مسؤولة في كيرينغ تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي
آخر تحديث GMT14:33:45
 العرب اليوم -

تحتضن الأفكار الجديدة في مواد صناعة الأزياء

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي

عرض العلامة التجارية "كيرينغ"
لندن ـ كاتيا حداد

في بدلتها الزرقاء وصنادلها العالية، ربما لا تبدو ماري كلير دافيو، كبير مسؤولي الاستدامة في العلامة التجارية "كيرينغ"، المحارب البيئي بالنسبة إليك، ولكن في الحقيقة، ان بدلتها الموقعة من قبل ستيلا مكارتني، خالية من القسوة واعدة، كما أن أحذيتها بتوقيع سانت لوران تسجل تأثيرا منخفضا على الاستدامة.

 ولكن إذا كانت دافيو في طريقها للاستدامة فإن كل منتج آخر تنتجه العلامات التجارية الفاخرة بـ"كيرينغ" وعددهم 20، بما في ذلك كريستوفر كين، الكسندر ماكوين، بالينكياغا، بوما، بوشرون وبوتيغا فينيتا، سوف تصبح في العقد المقبل نماذج من أعلى المعايير الأخلاقية للاستدامة، وباعتبارها رئيس الاستدامة في كيرينغ، وهي منصب أخذته في عام 2012، تواجه دافيو، مع فريقها المكون من 50 فردا، مهمة معقدة تقول: "نحن شركة تقوم بصناعة الأشياء، لذا فإن السؤال هو، كيف نفعل ذلك بأفضل طريقة ممكنة".

بعد بحث مطول لخصت دافيو ذلك في أن الاقتصاديات المحلية، هي الأمثل في المزج بين الخامات المستزرعة والبرية. ملخص دافيو واسع في نطاقه: ليس "مجرد" حول الاستدامة ورعاية الحيوان، ولكن أيضا حول دفع التغيير الاجتماعي الذي يمكن قياسه في البلدان التي تعمل بيه كيرينغ، وبالنظر إلى أن 60 في المائة من موظفيها البالغ عددهم 000 39 موظف، و 80 في المائة من زبائنها، من النساء، فإنها تعهدت بالعمل على إنهاء الإساءة المنزلية للنساء، ما تدعم الشعور بالأخلاق. ووفقا لبحثها الخاص، تتعرض امرأة من كل 10 نساء في فرنسا للعنف في المنزل؛ واحدة من أربعة في أمريكا؛ وواحدة من كل ثلاثة في إيطاليا.

يعد العنف المنزلي قضية ملحة ولكن ليس من السهل أن يصقل في افتتاحية الأزياء اللامعة. هذه ليست النقطة. تقول دافيو: "إن فرانسوا هنري بينولت (رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة كيرينغ، ورئيس شركة دافيو) ملتزمون بالاستدامة بنسبة 100٪. وأضافت "من الواضح ان هناك أسبابا أخلاقية. ولكن أيضا، إذا ألقيت نظرة سريعة على أهم التحديات في هذا القرن، سوف تفهم بسرعة كبيرة أن علينا أن نبني نموذج أعمال أكثر كفاءة بيئيا ".

في بعض النواحي، تعد الكفاءة البيئية والترف يجب أن يمتزجا معا. فالعملاء ذو المستوى الأعلى، هم المؤثرين في أفكار بطء الأزياء والذين يندفعون أكثر للحصول على منتج مميز من وجهة نظرهم. وهناك الكثير من الطرق الخفية والخيالية يمكن للشركات الغنية أن تدفع المتسوقين نحو فهم تأثير قراراتهم الشرائية، دون أن يبدو بطريقة واعظة. كما في غوتشي وبوتيغا، هناك بالفعل خدمات مفصلة تسمح للمستهلكين لاختيار حقيبة مصنوعة من دون أي معادن ثقيلة مستخدمة في عملية الإنتاج.

وتقول دافيو: "التحليل الحالي يضع الأزياء على أنها ثاني أسوأ مذنب بعد صناعة البتروكيماويات": "إذا أخذت عملية الصباغة التقليدية للجلد، والتي تستخدم الكروم، فإنها تلوث البيئة جدا". وقامت دافيو وقسمها بتنفيذ العديد من طرق الدباغة باستخدام الليزر بدلا من المعادن. قائلة : "إنه غير مضر للمياه والبيئة بشكل عام".

وأضافت :"لكن بعد ذلك عليك أن تنظر ستجد أنه يعمل بشكل جيد مع صباغة جلد العجل البرتقالي، ولكن كيف يتم ذلك عندما تريد صبغ جلد الماعز الوردي؟ وبمجرد وصولنا إلى المرحلة التي يتم فيها استخدام الطريقة الخالية من المعادن في جميع علاماتنا التجارية، سنخفض استهلاك المياه والطاقة بنسبة 30 في المائة ". وفي الوقت نفسه، هناك المينا المستخدم في العديد من الساعات (بما في ذلك العلامات التجارية لشركة كيرينغ)" وتتابع: "يوجد الرصاص في معدن المينا، ونحن نعمل على ذلك، والعمل مع المنظمات غير الحكومية لضمان أن نصنع منتجاتنا بطريقة أخلاقية 100٪".

كما تعمل دافيو وفريقها على احتضان الأفكار الجديدة، والعمل مع الآلاف من الموردين ومئات من مجموعات البحوث البيئية والتكنولوجيا والمستقلة المبتدئة. وتقول: "هناك شركة صغيرة تعمل على إنتاج الأصباغ من الكائنات الحية الدقيقة، وذلك لحل مشكلة الدباغة، في النهاية سوف نكون قادرين على العمل في نظام حلقة مغلقة". كما قاموا باكتشاف طريقة لالتقاط الألياف من البوليستر لصناعة خيوط جديدة تماما حيث اكتشف فريق دافيو المشروع، من خلال التعاون المستمر مع كلية لندن للأزياء، حيث يستخدمون الفطر لصنع حقائب "جلدية". كما قامت مجموعة فيراغامو (ليست جزءا من مجموعة كيرينغ) بإطلاق مجموعة من الأوشحة المصنوعة من النسيج المستمد جزئيا من نفايات الفاكهة.

وتشير دافيو بقولها: "لست متأكدة متى سنستخدم الفطر في كيرينغ، لأنه في فرنسا توجد لوائح صارمة بشأن ما يمكنك استدعاؤه بالجلد،ولكن قريبا سيكون هناك تكنولوجيا لزراعة الجلود من الخلايا الجذعية - أنها بالفعل ستكون طفرة حقيقية في عالم الأزياء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤولة في كيرينغ تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي مسؤولة في كيرينغ تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي



GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 12:13 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 00:25 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 21:33 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"

GMT 02:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

روزي وايتلي تكشف عن الحملة الإعلانية الجديدة لـ"ماركز"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤولة في كيرينغ تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي مسؤولة في كيرينغ تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 14:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس يؤكّد تنظيم برامج تدريبية مع "الوطنية للإعلام"

GMT 18:03 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"المكافحة" تعيد 200 ألف حبة مخدرة إلى شركة أدوية

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 19:04 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

مهن يحق للوافدين العمل بها دون موافقة الكفيل

GMT 14:42 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يبدأ التحضير للإحتفال بـ"الشارقة عاصمة للكتاب"

GMT 06:11 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "بيجو" العائلية من طراز "5008"

GMT 04:29 2015 السبت ,14 شباط / فبراير

أفضل عشرة أماكن تقدم وجبات الفطور في باريس
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab