النرويج تُساعد على حل أزمة البلاستيك وتعيد تدوير الزجاجات
آخر تحديث GMT03:34:42
 العرب اليوم -

تضطر جميع المتاجر على جمع العبوات وفحصها

النرويج تُساعد على حل أزمة البلاستيك وتعيد تدوير الزجاجات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النرويج تُساعد على حل أزمة البلاستيك وتعيد تدوير الزجاجات

الزجاجات البلاستيكية
أوسلو ـ سمير ديراوي

تتدفق عشرات الآلاف من زجاجات مشروبات بلاستيكية ذات ألوان زاهية من مؤخرة شاحنة إلى حزام ناقل قبل أن تختفي ببطء داخل مستودع في ضواحي أوسلو, وبينما يلتقط العامل بعض زجاجات الكوكاكولا التي هرب ، ينظر كجيل أولاف مالدوم, يقول "إنه نظام ناجح"، بينما تمر شاحنة أخرى, "يمكن استخدامه في المملكة المتحدة، وأعتقد أن الكثير من البلدان يمكن أن تستفيد منه."

النرويج تُساعد على حل أزمة البلاستيك وتعيد تدوير الزجاجات

مالدوم هو الرئيس التنفيذي لشركة إنفينيتم، وهي المنظمة التي تدير نظام الإيداع والاستعادة في النرويج للزجاجات والعلب البلاستيكية, ونجاحه لا يمكن المساومة عليه  حيث أن 97 ٪ من جميع زجاجات المشروبات البلاستيكية في النرويج يعاد تدويرها، 92 ٪ منها وفق المعايير العالية التي يتم تحويلها مرة أخرى إلى زجاجات المشروبات, يقول مالدوم إن بعض المواد تم إعادة تدويرها أكثر من 50 مرة بالفعل, أقل من 1 ٪ من الزجاجات البلاستيكية ينتهي بها المطاف في البيئة.

و أعلن وزير البيئة، مايكل غوف، في وقت سابق من هذا العام، مع نمو الوعي العام بأزمة التلوث بالبلاستيك، أن إنجلترا ستقدّم برنامج الإيداع والاستعادة الخاص بها, وكما هو الحال مع العديد من الإعلانات الصادرة تنبثق من وزارة البيئة في عهد غوف، كان العنوان كبيرًا ولكن التفاصيل صغيرة, ومع ذلك، ظهرت فكرة عما سيأتي بعد ذلك في أواخر العام الماضي عندما زارت وزيرة البيئة تيريز كوفي مالدوم في مستودع انفينيتيوم في أوسلو, وقال مالدوم "لقد كانت مضطلعة بشكل جيد على المشاركة، وطُرحت الأسئلة الصحيحة", "إنها تفهم ما نفعله هنا."

وكان نطاق أزمة التلوث البلاستيكية موثقة بشكل جيد, حتى أن أكثر البحار والمحيطات النائية في العالم ملوثة بعواقب مجهولة على الحياة البرية وصحة الإنسان, والزجاجات البلاستيكية هي مصدر رئيسي لهذا التلوث, ففي العام الماضي، كشف تحقيق لصحيفة "غارديان" أن مليون زجاجة بلاستيكيّة تُصنع في جميع أنحاء العالم كل دقيقة، مع استخدام 13 مليارًا في المملكة المتحدة كل عام, ومن المحتمل أن يزداد هذا الرقم بعد أن تبيّن أن شركات الوقود الأحفوري تستثمر مليارات الجنيهات في منشآت إنتاج بلاستيكية جديدة في الولايات المتحدة, ومع ازدياد القلق، كان لدى مالدوم تدفق مستمر من الزوار رفيعي المستوى لمنطقته الاصطناعية - من بلدان بعيدة مثل الهند؛ الصين إلى رواندا بلجيكا إلى ويلز - لمعرفة ما تفعله النرويج.

النرويج تُساعد على حل أزمة البلاستيك وتعيد تدوير الزجاجات

و تضع الحكومة النرويجية ضريبة بيئية على جميع منتجي الزجاجات البلاستيكية, كلما قاموا بإعادة التدوير، كلما انخفضت الضرائب, وإذا قاموا بشكل جماعي بإعادة تدوير أكثر من 95٪ - وهو ما فعلوه كل عام منذ العام 2011 - فإنهم لا يضطرون لدفع الضريبة.

بالنسبة للعميل فإن الصفقة هي بنفس القدر من الوضوح, يتم دفع وديعة من 10 إلى 25 كرتونة حسب حجم كل زجاجة, يمكن للناس بعد ذلك إعادتها إلى الآلة أو من المكان حيث قاموا بشرائها, يتم قراءة الباركود المدون على الزجاجة ويتم تسليمها قسيمة أو نقدًا, ويقول مالدوم إن المبدأ الأساسي واضح، إذا استطاعت شركات المشروبات وبائعي التجزئة إيصال الزجاجات إلى المتاجر وبيعها، فهم أكثر قدرة على جمعها مرة أخرى وإعادة تدويرها, "إنه نظام يضع التركيز على المنتٍج للدفع وإيجاد نظام يعمل, نعتقد أننا توصلنا إلى نظام أكثر كفاءة وصديق للبيئة في أي مكان في العالم ".

ويقول إنه يشجع أيضًا على تغيير جذري في التفكير للمستهلكين, "نريد الوصول إلى النقطة التي يدرك فيها الناس أنهم يشترون المنتج ولكنهم يستعيرون العبوة فقط", إن منتجي الزجاجات البلاستيكية التي يريدون أن يكونوا جزءً من المخطط, أكثر من 99٪ منهم في النرويج وفقًا لمالدوم, عليهم استخدام العلامات المعتمدة، وغطاء الزجاجات والغراء لتحسين وتبسيط عملية إعادة التدوير.

وتضطر جميع المتاجر التي تبيع الزجاجات إلى جمعها, و قامت العديد من المتاجر الكبيرة بتثبيت أجهزة تفحص وتسحق وتعبئ الزجاجات الجاهزة للتجميع, عادة ما تقوم المتاجر الصغيرة بجمع الزجاجات والعلب يدويًا, ويحصل كل متجر على رسوم زهيدة لكل زجاجة أو علبة، والأهم من ذلك أن تجار التجزئة يقولون إنه يزيد من الإقبال.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النرويج تُساعد على حل أزمة البلاستيك وتعيد تدوير الزجاجات النرويج تُساعد على حل أزمة البلاستيك وتعيد تدوير الزجاجات



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف

GMT 06:54 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ابنة الفنان مايكل جاكسون تعيش "حياة المتشردين

GMT 10:02 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

صنعاء على صفيح ساخن بسبب الحوثيين وأنصار صالح

GMT 19:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

دراما كفر دلهاب يحقق أعلى نسبة مشاهده من مسلسلات 2017

GMT 16:39 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

5 أفلام جديدة اختار صناعها أسماء غريبة للفت الانتباه

GMT 08:07 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مراد يلدريم يحتفل بعيد ميلاد زوجته ملكة جمال المغرب السابقة

GMT 01:56 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة علمية تكشف سبب النوم عند الشعور بالملل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab