ارتفاع مُقلق في توقعات مستويات ثاني أكسيد الكربون لعام 2019
آخر تحديث GMT04:40:57
 العرب اليوم -

في حال استمرّ حرق الوقود الأحفوري ودُمِّرت الغابات

ارتفاع مُقلق في توقعات مستويات ثاني أكسيد الكربون لعام 2019

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ارتفاع مُقلق في توقعات مستويات ثاني أكسيد الكربون لعام 2019

انبعاثات ثاني أكسيد الكربون
لندن ـ سليم كرم

توقّع مكتب الأرصاد الجوية ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بمُعدّلات شبه قياسية في العام 2019، وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن هذا الارتفاع مدفوع بمواصلة حرق الوقود الأحفوري وتدمير الغابات، وسيكون مرتفعا بشكل خاص في العام 2019 بسبب عودة متوقعة نحو ظروف جوية تشبه ظاهرة النينيو، ويتسبب هذا التنوع المناخي في حدوث حالات دفء وجفاف في المناطق الاستوائية، مما يعني أن نمو النباتات التي تزيل ثاني أكسيد الكربون من الهواء واقعة تحت قيود.

ولم تكن مستويات الغازات الدفئية مرتفعة مثل اليوم منذ 3-5 ملايين عام، حين كانت درجات الحرارة العالمية أكثر دفئا بنحو 2:3 درجات مئوية، وكان مستوى سطح البحر أعلى من 10:20 مترا، لذلك تجب زيادة الإجراءات المناخية بمقدار 5 أضعاف، للحد من ارتفاع درحات الحرارة 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة التي ينصح بها العلماء، وفقا إلى الأمم المتحدة، لكن الأعوام الأربعة الماضية كانت الأكثر سخونة على الإطلاق، كما أن الانبعاثات العالمية ترتفع مرة أخرى بعد فترة توقف قصيرة.

أقرا أيضًا: زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون تُفقد الأسماك حاسة الشم

وقال البروفيسور ريتشارد بيتس، من مكتب الأرصاد الجوية في مركز هادلي: "بالنظر إلى الأرقام الشهرية يبدو كما لو أنك تستطيع رؤية تنفس الكوكب، إذ تنخفض مستويات ثاني أكسيد الكربون، وترتفع مع الدورة الموسمية لنمو النباتات والتحلل في نصف الكرة الشمالي".

وأضاف: "يعد الرسم البياني شيئا من الجمال، لكنه تذكير قوي بتأثير الإنسان على المناخ، إذ في كل عام تزيد نسبة ثاني أكسيد الكربون على العام السابق، وهذا سيظل يحدث حتى يتوقف الإنسان عن إضافة ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي".

وقال البروفيسور نيك أوستل من جامعة لانكستر: "هذه الأخبار مثيرة للقلق وملحة، فهي تمثل دعوة للابتكار باستجابات سريعة وجذرية لتعويض هذه الانبعاثات المتزايدة، فهناك حاجة إلى تقليل استخدام الوقود الأحفوري، وإزالة الغابات والانبعاثات من المواشي، إنه تحدٍّ كبير لكنّ هناك فرصا حقيقية لإحداث تأثير فردي وعلى الصعيد العالمي".

ويتمتّع مكتب الأرصاد الجوية بسجل جيد للتنبؤ بمستويات ثاني أكسيد الكربون على المستوى العالمي، إذ يتنبأ بأن متوسط الارتفاع خلال عام 2019 سيكون 2.75 جزءا في المليون، وهذا من شأنه أن يضعها بين أعلى الارتفاعات السنوية في 62 عاما منذ أن بدأت السجلات الجيدة.

كانت سنوات النينيو القوية في عامي 1998 و2016، حيث في العام 2016 كان الارتفاع 3.39 جزءا في المليون، لكن من المتوقع أن يكون أعلى هذا العام.
وتحدث ظاهرة النينيو حين يتحول المحيط الهادئ الاستوائي إلى مرحلة دافئة، مما يؤدي إلى جعل العديد من المناطق أكثر دفئا وجفافا، وتعد الأشجار والنباتات أحواضا طبيعية للكربون لأنها تمتص ثاني أكسيد الكربون أثناء نموها، ويحد ذلك من ظاهرة النينيو لسنوات، وقال بيتس: "نتوقع هذا العام أن تكون هذه المصارف الكربونية ضعيفة نسبيا، لذا فإن تأثير ارتفاع الانبعاثات البشرية سيكون أكبر من العام الماضي".

ويتوقع مكتب الأرصاد الجوية بأن متوسط نسبة ثاني أكسيد الكربون في عام 2019، 411 جزءا في المليون، ومن المتوقع أن تصل المعدلات الشهرية إلى 415 جزءا في المليون في مايو / أيار، قبل أن يخفض موسم النمو بشكل مؤقت المستويات إلى 408 جزءا في المليون في سبتمبر/ أيلول، عندما يبدأ ثاني أكسيد الكربون في الارتفاع مرة أخرى.

وأكد البروفيسور خوسيه بارلو، من جامعة لانكستر، على أن التدمير المتزايد للغابات يشكل مصدر قلق بالغ، وقال: "كان هذا عاما سيئا للغاية، ارتفع معدل إزالة الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية، إلى نحو 8 الآلاف كيلومتر مربع في عام 2018، وهناك أيضا مؤشرات مقلقة على أن إزالة الغابات تحدث بمعدل أسرع في بلدان منطقة الأمازون الأخرى، مثل كولومبيا وبوليفيا وبيرو".

وقد يهمك أيضًا: 

بكتيريا تمتصّ ثاني أكسيد الكربون وتتحوَّل إلى غذاء لمخلوقات البحر

تقليل زمن تنقل الموظفين يوفّــر 214 مليون طن من أكسيد الكربون في عام 2030

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع مُقلق في توقعات مستويات ثاني أكسيد الكربون لعام 2019 ارتفاع مُقلق في توقعات مستويات ثاني أكسيد الكربون لعام 2019



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:57 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

3 فيتامينات قد تلعب دوراً في تقليل الإصابة بالربو

GMT 01:26 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأتان أميركيتان تشتركان في حمل وإنجاب طفلًا واحدًا

GMT 08:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عروس زهير مراد حالمة ورومانسية في خريف 2018

GMT 05:25 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الإدارة العليا للمطبات الغبية

GMT 13:33 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الرصاصي" تضفي لمسات عطرية مميّزة على مهرجان دبي للتسوق 2017

GMT 16:50 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كائنات حية تعيش في جبال هملايا ..قرد "يعطس" وسمكة "تمشي"

GMT 13:42 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:20 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

محمد الشلهوب يُؤكد أنّ الهلال يواجه مرحلة صعبة

GMT 17:29 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يتنافس مع بايرن ميونخ لاقتناص لاعب تشيلسي

GMT 17:08 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد وتحضير كيك الجوافة

GMT 15:26 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

"HP" تكشف عن سلسلة أجهزة "لاب توب "Elitebook 800

GMT 07:30 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

العنف في العلاقة الحميمة الأسباب والحلول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab