احتجاجات تغير المناخ تستهدف العمل المحلي في مواجهة ترامب
آخر تحديث GMT22:53:56
 العرب اليوم -

تستهدف التحوّل السريع إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100٪

احتجاجات تغير المناخ تستهدف العمل المحلي في مواجهة ترامب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - احتجاجات تغير المناخ تستهدف العمل المحلي في مواجهة ترامب

احتجاجات تغير المناخ
نيويورك - رولا عيسى

ستُركّز سلسلة من المسيرات والأحداث في 70 دولة على تأثيرات تغير المناخ الآن وعلى المجموعات ذات الدخل المنخفض والأقلية التي تتحمل العبء الأكبر.
احتجاجات تغير المناخ تستهدف العمل المحلي في مواجهة ترامب

يبدو أنه لطالما كان لنشطاء التغير المناخي مهمة صعبة للغاية تتمثل في حشد الجمهور لمواجهة مشكلة بطيئة الحركة، وغير مرئية إلى حد كبير، في الوقت الذي يتم إحباطهم من قبل صناعة الوقود الأحفوري الهائلة ومجموعة من المتشككين في السياسة ووسائل الإعلام.

و نتجاوز لمناصري المناخ بضع لحظات من اليأس التي أصابتهم في عهد دونالد ترامب, فلقد أثار انتخاب ترامب حدثين كبيرين من المعنيين بتغير المناخ - مسيرة المناخ الشعبية ومسيرة العلوم في غضون أيام من بعضهما البعض في شهر أبريل/نيسان من العام الماضي.

وتنظّم الآن سلسلة من المسيرات والأحداث الأخرى عبر 70 دولة تسمى اليوم "صحوة من أجل العمل المناخي"،  والتي وضعت في إطار حركة شعبية تهدف بشكل مباشر إلى تحفيز رؤساء البلديات المحليين والشركات وقادة الدولة لخفض الانبعاثات بغض النظر عن ترامب.

وقالت ماي بويف، المديرة التنفيذية لـ350.org، وهي مجموعة حملة تغير المناخ التي تعتبر من أبرز المنظمين, يوم السبت "أتردد في القول إننا نتخلى عن الحكومة الفيدرالية في الوقت الراهن، لكن علينا أن نكون واقعيين", "يمكن القيام بالكثير على مستوى المدينة ولدينا فرصة لتسليط الضوء على ذلك, نحن ضد العقبات الضخمة و دونالد ترامب هو أحد تلك العقبات, وهذا يتعلق بكوننا واضحين بما نطلبه عندما تطرح الفرصة نفسها ".

وأضافت " الرسالة التي يتم صياغتها من أجل "الصحوة من أجل المناخ" هي واحدة من التحوّل السريع إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100٪، مع رسم صورة لشركات الوقود الأحفوري على أنها مختلفة قليلًا عن نظيراتها من التبغ, وسيقوم العديد من المشاركين في المسيرات المختلفة وغيرها من الأحداث في الولايات المتحدة بتسليط الضوء على جوانب المجتمع التي تفاقمت بسبب تغير المناخ، مثل عدم المساواة والظلم العنصري.

ستشارك ميا يوشيتاني، من الشبكة البيئية الآسيوية للمحيط الهادئ، في المسيرة المناخية الرئيسية، التي من المتوقع أن تجتذب عشرات الآلاف من الناس في سان فرانسيسكو، لتستنكر تلوث الهواء الذي عانت منه في الغالب المجتمعات السوداء والآسيوية الأميركية في منطقة الخليج. .

وقالت "هناك معامل تكرير وطرق سريعة، لذا فإن نوعية الهواء تشكّل قضية كبيرة بالنسبة للجميع، ومن المعروف أن منطقة الخليج هي مكان تقدمي للغاية ، مع التكنولوجيا والابتكار، ولكنها أيضًا مكان اللامساواة الشديدة, هناك تحفيز كبير وتشريد للناس والتغير المناخي يمثل تهديدًا كبيرًا لتلك الأشياء."

وأضافت:"هنا، تغير المناخ يتمثل في أشياء مثل ارتفاع مستوى سطح البحر، وحرائق الغابات والجفاف، ولكن أيضًا القدرة على تحمل تكاليف السكن والطاقة, وستتحمل المجتمعات ذات الدخل المنخفض هذه التأثيرات التي تفتقد بالفعل للمدرسة والعمل بسبب تلوث الهواء, إنه ليس تهديدًا بعيدًا، إنه هنا الآن."

وستطلب مسيرة سان فرانسيسكو، التي تم توقيتها كإثارة غير رسمية لقمة العمل العالمية للمناخ التي تبدأ في المدينة الأسبوع المقبل، من إنهاء استخراج الوقود الأحفوري والبدء في التحول الكامل إلى الطاقة المتجددة المدعومة مؤخرًا من قبل مُشرعي كاليفورنيا, ويخشى الناشطون من أن حتى الدول التي يزعم أنها تقدمية في مجال تغير المناخ، مثل كاليفورنيا، تخلف وراءها مجتمعات معينة.

وقالت بيني أوبال بلانت، الناشطة في مجال البيئة في ياكي، المكسيك، "إن كاليفورنيا تحترق في الوقت الراهن، ولدينا فيضانات وموجات حرارية ناتجة عن صناعة الوقود الأحفوري التي يسمح لها بالاستمرار عندما يكون كل شيء مطلوب من أجل جعل الانتقال العادل متاح".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتجاجات تغير المناخ تستهدف العمل المحلي في مواجهة ترامب احتجاجات تغير المناخ تستهدف العمل المحلي في مواجهة ترامب



GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي

GMT 21:24 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

نانسي عجرم تخرج عن صمتها و توجه رسالة نارية لأهل القتيل

GMT 09:26 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab