الكشف عن دودة تتغذى على العظام داخل مياه البحر المتوسط للمرة الأولى
آخر تحديث GMT21:55:08
 العرب اليوم -

"الأوسداكس" تمتصّ الشحوم الطبيعيّة مثل الدهون والشمع

الكشف عن دودة تتغذى على العظام داخل مياه البحر المتوسط للمرة الأولى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكشف عن دودة تتغذى على العظام داخل مياه البحر المتوسط للمرة الأولى

أحد المخلوقات الآكلة للعظام "الأوسداكس"
مدريد ـ لينا العاصي

اكتشف العلماء منذ أعوام وجود دودة الزومبي التي تتغذى على عظام الجثث، وكان يُعتقد أنها تعيش في الأعماق الباردة للمحيطات، ولكن عثر عليها للمرة الأولى في المياة الدافئة للبحر الأبيض المتوسط، ويتوقع الباحثون العثور على المزيد منها تحت الماء في وادٍ قريب، ويطلق على الدودة "أوسداكس" وتعني باللاتينية "آكِل العظام"، وسميت هكذا وفقاً لطريقة تغذيتها حيث تقوم بثقب عظام الجثث وتتغذى على الجزيئات مثل الدهون.

وعلى الرغم من معرفة خصائص أكثر من 25 نوعًا من هذه المخلوقات إلا أنه تم وصف ستة أنواع منها فقط، ووصفت خصائص هذه المخلوقات للمرة الأولى منذ 11 عامًا، وتسعى هذه الديدان إلى العثور على عظام جديدة عندما تكون مجرد يرقات وعندما تجدها فإنها تتغذى عليها من أجل البقاء، وتعد اليرقات المجهرية من الإناث المسؤولة عن إيجاد موائل ملائمة جديدة، وتعيش ديدان الزومبي على أي عظام للحيوانات الفقارية مثل الثدييات أو الأسماك أو الزواحف.

الكشف عن دودة تتغذى على العظام داخل مياه البحر المتوسط للمرة الأولى

واكتشفت هذه الأنواع الجديدة، التي لم يتم تسميتها بعد، بواسطة الدكتور سيرجي تابودا، الذي يعمل في متحف التاريخ الطبيعي في لندن وفريق من جامعة برشلونة، ورصد الباحثون الديدان في المياه قبالة سواحل بلانس في إسبانيا وهي المرة الأولى التي توجد فيها في البحر الأبيض المتوسط، وحتى الآن كانت هذه الديدان توجد فقط في المحيط الهادئ والمحيطات الشمال الأطلسية والقطب الجنوبي.

وأضاف الدكتور تابودا "تتغذى الديدان على العظام  الحديثة ما يعني أن المحتوى العضوي في العظام سليم، عندما تجد الديدان العظام فإنها تستقر وتتغذى الإناث مباشرة على المحتوى العضوي في العظام بفضل البكتيريا التكافلية التي تأويها في جذورها، وإذا ما وصلت اليرقة الأنثى فإنها تستقر وتتطور حيث يعيش الحيوان الذكر الصغير داخل أنبوب الأنثى"، وتبدو الذكور مجهرية الحجم في حدود 100 إلى 500 ميكرومتر وتعيش داخل أنابيب تبنيها الإناث، ويقتصر دور الذكور على وظيفة الإنجاب.

الكشف عن دودة تتغذى على العظام داخل مياه البحر المتوسط للمرة الأولى

وتابع تابودا "في رأيي إننا محظوظون للعثور على أول أوسداكس في البحر الأبيض المتوسط أثناء مسح منطقة المياه الضحلة نسبيًا التي تأثرت بشدة بالمياه العميقة في وادي بلانس، وتم الكشف عن بعض من هذه الأنواع بواسطتنا في المحيط الجنوبي، إلا أن درجة حرارة مياه البحر أكثر برودة من أي مكان آخر".

ويبلغ وادي البلانس عمق 100 متر، وتكون درجة حرارة المياه التي عادة ما تتواجد فيها الأوسداكس منخفضة ما بين 1 إلى 15 °C إلا أن درجة حرارة مياه البحر الأبيض المتوسط الضحلة التي وجدت فيها تتراوح بين 11.8 إلى 22.2 °C، وأضاف الدكتور تابودا "حقيقة العثور على أوسداكس للمرة الأولى في البحر الأبيض المتوسط تثبت أن هذه الكائنات يمكن أن تعيش في المناطق المعتدلة في أعماق ضحلة نسبيًا على الرغم من ارتباطها عادة بالمياه العميقة".

وتتغذى الأوسداكس على الشحوم الطبيعية بما في ذلك الدهون والشمع والدهون التي تذوب في الفيتامينات، وتتحلل الدهون بسرعة أكبر عندما تكون المياه دافئة ما يعطي الديدان وقتًا أقل لتناول الطعام، وبيّنت كوكسيتا أفيلا المشاركة في الدراسة أن "التحلل السريع للدهون في العظام التي عثر عليها في المياه الدافئة يمكن أن يفسر غياب الأوسداكس في البحر الأبيض المتوسط على عمق أقل من 50 مترًا"، وأفاد الدكتور تابودا بأنه "عندما تصل جثة من الفقاريات إلى قاع البحر الأبيض المتوسط وتبقى في الأعماق الضحلة تقوم البكتيريا الحرة بتحليل العظام ومن ثم تتحلل المواد العضوية".

وتوجد الأوسداكس في المياه الضحلة في القارة القطبية الجنوبية؛ بسبب تجانس درجة الحرارة في جميع أنحاء الماء عموديًا، وأوضح تابودا أن "في المياه العميقة يوجد القليل من هذه البكتيريا نتيجة انخفاض درجة حرارة الماء، لكننا وجدنا أن الأوسداكس بجانب البكتيريا تتغذى على المواد العضوية الموجودة في العظام وبالتالي تساعد على تحللها"، وبيَّن الباحثون أن وجود الأوسداكس في هذه الربوع ربما يتصل بالعلاقة بين المياه العميقة والباردة في وادي بلانس، وهي المنطقة التي يعتقد الباحثون أن عددًا أكبر من أنواع الأوسداكس يعيش فيها.

وذكرت الدكتورة أفيلا "نحن بحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات حتى نستطيع تحديد ما إذا كانت هذه الأنواع التي لم يتم تسميتها بعد تعيش فقط في المياه الضحلة غرب البحر الأبيض المتوسط أم أنها توجد في مناطق أخرى شرق البحر المتوسط أو المحيط الأطلسي على سبيل المثال"، واختتم تابودا "مع جمع عينات جديدة من هذه الأنواع في البحر المتوسط لدراسة خصائصها المورفولوجية كان الاختلاف الوحيد الذي استطعنا تحديده في ما يتعلق بالأنواع الأخرى وراثيًا".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن دودة تتغذى على العظام داخل مياه البحر المتوسط للمرة الأولى الكشف عن دودة تتغذى على العظام داخل مياه البحر المتوسط للمرة الأولى



GMT 23:03 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

انتهاء تسرب الغاز من خط أنابيب "نورد ستريم 2"

GMT 10:20 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

صبّ 20 طنًا من البلاستيك في المحيط كل دقيقة

GMT 03:26 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

تدهور أعداد نصف أنواع الطيور في العالم

GMT 08:53 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

إعصار إيان يجتاح كوبا وتوقعات بوصوله فلوريدا

GMT 04:26 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

تغير المناخ يجعل لون البحيرات أقل زرقة

GMT 10:41 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

الجفاف يضرب أكبر بحيرة للمياه العذبة في الصين

أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 06:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
 العرب اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 21:28 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

فوائد البيض والبروكلي لمرضى السكري

GMT 03:14 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

تقنية سهلة تساعدك على النوم في دقيقتين

GMT 04:59 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف تفاعل الأجنة مع النكهات في الرحم

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 15:27 2022 الخميس ,30 حزيران / يونيو

علامات تدل على تطور سرطان الرئة

GMT 13:08 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

صندوق أسرار الزمن المعتّق

GMT 22:51 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

القبض على امرأة سعودية اختطفت طفلين قبل 20 عامًا

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

طائرة الأهلي تحقق الفوز ال83 على التوالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab