خبراء القطط يؤكدون أنها تحب أن تربت على رأسها جيدًا
آخر تحديث GMT16:18:10
 العرب اليوم -

يذكرها بدور أمهاتهم عندما كانوا صغارًا يحتاجون للرعاية

خبراء القطط يؤكدون أنها تحب أن تربت على رأسها جيدًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء القطط يؤكدون أنها تحب أن تربت على رأسها جيدًا

القطط تحب أن تربت على رأسها جيدًا
لندن - كاتيا حداد

وفقا لخبراء القطط، تحب تلك الكائنات أن نحك لها رأسها لأن ذلك يذكرهم بأمهاتهم اللواتي كن يلعقنهم عندما كانوا قططًا صغيرة، وعندما يقوم شخص ما باقتنائها يقوم هو بهذا الدور، فإنه يعزز فكرة أنه أمها، عندما لا يكن لديهم أمهاتهم إمامهم لتدليلهم.

ووجد العلماء أنه عندما يربت أصحابها رأسها فإن ذلك بمثابة تذكير مفيد للقطط التي تحتاج إلى الاعتناء بأنفسهم، وتفعل القطط ذلك من خلال المسح بمخلبها إلى الوراء عبر الأذن ومن ثم إلى الأمام على مقدمة الرأس، ولكن أصحابها يقومون بفرك الوجه وأعلى الرأس وهو أمر بالغ الأهمية، حيث تجد أنه من المستحيل تقريبًا لعق هذه الأماكن بنفسها، ومن ثم يتم تحفيز تركيز الغدد التي تثير الرائحة على منطقة رؤوسهم، أيضًا عندما تستمتع القطط بالفرك والتدليك الذي يطلق روائح وجدوا أنها تساعدهم على الاسترخاء للغاية.

واكتشف الدكتور نيكولاس دودمان، أستاذ فخري في كلية كامينغز لـ"الطب البيطري" في جامعة تافتس، أن القطط أيضًا تفرك رؤوسها لإظهار المشاعر الودية تجاه أصحابها من بني الإنسان، مضيفًا "هذا يشعرهم بشعور أفضل، وربما يطلق مزيدًا من السعادة"، وهذا هو السبب في صدور صوت يشبه "الخرخرة" عندما يشعرون بالخمول جدًا.

وأكد الدكتور دودمان، أنهم عندما كانوا قططًا صغيرة, كانت أمهم تدللهم وتدلكهم- وخاصة حول وجهه - وهي المنطقة التي يجد القطط صعوبة للاهتمام بها، عندها يأخذ صاحبها هذا الدور فإنه يعزز فكرة أنه الآن أصبح أمهم، متابعًا "أن الرأس والرقبة هي بعض المناطق الرئيسية للتدليل ولكن أمهات القطط كانت تدلكها في جميع أنحاء جسدها حتى يكبرون وينضجوا بما يكفي لرعاية أنفسهم ".

وأوضح الدكتور دودمان، أن تربية الناس وتدليل وتدليك الأم لديهم الكثير من القواسم المشتركة جسديًا, فهي وسيلة للقطط للتواصل دون لغة متطورة ومن المنطقي أن يكون هناك تركيزًا عاليًا من غدد الرائحة، وعندما يتم التربيت والتدليك تنتشر رائحة لها، ولكن أيضًا يكون لها آثارًا مهدئة بالنسبة لهم.

وتقول ليني كابلان المحاضرة في قسم العلوم السريرية في كلية الطب البيطري في جامعة كورنيل في إيثاكا، نيويورك: "أجد أن معظم الكلاب تحب أيضًا أن نحك لهم رأسهم وآذانهم - إنها علامة على المودة والترابط والاهتمام، ومع ذلك، ليس كل الكلاب نقدر حك رؤوسهم وتجد أنه علامة على الهيمنة"، وأشار الباحثون إلى أنه من الأفضل قراءة لغة جسد الحيوانات الفردية لمعرفة ما تفضله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء القطط يؤكدون أنها تحب أن تربت على رأسها جيدًا خبراء القطط يؤكدون أنها تحب أن تربت على رأسها جيدًا



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي

GMT 21:24 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

نانسي عجرم تخرج عن صمتها و توجه رسالة نارية لأهل القتيل

GMT 09:26 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab