وفاة حيتان العنبر بسبب الأكياس البلاستيكية في البحر المتوسط
آخر تحديث GMT09:32:26
 العرب اليوم -

الجثث في المياه اليونانية كانت مُصابة بانسداد في المعدة

وفاة حيتان العنبر بسبب الأكياس البلاستيكية في البحر المتوسط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وفاة حيتان العنبر بسبب الأكياس البلاستيكية في البحر المتوسط

يلعب حوت العنبر مع النفايات البلاستيكية في المحيط الأطلسي
أثينا ـ سلوى عمر

أُلقي باللوم على الأكياس البلاستيكية في وفاة حيتان العنبر في البحر الأبيض المتوسط, ووجد معهد أبحاث "بيلاغوس للحضارة" ومقره أثينا، أن أكثر من ثلث الحيتان التي عُثر عليها ميتة في المياه اليونانية كانت مُصابة بانسداد في المعدة بسبب النفايات البلاستيكية, لكن هذا لا يُعد مفاجأة بالنسبة لمراقبي الحيتان.

- الأكياس البلاستيكية وتغيّر المناخ
في تقرير عام 2011، من قبل نفس الباحثين بشان جنوح حيتان العنبر للشاطئ، وُجد أن مجموعة من العوامل مثل الضوضاء والجفاف والتوتر والمعادن الثقيلة التي تسببت في إطلاق مواد كيميائية سامة من الدهون في جسم الحيتان والتي نتج أنها جميعًا أودت بهم إلى الشاطئ, ونقل مشهد الحيتان المحتضرة هذا العلماء إلى لغة عاطفية غير معتادة حيث ذكروا عندما تم العثور عليهم "إنهم يتألمون على الشاطئ", وقد وُجدت جثث لبعض حيتان العنبر الـ 29 حول سواحل بحر الشمال في يناير / كانون الثاني 2016، مع وجود أكياس بلاستيكية في بطونها - بما في ذلك قطع كبيرة من السيارات, لكن العديد من العوامل الأخرى تلعب دورها.

وأشار تقرير حديث آخر إلى أن النشاط الشمسي المُكثّف في شتاء عام 2016 قد يكون قد تداخل مع النظم الملاحية للحيتان، التي يعتمد على مسارات كهرومغناطيسية على سطح الأرض, وفي الحقيقة أن نفس النشاط الذي تسبب في عرض رائع من الأضواء الشمالية لم يبد إلا صدى موت لهذه المخلوقات الضخمة والاجتماعية باعتباره نذرًا عن العواقب الناجمة عن اضطرابنا للعالم الطبيعي.

- لطالما أساء الإنسان لحيتان العنبر
في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر والعشرون، تم اصطياد حيتان العنبر من أجل زيتها، والذي لعب دورًا رئيسيًا في الثورة الصناعية، من أجل الإضاءة والتشحيم, وحتى في أواخر الثمانينات من القرن الماضي، كانت حيتان العنبر تُقتل بالمئات قبالة جزر الأزور في وسط الأطلسي, ولكن في ذلك الوقت، لم يكن أحد يستخدم زيتها، ولكن كانت عظامها تستخدم كأسمدة نباتية, ويبدو من المفارقات أن بعض اللدائن التي تناولها حيتان العنبر في البحر المتوسط ​​قد أتت من إنتاج الفواكه والخضروات المكثفة, على الرغم من أننا توقفنا عن اصطياد هذه الحيتان (بعد تعليق النشاط بعام 1986)، يبدو أنه من المقدر أن يظلوا ضحايا لتقدمنا ​​الذي لا طائل من ورائه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاة حيتان العنبر بسبب الأكياس البلاستيكية في البحر المتوسط وفاة حيتان العنبر بسبب الأكياس البلاستيكية في البحر المتوسط



أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 06:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
 العرب اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 14:06 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
 العرب اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 23:24 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

كسور العمود الفقري تضاعف خطر الوفاة لدى مرضى "كوفيد-19"

GMT 02:54 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

مخاطر التهابات الأسنان منها الخرف وأمراض القلب

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 19:47 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

فنادق جزيرة سيشل الموصي بها لإقامة في شهر العسل

GMT 20:55 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خالد سليم يطرح أغنيته الجديدة "لسه كبير" الأسبوع المقبل

GMT 16:26 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط عاطل في المنوفية لمعاشرته شقيقته وحملها منه

GMT 22:26 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول اللوز يعالج الكثير من الأمراض أهمها السرطان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab