بحران في منطقة القطب الشمالي يمتصان كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون
آخر تحديث GMT21:30:31
 العرب اليوم -

بحران في منطقة القطب الشمالي يمتصان كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بحران في منطقة القطب الشمالي يمتصان كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون

منطقة القطب الشمالي
موسكو ـ العرب اليوم

اكتشف علماء المحيطات الروس والأجانب أنه يوجد في بحري (بارنتس) و(كارا) نوع من "ناقل الكربون" ينقل الكربون بنشاط إلى أعماق المحيط.وبفضل ذلك، يسحب كلا البحرين سنويا أكثر من 13.6 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي للأرض، أفادت بذلك الاثنين 21 نوفمبر الخدمة الصحفية لمعهد "ألفريد فيجنر" الألماني (AWI).

ونقلت الخدمة الصحفية عن أندرياس روغي،  الباحث العلمي في المعهد قوله: "أظهرت أرصادنا أن أكثر من ألفي طن من مكافئ الكربون ينزل  في قعر هذين البحرين  يوميا، وهو ما يعادل 8.5 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. وعلى مدار العام، يمتص "ناقل الكربون" أكثر من 13.6 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، ما يمكن مقارنته بانبعاثات الغازات الدفيئة السنوية في أيسلندا".

ويبقى المحيط العالمي، كما يعتقد علماء المناخ اليوم، مكبحا طبيعيا رئيسيا للاحترار العالمي. ومنذ حقبة ما قبل الصناعة، امتصت مياهه حوالي 90٪ من الحرارة وحوالي ثلث ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الصناعات والسيارات ومنتجات الحضارة الأخرى. ولا تؤدي هذه العملية إلى إبطاء تغير المناخ فحسب بل ويمكن أن تسبب، كما يخشى العلماء، تغييرات جذرية في النظم البيئية للبحار.

وتثير مخاوف علماء المحيطات وعلماء المناخ أيضا عواقب التغييرات المحتملة في سرعة واتجاه حركة التيارات العميقة والسطحية، والتي يمكن أن تعطل عملية دفن الطحالب والمواد العضوية الأخرى في  قعر المحيط العالمي. وتلعب تدفقات المياه هذه دورا مهما بشكل خاص في دورة الكربون في المناطق القطبية من الأرض ، حيث لا تزال المواد العضوية تتحلل ببطء.

وللحصول على هذه المعلومات، قام علماء المحيطات عام 2018 برحلة استكشافية إلى الساحل الشمالي لروسيا على متن سفينة الأبحاث " الأكاديمي تريشنيكوف"، وخلال هذه الرحلة الاستكشافية، تتبع الباحثون حركة تيار من المياه الشديدة الكثافة والبرودة، والتي تغرق باتجاه قعر المحيط المتجمد الشمالي في بحر بارنتس وتتبع اتجاه أرخبيل الأرض الشمالية وبحر لابتيف.

وقد جمع العلماء عينات من المياه على طول مسار هذا التيار العميق، وقاسوا أيضا عدد الجزيئات العضوية وسرعة حركة المياه باستخدام كاميرات خاصة وأدوات علمية. وأظهرت حساباتهم بشكل غير متوقع أن تدفق المياه هذا نقل كتلة ضخمة من المواد العضوية نحو أغوار المحيط المتجمد الشمالي.

ووفقا للتقديرات الحالية لعلماء المحيطات الأجانب والروس  فإن "ناقل الكربون" الذي اكتشفوه يزيل أكثر من 13.6 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، وهو ما تمكن مقارنته بالانبعاثات السنوية للعديد من البلدان الصغيرة أو 10٪ من إجمالي غازات الاحتباس الحراري التي تنتجها جميع البراكين على الأرض.

وخلص العلماء إلى أن وجود هذه الظاهرة يجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تقييم موازنة الكربون في القطب الشمالي.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

التقاط لحظة اصطياد الدب القطبي لحيوان الرنة لأول مرة في الدائرة القطبية الشمالية

الدب القطبي يعيش مع نزلاء فندق صيني في إقليم هيلونغجيانغ

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بحران في منطقة القطب الشمالي يمتصان كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون بحران في منطقة القطب الشمالي يمتصان كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون



GMT 10:18 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

العثور على عدد كبير من حيوانات الفقمة نافقة عند بحر قزوين

GMT 07:44 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

احتفاء بالعيد الـ190 لأكبر سلحفاة في العالم

GMT 02:30 2022 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف مخلوقات غريبة في أعماق المحيط الهندي

GMT 18:26 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

القطة فلوسي تدخل غينيس كأكبر قطة حية في العالم

سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 12:00 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف
 العرب اليوم - تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 08:44 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعرَّف إلى رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل ميشوستين

GMT 06:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تعتزم افتتاح أطول جسر بحري في العالم على الإطلاق

GMT 10:01 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة المصالحة القريبة بين أصالة نصري وشقيقتها ريم

GMT 15:47 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة "الزوايا" تدعو رئيس الجزائر للترشح لولاية خامسة

GMT 01:05 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد سعد يستعد لصفحة فنية جديدة بعد نجاح "الكنز"

GMT 15:31 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

البدري على أعتاب التاريخ في حالة الفوز على الوداد

GMT 03:41 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارتان قديمتان لـ"مرسيدس" تخرجان إلى المزاد العلني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab