الصقر شاهين أقوى وأشهر الصقور في مصر والعالم العربي
آخر تحديث GMT23:11:32
 العرب اليوم -

يتمتع بسرعة فائقة وينفرد بصفات جسمانية مميزة

"الصقر شاهين" أقوى وأشهر الصقور في مصر والعالم العربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الصقر شاهين" أقوى وأشهر الصقور في مصر والعالم العربي

صقر شاهين
القاهرة - العرب اليوم

بنظرة ثاقبة وهامة عظيمة يقف على يد صاحبه، في انتظار تدريبات "الملواح" استعدادا لمرحلة الصيد التي يتميز بها نظرا لسرعته الفائقة في المناورة مع الفرائس، فانفراده بصفات جسمانية مميزة عن باقي الأنواع جعله من أقوى وأشهر الصقور في مصر والعالم العربي، ليصبح صقر "شاهين" من أعلى فصائل الصقور خاصة والطيور الجارحة عامة في العالم وبجانب نجاح هذا النوع من الصقور في منافسة الفصائل الأخرى، فقد نجح في جذب الكثير من مربي الصقور المصريين بهدف رعايته وترويضه.

التميز
محمد ممدوح رئيس نادي الجوارح المصري المتخصص في رعاية الطيور الجارحة تحدث لـ"العين الإخبارية" عن قصته مع صقر الشاهين وطبيعة التعامل معه، قائلا: "بدأت قصتي مع الصقور بتربية الحيوانات، وتطورت الهواية إلى الاعتناء بالطيور الجارحة لعشقي للصحراء والتخييم، وهنا اتجهت إلى الصقارة".وسرعان ما تحول اهتمام ممدوح من رعاية صقور العقبان إلى صقور الشاهين، لإعجابه بسرعته وصفاته الجسمانية التي تساعده في عملية الصيد، واصفا هذا النوع بـ"الأعلى في الصقارة".وعلى مسافات بعيدة يحلق الشاهين بأجنحته الطويلة ذات ريش قليل، لينقض على فرائسه بسهولة بالغة، ما يزيد من أهميته في عملية الصيد ويقلل من عمليات الصيد الجائرة المهددة للحياة البرية والبيئة.

وبين 19 نوعا، يوجد في مصر نوعان من الشاهين، الأول "الجبلي" والثاني "البحري"، ويأتي الشاهين البحري إلى مصر غالبا خلال موسم هجرة الطيور الجارحة التي تبدأ من شهر أكتوبر/تشرين الأول إلى شهر فبراير/شباط من كل عام.ونظرا لضعف مناعته فمتوسط عمره يقل عن متوسط سن النوع الجبلي الذي قد يصل إلى 16 سنة، بحسب شرح ممدوح الذي أشار إلى وجود عشين على طول الخطوط الساحلية في مصر لنوع الشاهين البحري.المواصفات القياسية للصقر تعرف من حجمه وكثافة ولون الريش، وهما المعياران الأساسيان المحددان لسعره، ويتراوح سعر الشاهين بين من 6 آلاف إلى 61 ألف دولار للصقر الواحد.

أبو ليلة
قوة وذكاء الشاهين تسمح له بالتأقلم السريع مع الصقارة، لذا يطلق العرب عليه اسم "أبو ليلة"، لاستجابته السريعة في التعامل مع الصقار في غضون ليلة واحدة.وباحترافية شديدة يستطيع ممدوح أن يشعر الصقر بالاطمئنان أثناء وقوفه على يده، بعد أن خلق لغة مشتركة بينهما في غضون أيام قليلة من ترويضه.ويسرد رئيس نادي الجوارح مراحل ترويض الصقر قائلا: "الصقر طائر شكاك بطبعه، ما يدفعنا لتغطية رأسه بالبرقع ودفن جسمه في الرمال في بعض الأحيان"، واصفا هذه المراحل بـ"فترة معاناة الصقار مع الطير"، حتى يطمئن للصقار ويبدأ في الأكل من راحة كفه، ثم تبدأ تدريبات الملواح والانقضاض على الفريسة واصطيادها.

البيئة والتراث
منذ ما يقرب من 8 سنوات أصبحت الصقارة تخصص محمد ممدوح، الذي أسس مع عشرات الصقارة المصريين، نادي الجوارح عام 2012 والعضو في الاتحاد الدولي للصقارة "IAF" ليصبح الجهة الوحيدة المسؤولة عن رعاية الصقور والمسؤول عن هذا الملف دوليا.البيئة والهواية عنصران أساسان أكد ممدوح عليهما في أهداف تأسيس النادي والعمل بمجال الصقارة، ويقول: "نستهدف بعملنا نشر توعية الحفاظ على هواية الصيد باستخدام الصقور وحماية البيئة بالرعاية الصحية لهم، خاصة أن هناك خللا بيئيا حدث بانتشار الفئران وقلة عدد الطيور الجارحة ما يؤثر بشكل مباشر على حياتنا، إضافة إلى أن وسائل الصيد بالصقر أفضل من الصيد بالخرطوش والبنادق".

وينجح الصقر في اصطياد ما بين فريسة إلى 3 فرائس يوميا، بينما تقع ما بين فريسة إلى 4 فرائس عند استخدام البندقية في المرة الواحدة.وكان الصقر عند الفراعنة رمزا مهما، برسمه على جدران المعابد والمقابر، وتجسيده في روح الإله حورس الذي دُشن له معبد في إدفو بأسوان جنوب مصر، ومن هذا المنطلق يحرص ممدوح على الحفاظ على التراث المصري القديم وهواة الصقارة معا.

من هواية إلى هوية
وعلى نهج أجداده سار الصقار الصغير، رافعا شعار "من هواية إلى هوية" في الصقارة، ويتمنى ممدوح ورفاقه من الصقارة المصريين سن قوانين تقنن أوضاع الصقارة، لأن المجال يواجه تحديات كبيرة على رأسها غياب الوعي لدى التجار والصيادين بأهمية تراث الصقارة واستخدام الصقور في الصيد، منعا لتعرض فرائسها للانقراض نتيجة الصيد الجائر بالبنادق.
وطالب بتأسيس جهة رسمية في مصر لإرساء مبادئ وأخلاقيات الصقارة وتجاوز أي أخطاء ترتكب بحق الصقور والحياة البرية، مستبعدا أن يتخلى في يوم من الأيام عن الصقارة ورعايته لصقر الشاهين.

قد يهمك أيضا:

توافد آلاف السياح سنويًا على باكستان لممارسة الصيد بالصقور

رئيس “خلية الصقور” العراقية يؤكّد اختراق "داعش" وتجنيد عناصر منه

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصقر شاهين أقوى وأشهر الصقور في مصر والعالم العربي الصقر شاهين أقوى وأشهر الصقور في مصر والعالم العربي



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 10:58 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر
 العرب اليوم - أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس

GMT 21:55 2017 الخميس ,06 تموز / يوليو

عرض فيلم "الشر المميت" على قناة "الإم بي سي تو"

GMT 06:51 2016 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أسبوع الموضة في برلين يتزين بثقافة البوب والثمانينات

GMT 03:52 2015 الأربعاء ,25 شباط / فبراير

250 ألفًا عائدات معرض الأسر المنتجة في خميس مشيط

GMT 19:01 2016 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

"قوات النخبة السورية " تشكيل عسكري جديد لتحرير دير الزور

GMT 00:58 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

الكشف عن 4 نجمات حققن حلم الأمومة للمرة الأولى في 2019

GMT 19:36 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

مجموعة David Koma لربيع وصيف 2019

GMT 11:46 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

تامر أمين يكشف حقيقة ارتباطه بياسمين الخطيب

GMT 16:29 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

كارلوس فيلانويفا يوجه الشكر لجماهير الاتحاد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab