويدي) وعلي عدنان (فانكوفر الكندي).   وتأتي بداية مشوار العراق في التصفيات المزدوجة، غداة حالة من التوتر يعيشها مدربه السلوفيني سريشكو كاتانيتش مع الاتحاد المحلي على خلفية إخفاقه في التتويج ببطولة غرب آسيا.   ولم يجد الاتحاد العراقي بدًا من الإبقاء على المدرب بعد إجراء تعديلات في بنود العقد المُبرم بينهما ومن بينها حصوله على بطاقة التصفيات النهائية للمونديال.   وأعرب كاتانيتش عن ثقته بلاعبيه في تحقيق بداية طيبة في مشوار التصفيات الذي وصفه بالصعب، على الرغم من تذمّره من قصر فترة الاستعداد. ولم تتعَدَّ فترة التحضير 5 أيام لم تشهد اكتمال مشاركة جميع اللاعبين فيها، بسبب عدم انتظام وصول جميع المحترفين.   ويستهل المنتخب القطري بطل آسيا 2019 مشواره بمواجهة سهلة أمام ضيفه الأفغاني ضمن المجموعة الخامسة. وسيكون التنافس على انتزاع بطاقة التأهّل الى كأس آسيا الهدف الأساس لقطر من أجل الدفاع عن لقبه الذي حقّقه للمرة الأولى في الإمارات مطلع العام الحالي، كونه ضامن التأهّل الى المونديال بصفته المضيف.   عودة الكويت   وفي المجموعة ذاتها، تحلّ عمان ضيفة على الهند في اختبار سهل أيضًا، والأمر ذاته بالنسبة للكويت والأردن في المجموعة الثانية حيث يلعب الأول مع ضيفته نيبال، والثاني مع مضيفته تايوان.   وتعود الكويت للمشاركة بعد رفع الاتحاد الدولي الإيقاف الذي فُرض على البلاد في أواخر العام 2015 على خلفية التدخّل السياسي في الشأن الرياضي، قبل أن يرفعه في كانون الأول 2017.   وخاضت الكويت عددًا من المباريات الودية في ظل قيادة فنية متغيّرة بدأت باستعارة الصربي بوريس بونياك من نادي الجهراء وأخرى لمواطنه رادويكو أفراموفيتش، قبل أن يتم الاستقرار على التعاقد مع الكرواتي روميو يوزاك.   وخاض «الأزرق» مع يوزاك مجموعة من المباريات الودية مع العراق (2-2)، لبنان (1-0)، أستراليا (0-4)، سوريا (1-2)، الإمارات (2-0) ونيبال مرتين (0-0 و1-0)، ثم شارك في بطولة غرب آسيا فتغلّب على السعودية 2-1 وتعادل مع الأردن 1-1 وخسر أمام البحرين 0-1 وخرج خالي الوفاض.   وكان لافتًا أنّ المنتخب واجه في هذه المباريات 3 من منافسيه في التصفيات المشتركة وهم أستراليا، الأردن ونيبال.   وتعرّض يوزاك ومعه الاتحاد الى انتقادات لاذعة من قبل وسائل الإعلام والجماهير الذين رأوا أنّ المنتخب لم يصل بعد الى الدرجة المطلوبة من الأداء الفني والانسجام بين عناصره وأنّ الاستقرار كان غائبًا عن الفريق، وبالتالي فإنّ مباراة نيبال تُعتبر أفضل فرصة للمدرب لتسجيل بداية موفّقة لمشوار المجموعة الشاق.   ويتعيّن على يوزاك إيجاد حلّ لإشكالية تتمثّل في حتمية تحقيق فوز مريح على نيبال، مع عدم إغفال أهمية تقنين الجهد البدني في انتظار لقاء آخر أقوى بكثير مع الطرف الأقوى في المجموعة، أستراليا، يتعيّن الاستعداد له في ظرف 4 أيام فقط من المواجهة الأولى.   غيابات مؤثرة لسوريا   وفي الأولى، يدخل منتخب سوريا مباراته مع مضيفه الفيليبيني وسط غيابات مؤثرة لأسباب مختلفة.   ويغيب عن التشكيل الأساسي بداعي الإصابة ثنائي خط الوسط محمد عثمان (هيراكليس الهولندي) ومحمد مرمور، والظهير الأيسر مؤيد عجان، ومهاجم الهلال السعودي عمر خربين الذي اعتذر بشكل متأخّر لحضور ولادة ابنه البكر في ألمانيا. وقرّر الاتحاد السوري معاقبة خربين باستبعاده نهائيًا من المنتخب.  

 

قد يهمك أيضًا

 منتخبات المجموعة الخامسة تواصل الاستعدادات للتصفيات الآسيوية

هدّاف كأس آسيا المعز علي يؤكّد أنّ حلمه الاحتراف بعد كوبا أميركا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أول مواجهات التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا تجمع البحرين والعراق أول مواجهات التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا تجمع البحرين والعراق



بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها في "غوغل"

لوبيز ساحرة بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 13:11 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

هنا الزاهد تطالب جمهورها بالدعاء لها

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:14 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بقرة أسترالية ضخمة تقترب مِن طول لاعب السلة مايكل جوردن

GMT 19:06 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منتزهات الخرج البرية تشهد إقبال كبيراً من المتنزهين

GMT 10:08 2014 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أفضل أنواع الأرائك الخشبية والجلدية للمنزل الحديث

GMT 12:05 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

أليخاندرو غوميز يقترب من الانتقال إلى نادي الهلال السعودي

GMT 07:47 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دقيقة واحدة!

GMT 17:37 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

"مكلارين"يستعين بمجهودات ألونسو ويعينه مستشارًا للفريق

GMT 23:35 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

جامعة بغداد تدخل التصنيف العالمي للمرة الأولى
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab