رئيس سابق في شركة غوغل يُطلق هجومًا سيئًا على وادي السيليكون
آخر تحديث GMT04:10:13
 العرب اليوم -

حثّ عمالقة التكنولوجيا على إنهاء ادّعاءاتهم بجعل العالم أفضل

رئيس سابق في شركة "غوغل" يُطلق هجومًا سيئًا على "وادي السيليكون"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس سابق في شركة "غوغل" يُطلق هجومًا سيئًا على "وادي السيليكون"

محرك البحث "غوغل"
واشنطن ـ يوسف مكي

 أطلقت رئيس سابق في شركة "غوغل" هجوما على الشركة إذ ادّعت أنّ عملاقة التكنولوجيا مخادعون، وقالت جيسيكا باول إنها سئمت من الدفاع عن الشركة، وأضافت: "هذه صناعة تأخذ نفسها على محمل الجد، ومسؤوليتها الخاصة لكنها ليست بالجدية الكافية".

وقالت جيسيكا باول: "أريد من وادي السيليكون أن ينهي هذا الخداع وأن يؤول إلى الواقع الذي نخلقه، أو أن نرقى إلى مستوى الرؤية التي نسوقها للعالم كل يوم، لأنه إذا كنت تخبر الأشخاص بأنك المنقذ فمن الأفضل أن تكون مستعدا للاحتفاظ بمستوى أعلى"، وأطلقت الآنسة باول، البالغة من العمر 40 عاما، نقدها الشديد في مقال ورواية ساخرة نُشرت هذا الأسبوع، والتي ترسم صورة دامغة لثقافة وادي السيليكون، وأضافت: "إننا نقول إننا نبني هذه الأشياء المدهشة ونفعل أشياء عظيمة للعالم، لكننا أيضا نتسبب في الكثير من المشاكل الخطيرة".

ويعدّ اعتداؤها القوي هو الأوّل مِن نوعه الذي يأتي من شخص كبير جدا في شركة "غوغل"، وواحد من القلة القليلة القادمة من وادي السيليكون حيث يحتفظ التنفيذيون هناك بقانون السرية، وقالت الصحافية السابقة إنها كانت أغريت بنشر روايتها The Big Disruptionتحت اسم مستعار لكنها شعرت بالتزامها بكسر الصمت.

وقالت باول: "في الوقت الذي تخضع فيه التكنولوجيا للتدقيق في عدد من القضايا، من المهم أن يقوم أولئك الذين منا بالتحدث علنا دون أقنعة"، وأثنى مقالها على الأشخاص الموهوبين الذين عملت معهم في "غوغل" وبعض المنتجات التي بنتها، لكن بعد أكثر من عام من مغادرتها، تنتقد الآنسة باول من شركات التكنولوجيا الكبرى.

واتهمت باول "غوغل" باستخدام الحجم الكبير لمنصاتهم كذريعة لعدم حل المشاكل، وانتقدت "غوغل" على نطاق واسع بسبب سماحه للجهاديين والمتطرفين من اليمين المتطرف وغيرهم من الدعاة المكروهين بنشر المحتوى على منصة الفيديو الخاصة بهم على YouTube. وفي بعض الحالات، تم توجيه النقد من المعلنين إلى المتطرفين الذين ينشرون مقاطع الفيديو، لكن الشركة أخبرت أعضاء البرلمان مرارا وتكرارا أنها لا تستطيع إيقاف المحتوى بسبب الحجم الهائل لمقاطع الفيديو التي يتم تحميلها على YouTube. كانت الآنسة باول مسؤولة عن رد الشركة على الانتقادات، حيث كانت مسؤولة مباشرة أمام الرئيس التنفيذي لشركة "غوغل" ساندر بيتشاي.

وفاجأ قرارها بالاستقالة في أغسطس/ آب من العام الماضي الكثير من العاملين في هذه الصناعة. في ذلك الوقت، ادّعت الآنسة باول أنها ستُغادر للعودة إلى الجامعة لدراسة الكتابة الإبداعية. ومع ذلك، ففي مقالها الذي تم نشره مجانا عبر موقع الإنترنت، اعترفت بأنها بحاجة إلى "أخذ استراحة من القضايا التي تعبت من الدفاع عنها"، كما وجهت الآنسة باول انتقاداتها إلى موقعي "أمازون" و"فيسبوك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس سابق في شركة غوغل يُطلق هجومًا سيئًا على وادي السيليكون رئيس سابق في شركة غوغل يُطلق هجومًا سيئًا على وادي السيليكون



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab