التغير المناخي وراء انكماش حجم الطيور الاستوائية
آخر تحديث GMT01:40:05
 العرب اليوم -

التغير المناخي وراء انكماش حجم الطيور الاستوائية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التغير المناخي وراء انكماش حجم الطيور الاستوائية

غابات الأمازون المطيرة
برازيليا - العرب اليوم

في زاوية نائية من غابات الأمازون المطيرة بالبرازيل، قضى الباحثون عقودا في اصطياد العصافير وقياس حجمها في مساحة كبيرة من الغابات، التي لم تشهد عمليات شق الطرق أو إزالة الأشجار. ولكن في هذه البقعة البكر من البرية يحدث تحول دقيق، حيث يتقلق حجم الطيور.

وعلى مدار أكثر من 40 عاما، تراجعت أحجام العشرات من أنواع طيور الأمازون.

ويقول الباحثون إن الكثير من الأنواع فقدت نحو سنتيمترين من متوسط وزنها كل عقد، بحسب موقع "ساينس نيوز". وبالإضافة إلى ذلك، أصبحت أجنحة بعض الأنواع أطول!

ويقول الباحثون إن هذه التغييرات تتزامن مع مناخ أكثر حرارة وأكثر تقلبا، وهو ما يمكن أن يصعب الأمور على الأجسام الأصغر حجما والأكثر كفاءة التي تساعد الطيور في البقاء باردة.

ولطالما ربط علماء الأحياء بين حجم الجسم ودرجة الحرارة. وفي المناخ البارد، من المفيد أن يكون الجسم كبيرا لأن امتلاك مساحة سطحية أصغر مقارنة بالحجم يمكن أن يقلل من فقدان الحرارة من خلال الجلد والإبقاء على الجسم أكثر دفئا.

ولتحديد ما إذا كانت الطيور التي لم تتغير تعرضت أيضا للانكماش، حلل الباحثون بيانات من طيور غير مهاجرة تم جمعها في الفترة بين عامي 1979 وحتى عام 2019 في منطقة سليمة من الأمازون تبلغ مساحتها 43 كيلومترا. وتشمل مجموعة البيانات قياسات تشمل الكتلة وحجم الجناح لأكثر من 11 ألف طائر من 77 نوعا. وفحص الباحثون أيضا بيانات المناخ في المنطقة.

ووجد الباحثون أن جميع الأنواع قد تراجع حجمها في تلك الفترة، حيث فقدت ما يتراوح بين 1ر0 % إلى نحو 2 % من متوسط وزنها كل عقد. وانكمش المطموط الأمازوني، على سبيل المثال، من 133 جراما إلى نحو 127 جراما على مدار فترة الدراسة.

وتتزامن هذه التغييرات مع زيادة كلية في متوسط درجات الحرارة بواقع درجة مئوية خلال الموسم المطير و65ر1 درجة مئوية في الموسم الجاف.

وزاد طول الأجنحة لـ61 نوعا زيادة قصوى بلغت نحو 1 % في العقد. ولايزال من غير المعلوم ما إذا كانت هذه التغييرات في الشكل والحجم تمثل تأقلما تطوريا مع التغير المناخي، أو ببساطة استجابة فيسيولوجية لدرجات الحرارة الأكثر دفئا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مصادر تؤكد أن غابات الأمازون أصبحت تنتج كربوناً أكثر مما تخزن

 

 

تقرير يوضح إجتثاث غابات الأمازون يقترب من مستوى قياسي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التغير المناخي وراء انكماش حجم الطيور الاستوائية التغير المناخي وراء انكماش حجم الطيور الاستوائية



GMT 18:44 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

لبناني يصطاد أكبر سمكة تونة ويقدمها هدية للفقراء

GMT 19:55 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

سرب من الحيتان يحاصر قارب بدافع الفضول

GMT 19:49 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أردني يواجه حكماً بالسجن لأسبوع بعدما ضرب حماراً على وجهه

GMT 06:02 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أغرب كائن بحري يثير رعب الغواصين

GMT 20:56 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

حوت يخرج من المياه بشكل مفاجئ ويبتلع زورقا

صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab