فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا
آخر تحديث GMT10:41:38
 العرب اليوم -

كان مقتله اعترافًا كبيرًا بقوة اسمه الذي أصبح عليه

"فيرساتشي" أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فيرساتشي" أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا

المصممين جددوا الموضة مع فيرساتشي
باريس ـ مارينا منصف

غيَّر مصمم الأزياء الراحل "جياني فيرساتشي" الموضة على مدار عقود من الزمن، وبالتأكيد الكثير من المصممين جددوا الموضة لكن  لا أحد مثله أو يشبهه، فقد غير فيرساتشي معني الموضة الحقيقي، ووضع الأزياء وسط النظام الشمسي الجديد، والملابس في مركز الثقافة الشعبية. وانتهى هذا التغيير بالفعل قبل 20 عاما، في صباح يوليو/تموز عندما أطلق النار على المصمم البالغ من العمر 50 عاما. ولكن كان قتله الذي ضرب العالم بمثابة اعتراف كبير على مدى قوة اسم فيرساتشي الذي أصبح عليه.

فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا

هل هذا يبدو مبالغا فيه ؟ أو حتى قليلا، ربما؟ وآمل ذلك، لأن هذا هو بالضبط كما ينبغي. هذا ما فعله فيرساتشي: أعاد كتابة قواعد كيف نتحدث عن الموضة. ففي مسيرته المكتظة بالصور الشهيرة، كان أحد المشاهد الرئيسية للمصمم الإيطالي عرض منصة الأزياء عام 1991، والذي كان من أهم عروض فيرساتشي والذي تضمن أشهر عارضات الأزياء في ذلك الوقت مثل ناعومي كامبل، وسيندي كروفورد، وليندا إفانجيليستا وكريستي تيرلينغتون، ومازالت هذه اللحظات من العرض لهذا اليوم موجودة على موقع "يوتيوب" لتسجل تاريخا عريقا ومذهلا.

فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا

ويعتبر ارتفاع الخصر ونسيج الطبقات لفساتينهم هي مباشرة من الأذواق الكلاسيكية، وكانت الألوان من الأحمر، ولون أشعة الشمس الأصفر، والأسود. من البساطة الكرتونية إلى الصورة المحترفة، والتي تبدو حديثة جدا كما فقاعة الـ"واتس آب" المعبأة بالرموز التعبيرية. و"فيرساتشي" علامة مميزه يعرفها الجميع، لكن الذي ربما لا يعرفه الجميع أنه في كل عام وتحديدا في الخامس عشر من يوليو/تموز تعلن "مؤسسة فيرساتشي" حدادها لمرور ذكرى اغتيال مصممها الذي بات اسمه علامة من العلامات الإيطالية المتميزة في عالم الموضة والأزياء .

ففي صباح 15 يوليو/تموز من عام 1997م، بينما هو يزاول طقس المشي الذي اعتاده خارج قصره (الأسطورة) في فلوريدا باغته شاب يدعى "أندرو" وأطلق عليه الرصاص فأرداه قتيلا، والمدهش أن اندرو هذا انتحر بعد فترة قليلة مستخدما المسدس نفسه الذي اغتال به جياني فيرساتشي وفي سبتمبر/أيلول 1997م، أُعلن "سانتو" شقيق فيرساتشي مديرا تنفيذيا لحصة فيرساتشي، وأُعلنت أخته "دوناتيلا" رئيسة جديدة للتصميم، وقد عاش فيرساتشي في قصره في فلوريدا من عام 1992م حتى عام 1997م، حيث شهد نهايته المأساوية حين خر قتيلا.

فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا

وأصبح أسبوع الموضة في باريس، الذي يظهر نماذج من الفساتين الصغيرة الملتصقة على منصة "بيرسبيكس" التي تعرض أزياء الماركة الإيطالية، والتي وضعت على حمام سباحة "ريتز"، من العروض المنتظرة كل موسم. ونشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية صورة من جنازة فيرساتشي للأميرة الجميلة المخلصة ديانا بجوار إلتون جونا الذي يبكي، وهي تلتقط لحظة استبدلت فيها المؤسسة القديمة بنظام عالمي جديد للمشاهير، كان فيرساتشي مفيدا في هذا التحول في السلطة. إنه صُدِّق من قبل آنا وينتور كأول مصمم أزياء لتحقيق قوة وجود المشاهير في الصف الأمامي. وكان من بين أول من يدرك تماما إمكانات عارضات الأزياء لتصبح لاعبين مهمين في هذه الصناعة.

وربط الموضة بالموسيقى بطريقة لم يفعلها أي مصمم من قبل، مع طرح الأمير وجون بون جوفي للحملات الإعلانية. كان محبا لديانا، وإلتون، ومادونا،و سيلفستر ستالون، وبروس سبرينغستين وكامبل قبل سنوات عديدة من ظهور تايلور سويفت مع مفهوم #SquadGoals. ومن البداية، تحدى فيرساتشي سنوبري. أزيائه لم تلعب من قبل القواعد السارتوري التقليدية. وكان هناك الكثير من الطباعة، والكثير من الواجهة، والكثير من الجلد العارية، لكنه احتفل بالألوان وبالذوق من الأزياء على مستوى الشارع - ووضعها على المنصة للمرة الأولى. ومع ذلك كان مستوى الذوق أنيق بشكل واضح.

وكانت تصاميمه طموحة في بناءها وتصنيعها. كان رائدا للفساتين مع لوحات من شبكة معدنية طيعة، وهو نوع براق، ومتألق، وتعد سلسلة "شينمايل" الآن من كلاسيكيات السجادة الحمراء. وكان بارعًا في الإغراء الجسدي الأنثوي، والجمع بين الأقمشة التي تشير للمصممة "مدام غريس" مع تقنيات قطع التحيز من "فيونيت".ومنذ وفاة فيرساتشي، كان المنزل تحت وصاية أخته الصغرى دوناتيلا. وقد جلبت أسلوبها الخاص، ولكن العلامة التجارية لا تزال قائمة، كما كانت دائما.

وبفضل جمع من المشاهير، أصبحت "فيرساتشي" كلمة تعني كل الأشياء المبهجة. ويتميز في كلمات من "بيجي سمالز" إلى "فرانك أوشن" وهو الاختزال لنوع من خلع الملابس حيث الكعب العالي الإلزامي والسجاد الأحمر هو خلفيته المفضلة. هنا بعض المشاهير ممن ارتدوا أزياء العلامة الإيطالية وأصبحوا جزءا منها.

ليز هورلي، 1994

استعارة آخر لباس متبقي في مكتب لفيرساتشي للظهور بالعرض الأول لفيلم Four Weddings and a" Funeral" مع الممثل هيو غرانت.

الأميرة ديانا، 1996

جعلت ديانا فيرساتشي جزءا أساسيا من مظهرها الأنيق في التسعينات. كانت ترتدي هذا اللباس الأزرق غير المتماثل لأحد أولى مبارياتها بعد الطلاق في عام 1996 وظهرت بعد وفاته في ثوب "فيرساتشي" مطرز. هذا اللباس تم بيعه بما يقرب من 155 ألف جنيه استرليني في عام 2015.

كورتني لاف، 1997

عندما تريد أن تبتعد عن الجوارب الممزقة، وأحمر الشفاه  إلى شيء أكثر ملاءمة للسجادة الحمراء، "فيرساتشي" هو الحل. لاف أعادت تسمية نفسها في منتصف التسعينات مع مساعدة من فيرساتشي، وتحولت لفترة وجيزة إلى جين هارلو. وقد لعبت دور البطولة في الحملات الإعلانية لـ"فيرساتشي".

جنيفر لوبيز، 2000

كانت جنيفر لوبيز والفنان المعروف آنذاك بـ"ديدي" زوجان من أوائل الألفينات. "جي-لو"هذا اللباس لخص البهجة العالية.  وقال إيريك شميت، الرئيس التنفيذي للشركة، في عام 2015: "كان هذا اللباس هو أكثر طلبات البحث شعبية على "غوغل"، لم يكن لدينا أي طريقة مؤكدة للحصول على ما يريده المستخدمون بالضبط.

كانييه ويست، 2011

ومن المعروف أن الغرب يحب الموضة. قبل أن يكون له التسمية الخاصة به "ييزي" قال أنه فعل الأشياء المهووس بها الأخرين في مجال الأزياء -  وارتدى جميع العلامات التجارية الكبرى. وهنا في عرض أزياء فيكتوريا سيكريت ارتدى كانييه ويست سترة من مجموعة H & M لفيرساتشي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا فيرساتشي أعاد كتابة قواعد الموضة منذ 20 عامًا



ارتدت فستانًا طويلًا من الشيفون باللون الوردي

ويلوغبي تتألق في حفل "جوائز التلفزيون الوطني"

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 09:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء
 العرب اليوم - افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء

GMT 07:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا
 العرب اليوم - منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا

GMT 03:26 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي
 العرب اليوم - كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab