عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور
آخر تحديث GMT03:00:12
 العرب اليوم -

ساعدت في إعادة إحياء العلامات التجارية لتاريخها

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور

ألكسندر ماكوين
لندن - كاتيا حداد

يعدّ العام الجاري، عامًا وفيرًا بنوعية كبيرة من معارض الأزياء الجميلة المنسقة، منذ النجاح الهائل الذي حققه ألكسندر ماكوين، في معرض "سافاج بيوتي"، في نيويورك عام 2011، كان لهذه العروض الرائجة تأثيرًا ضخمًا في خفض متوسط ​​أعمار الحضور في المتاحف وتوجيه المؤسسات الكبيرة إلى الوعي الثقافي الشعبي، في نفس الوقت إعادة إحياء العلامات التجارية لتاريخها وإحياء الشغف والاهتمام.

 

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور

وبالنظر إلى إحدى أهم المعارض نجد ثوبين جنبا إلى جنب، الأول من اللون القرمزي، مشدودا من الأعلى عند الصدر لينزل كتنورة طويلة وواسعة لتغطي القدمين، والآخر لها صدرية مطرزة بألوان زاهية مع طوق مزين على الطراز الأفريقي الكامل وتنورة من بتلات النسيج، التي تخرج من الخصر إلى عدة طبقات اطول من اللون الأحمر والبرتقالي والأصفر، لقد تم تصميم الفستان الأول من قبل البلجيكي راف سيمونز، والثاني من قبل مصمم بريطانيا جون غاليانو. لا يمكن أن نلاحظ اختلافا كبيرا بينهما، ولكنهم يتشاركون التراث ولغة الأزياء، فكلاهما تم تصميمهما لدار الأزياء الفرنسية "ديور" الأكثر شهرة على مستوى العالم. وكل من الفساتين يتواجدون في معرض فيكتوريا الوطني لدار أزياء ديور: "70 عاما من الأزياء العصرية"، الذي افتتح في ملبورن في نهاية الأسبوع الماضي.

 

 

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور

ويحتفل المعرض الرائع بـ 70 عاما من الأزياء، منذ أن قدم المصمم كريستيان ديور أول مجموعة أزياء له في باريس. كان هناك ستة مصممين منذ ذلك الحين، الذين أعادوا تفسير ديور للجمال، فضلا عن أفكاره حول المرأة والأزياء والمجتمع، وهذا المعرض يرسم التحولات الإبداعية والمنعطفات كما تطورت العلامة إلى واحدة من العلامات التجارية الرائدة في العالم.

ويختلف المعرض عن معرض الذكرى السبعين الذي افتتح في متحف الفنون الزخرفية في باريس في يوليو / تموز، وهو انعكاس له. في كثير من الأحيان تحصل صالات العرض الأسترالية الحصول في النهاية على هذه المعارض، عندما تشتهر في العالم. هذه المرة، حصل عليها "معرض فيكتوريا الوطني". وقال سيرج برونشويغ، رئيس دار ازياء ديور، في حديثه لوسائل الإعلام، إن المعرض ارتبط بديور قبل نحو أربع سنوات، مما دفع فريق ديور لبدء التفكير في خططهم الخاصة للاحتفال بالذكرى السنوية.

 

 

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور

وقالت "كاتي سوميرفيل" المشرف الرئيسي على المعرض "اذا كان هناك وقت للتفكير في شيء رائعا كهذا للقيام به للجماهير، فالوقت قد حان الآن". ويحمل المعرض أيضا السمات المميزة لمدير معرض فيكتوريا الوطني "توني إلوود"، الذي كان بمثابة القوة الدافعة وراء معرض دار "فالنتينو" للأزياء عام 2010 عندما كان مديرا في معرض بريسبان للفن الحديث. وكان أيضا على أوج همته، في تنظيم معرض جان بول غولتييه الذي كان ناجحا للغاية عام 2015 كما يهدف إلوود لجذب مئات الآلاف من الزوار لمعارضه التي تنفذ تذاكرها فورا.

ويجمع المعرض أكثر من 140 قطعة من تصميم ديور، مستعارة من أرشيفها ومن المؤسسات بما في ذلك متحف متروبوليتان في نيويورك، و"V & A" في لندن، ومعهد كيوتو كاستم، ومتحف باريس للأزياء و المنسوجات. وساهم هاميش بولز الصحافي الأميركي بمجلة "فوغ" ومحامي سيدني ومجمع الأزياء الراقية الأسطوري لويز ماكبرايد - وفي اللحظة الأخيرة، وافقت عارضة الأزياء الأسترالية ميراندا كير على إقراض فستان زفافها.

ويدخل الزوار من خلال طريق ضيق مبطنة بألواح النوافذ المتطابقة. في نهاية المطاف يصل إلى صورة هائلة بالأبيض والأسود لمقر ديور باريس في 30 شارع مونتيغن وتوجد عارضات أزياء يرتدون سترة بيضاء من الساتان مع تنورة سوداء مطوية ضخمة، هذا هو نظرة تصميم الدار لأول مرة من قبل المصمم الشاب في أول مجموعة أزياء له في باريس في عام 1947، والتي نشرت من قبل محرر الأزياء كارمل سنو باسم "نظرة جديدة".

 

 

 

 

 

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور

ومع تركيزها على الأنوثة، هزت شركة الأزياء "نيو لوك" عالم الموضة وتطورت بسرعة. أنشأت العلامة التجارية، ولكن الاهتمام أيضا كان بتنشيط صناعة الأزياء في مرحلة ما بعد الحرب في باريس، وأصبحت ديور حينها بمثابة بطل وطني. وبعد الساحة، يتم تخصيص غرفة المعرض الأولى لملصقات التسمية، والدخول إلى غرفة بسجاد مزخرف مع جدرانها الملونة الرمادية مثل الدخول إلى مقر الدار في شارع مونتيغن. توجد انواع أكثر من الفساتين التي جعلت من ديور دارا شهيرة ولكن، يقول سوميرفيل، "نيو لوك" لم تقتصر على فساتين السهرة.

وتنقسم المساحة التالية إلى أربعة رموز من المنزل. عناصر التوقيع التي يعتمد عليها كل مصمم لجعل قطع ديور تتمتع بروح التصميمات الأصلية، من الخط، والزهور، والقرن الثامن عشر، وبطبيعة الحال، فإن نيو لوك قد أعيد تفسيرها مرات لا حصر لها من قبل كل من المصممين بطريقتهم الخاصة. وتم تقسيم مساحة مصممة بذكاء في المركز على غرار مكتب ديور الرئيسي، حيث العملاء الأكثر شهرة، مثل مارلين ديتريش التي تهتم بمشاهدة مجموعات الأزياء الراقية في كل موسم. لا يسمح للزوار للوصول إلى مستوى الميزانين، ورؤية كل من 32 قطعة من كل زاوية.

 

 

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور

ومن هذه الغرفة، يدخل الزائرون مساحة مخصصة للحرفية من الأزياء الراقية. على جانب واحد يوجد معطف أحمر يحيط بها القطع البيضاء، على الجانب الآخر، اثنين من قطع ديور  التي تشكل خبرات ديور. وفي ليلة السبت، كان هناك حفلة لجمع التبرعات في المعرض للاحتفال بالافتتاح. وتجمع الأثرياء، بما في ذلك نيكول كيدمان، إليزابيث أولسن، راشيل غريفيث، تينا أرينا، كيت سيبرانو وكيمبرا، ومجموعة من النماذج والمدونين ومحررين الأزياء والمصممين ومحبي الموضة ، على الحافات يشربون  كؤوس الشمبانيا. وكان هناك مجموعة من الفساتين القصيرة، والضيقة، ومزيد من إبداعات التول والدانتيل، والساتان، بينما يرتدي الرجال ربطات عنق سوداء.  ومع ذلك، فبالنسبة للحاضرين، كانت القطع المعروضة على الشاشة هي التي حظيت بأكبر قدر من الاهتمام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور عروض الأزياء أثرت في خفض متوسط أعمار الحضور



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"

GMT 05:39 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

سهيل المزروعي يتوقع توازن في أسواق النفط العالمي

GMT 13:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل للحد من زيادة الوزن

GMT 02:55 2017 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ريتا أورا تتألّق في فستان أحمر مثير عند الصدر 
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab